تطبيق للمسح ثلاثي الأبعاد لنظام "أو إس إكس"

أطلقت شركة أوكسيبيتال الأميركية برنامجا يتيح لمستخدمي نظام ماك "أو إس إكس" الذي تطوره شركة أبل الأميركية إجراء مسح ثلاثي الأبعاد باستخدام مستشعرات منخفضة التكلفة، وذلك في محاولة لكسر تفوق نظام ويندوز بهذه التقنية.

والتطبيق الذي يدعى "سكانيكت" تطوره أصلا شركة ناشئة فرنسية تدعى "مان سي تي إل" وهو يتيح للمستخدمين إنشاء مشاهد ثلاثية الأبعاد على أجهزة أبل باستخدام مستشعرات منخفضة التكلفة مثل جهاز مايكروسوفت "كاينكت" أو أسوس" "إكسيتون"، وذلك قبل أن تستحوذ شركة أكسيبيتال على "مان سي تي إل" في يونيو/حزيران 2013.

ويقدم تطبيق "سكانيكت" بديلا رخيصا وسهلا لإجراء مسح ثلاثي الأبعاد ملون وسريع دون الحاجة إلى وجود بطاقة رسوميات من الفئة العالية، فهو يستخدم التطبيق وكاميرا المستشعر لصنع الصور ثلاثية الأبعاد، والتي تكون جاهزة لمشاركتها مع آخرين أو طباعتها. وبحسب مدير التسويق في شركة أوكسيبيتال، آدم رودنيتزكي، فإن لتطبيق سكانيكت حاليا نحو ثلاثة آلاف مستخدم فريد نشط شهريا.

وفي الإصدار الجديد من هذا التطبيق أضافت الشركة قدرات تصدير ملفات نماذج النسيج المخطط بصيغتي "أو بي جي" و"بي إل واي"، وكذلك تعديل مستوى التفاصيل عند التصدير، وتحسين أداء الأجهزة التي لا تملك وحدة معالجة رسومية من الفئة العليا. ورغم أن هذه التحديثات متاحة حاليا فقط لإصدار ماك "أو إس إكس" فإن رودنيتزكي قال إنها ستتوفر لمستخدمي ويندوز "قريبا".

وتقدم الشركة نسخة مجانية من هذا التطبيق لكنها محدودة من حيث الاستخدام التجاري وتصدير الملف ثلاثي الأبعاد الذي يتم إنشاؤه، في حين تقدم نسخة كاملة مقابل 99 يوروا.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

طوّر باحثون أجهزة طباعة مجسمة يمكنها إنتاج نسخ ثلاثية الأبعاد مصنوعة من الخرسانة أو المعدن أو البلاستيك، حتى إن بعضها وصل بالفعل إلى أيدي المستخدمين، في حين يقول الخبراء إن هذه الطابعات لن تحقق انتشارا كبيرا في الفترة الحالية على الأرجح.

تمكنت مجموعة أميركية غير ربحية من تصنينع أول مسدس بلاستيكي تم تطويره بالكامل باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد، وقد أثار هذا الأمر حفيظة أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي الذين اعتبروا أن المضي في مثل هذه التقنية قد يؤدي إلى أن يمتلكها "إرهابيون".

تمكن باحثون في جامعة أميركية -بمساعدة من طالب في المرحلة الثانوية- من ابتكار أذن ذات ملمس وشكل بشري، تضم مستشعرات للصوت بالغة الدقة باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد.

يعكف باحثون على تطوير أداة تتيح للمستخدم -بعد وصلها مع طابعة ثلاثية الأبعاد متوافقة عبر منفذ الناقل التسلسلي العام- طباعة رسوماته البسيطة، باستخدام أي جهاز يدعم الاتصال اللاسلكي (واي فاي) لتخرج من الطابعة على شكل نماذج ثلاثية الأبعاد.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة