هجمات إلكترونية لدعم محتجي تركيا

تعهد ما يُعرف بـ"الجيش السوري الإلكتروني" التابع لنظام الرئيس بشار الأسد، ومجموعة "أنونيموس" بدعم المتظاهرين في تركيا، وذلك من خلال وضع كل المواقع والهيئات التابعة للحكومة التركية في مرمى هجماتهم الإلكترونية.

وتمكنت المجموعتان من اختراق شبكات مختلفة تابعة لحكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، حيث حصلتا على بيانات حساسة متعلقة بمسؤولين أتراك.

ومن خلال هجوم "تصيد" استطاعت مجموعة "أنونيموس" وضع يدها على حسابات بريد إلكتروني وكلمات مرور خاصة بالحكومة، بالإضافة إلى أرقام هواتف عائدة لأردوغان ومساعديه، حيث تعرض موقع رئاسة الوزراء (Başbakanlık) للاختراق، وهو ما أكدته الحكومة التركية لوكالة رويترز.

يُشار إلى أن مجموعة "أنونيموس" اكتفت بنشر قائمة بالأسماء الشخصية التي تم اختراقها، دون كلمات المرور الخاصة بها أو غيرها من المعلومات التي تعتبر حساسة، وذلك لسياستها في احترام خصوصية الأشخاص، على حد قولها.

وفي غضون ذلك، أعلن "الجيش السوري الإلكتروني" الذي يتبع النظام السوري عن اختراقه الموقع الرسمي لوزارة الداخلية التركية، وأنه تمكن من خلال ذلك من الوصول إلى أكثر من ستين عنوان بريد إلكتروني مع كلمات المرور الخاصة بها، وقام لاحقًا بنشرها على موقعه.

وقامت هذه المجموعة باستبدال صفحة الملفات في موقع الوزارة بشعارها الذي كتبت تحته "التصعيد ضد ظلم واستبداد أردوغان".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم السبت إن نجاح القراصنة المجهولين -الذين يطلقون على أنفسهم اسم الجيش الإلكتروني السوري الموالي للرئيس السوري بشار الأسد- في اختراق الموقع الإلكتروني لمؤسسة قطر يُعد بمثابة تذكير بأن شبكة الإنترنت فتحت جبهات قتال جديدة.

2/3/2013

تسعى وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إلى تطوير قدرات الجيش الأميركي في الفضاء الإلكتروني، وشن هجمات إلكترونية فعالة والصمود أمام أي هجمات انتقامية محتملة، وذلك عبر مشروع “الخطة إكس” التي تستغرق خمس سنوات وتكلف 110 ملايين دولار.

31/5/2012

تعرض الموقع الإلكتروني لصحيفة “فايننشال تايمز” الجمعة لهجوم معلوماتي من جانب قراصنة يطلقون على أنفسهم تسمية “الجيش الإلكتروني السوري” المؤيد للنظام الحاكم في دمشق.

17/5/2013

أعلنت صفحة ما يسمى الجيش السوري الإلكتروني على موقع فيسبوك عن رأيها فيما يتعلق بالهجمة الإلكترونية الأخيرة على المواقع الإسرائيلية بقيادة مجموعة أنونيموس، واتهمت المجموعة بتعطيل عمل موقعها الخاص على شبكة الإنترنت.

8/4/2013
المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة