سوني تطرح الجيل الثاني من ساعتها الذكية

كشفت شركة سوني اليابانية اليوم عن الجيل الثاني من ساعتها الذكية "سمارت ووتش 2" (أس دبليو2) التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد والتي تصفها الشركة بأنها "أكثر ساعة ذكية تطورا متوفرة" حاليا.

وتأتي الساعة بشاشة لمسية من الكريستال السائل قياس 1.6 بوصة بدقة 220×176 بكسل تتيح الرؤية حتى تحت ضوء الشمس، وتم تصميمها باستخدام الألمونيوم بحيث تكون مقاومة لرذاذ الماء والغبار لكنها مع ذلك ليست ملائمة لاستخدامها تحت الماء أو أثناء الاستحمام.

وتروج الشركة للساعة بصفتها "شاشة ثانية لجهاز أندرويد" بإمكانها -إضافة إلى تعزيز وظائف الهاتف الحالية- أن تقدم مزايا فريدة، فهي ساعة متعددة المهام ومنبه بواجهة تطبيقات أندرويد وجهاز تحكم بالهاتف عن بعد.

وتضيف أن الساعة تعتبر طريقة سهلة لإتمام المهام عندما يكون الهاتف الذكي بعيد المنال، حيث يمكن من خلالها الرد على المكالمات، أو التقاط الصور عن بعد باستخدام تطبيق الكاميرا، أو تعديل مستوى الصوت لمشغل الموسيقى في الهاتف، أو يمكن استخدامها كأداة تتبع للصحة عبر تطبيق "رنتاستيك".

وتحتوي الساعة على تطبيق للخرائط، وآخر لقراءة الرسائل النصية القصيرة أو رسائل البريد الإلكتروني -التي تم تحميلها مسبقا- عندما لا تكون الساعة متصلة بالهاتف.

وزودت الشركة ساعتها بتقنية الاتصال قريب المدى (أن أف سي) وبلوتوث 3.0 لربطها بسهولة مع أي جهاز يعمل بنظام التشغيل أندرويد 4.0 أو أعلى، ويمكن لبطارية الساعة أن تدوم حتى أربعة أيام -وفق الشركة- عند معدل استخدام معتدل أو لأسبوع عند الاستخدام الخفيف.

ولم تشر الشركة إلى سعر ساعتها الذكية الجديدة، لكنها ذكرت أنها ستطرح عالميا في سبتمبر/أيلول هذا العام، كما أنها تقدم خيارات متعددة بالنسبة لحزام الساعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، والذي يمكن استبداله بأي حزام آخر بقياس 24 ملم.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

ذكرت صحيفة تايوانية أن أبل بدأت إجراء اختبارات على شاشات بقياس 1.5 بوصة لاستخدامها في ساعتها الذكية “آي ووتش”، التي يتوقع أن تكشف عنها خلال هذا العام، وقالت إن شركتين تايوانيتين تتعاونان في إنتاج الشاشة، وتزويد أبل بمكونات الساعة الذكية.

أشارت تقارير إخبارية إلى أن مايكروسوفت طلبت من موردين في آسيا تزويدها بالمكونات اللازمة لصنع جهاز في اليد، قد يكون على الأغلب ساعة ذكية، وبذلك تسعى الشركة الأميركية إلى الدخول في منافسة مع شركات أخرى كبرى تطمح بدخول هذا المجال.

أكدت سامسونغ رسميا أنها تعمل على تطوير ساعة يد ذكية مثل ساعة سوني أو ساعة “آي ووتش” التي يشاع أن شركة أبل ستطقلها قبل نهاية هذا العام، ولم تشر الشركة إلى مواصفات هذه الساعة أو نظام التشغيل الذي ستعمل به.

كشفت أبل عن تحديثات جديدة على سلسلة حواسيب ماك بوك برو وماك بوك إير شملت معالجات جديدة وأسعارا مخفضة، في حين ذكرت تقارير إخبارية أن الشركة الأميركية تعمل حاليا على تجربة منتج جديد كليا قد يكون ساعة ذكية بنظام “آي أو أس”.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة