الحماية في الشبكات اللاسلكية العامة

epa03731280 People browse the web in a new internet cafe in Havana, Cuba, 04 June 2013. Cuban people can now log into the internet since new 118 internet cafes in the Island, but prices still being so high for majority of people. EPA/ALEJANDRO ERNESTO

لا تخلو الشبكات اللاسلكية العامة عند تصفح مواقع الويب من مخاطر اختراقها مقارنة بالشبكات المنزلية الخاصة، ولذلك على مستخدمي تلك الشبكات اتخاذ بعض التدابير الوقائية لضمان سلامة بياناتهم.

وبحسب الخبير الألماني من مركز أبحاث الأمان المتقدمة بمدينة دارمشتات، إريك تيفيس فإنه بإمكان أي شخص اختراق شبكة لاسلكية عامة "سواء كان ذلك في مقهى إنترنت أو مجرد أنه يقف بجانبك"، ويخترق القراصنة هذه الشبكات مستهدفين المستخدمين العاديين في محاولة للحصول على بيانات تسجيل الدخول إلى البريد الإلكتروني أو الخدمات المصرفية على الإنترنت.

وأكد الخبير الألماني أنه لا يشترط توفر خبرة تقنية كبيرة للقيام بهذا الأمر سواء كانت الشبكة اللاسلكية العامة مؤمنة بكلمة مرور أم لا، إذ إن كلمة المرور لا توفر سوى الحد الأدنى من الحماية فقط، حسب قوله.

ومن الناحية النظرية يتعين على القراصنة فك تشفير كلمة المرور بالشبكة من أجل الحصول على بيانات تسجيل الدخول الخاصة بالمستخدمين الآخرين، ولكن هناك بعض مشغلي الشبكات اللاسلكية، كما هو الحال في الفنادق أو مقاهي الإنترنت، يعطون كود الوصول للشبكة لجميع عملائهم، ومنهم القراصنة أيضاً.

ولكي يحمل المستخدم بياناته عند استخدام مثل تلك الشبكات عليه الاعتماد على تقنية التشفير "أس أس أل" التي تجعل من الصعب اختراق البيانات. ويتعرف المستخدم على طريقة الاتصال المشفر بأحد مواقع الإنترنت عندما يبدأ عنوان الموقع بالرمز "https" بدلا من الرمز "http" المعتاد، كما يظهر رمز "القفل" في المتصفح بجانب سطر العنوان. لكن هذه الوظيفة لا تعمل إلا إذا كان مشغل الموقع يقدم تقنية التشفير "أس أس أل" أساساً.

ورغم ذلك فإن لهذه التقنية حدودا تقتصر على تأمين المحتويات التي يتم نقلها مثل كلمات المرور أو رسائل البريد الإلكتروني، لكنها لا تمنع القراصنة من معرفة الأشخاص الذين يتم التواصل معهم وحجم البيانات المتبادلة، حسب تيفيس.

أما أكثر تقنيات الاتصال بالشبكة العنكبوتية أمانا، كما يرى تيفيس، فهي الاتصال بالإنترنت عن طريق تقنية الشبكة الخاصة الافتراضية (في بي أن) حيث تتم حركة البيانات وفق هذه التقنية لطرف ثالث فيما يعرف باسم "النفق" مما يجعلها بعيدة كليا عن أعين القراصنة، لكن استخدام هذه التقنية قد لا يكون مجانيا حيث تطلب بعض الشركات التي تزودها تكاليف نظير خدماتها.

إضافة إلى كل ما سبق على المستخدم إيقاف خاصية إتاحة الملفات على حاسوبه الشخصي أثناء استعمال الشبكة اللاسلكية العامة إذا كان قد أتاحها للمستخدمين الآخرين في الشبكة المنزلية الخاصة مثل تدفق الصور والموسيقى على جهاز التلفاز، لأن ذلك يجعلها متاحة أيضا للمستخدمين الآخرين في مقاهي الإنترنت على سبيل المثال.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

أصبح إنشاء الشبكات المنزلية ضرورة ملحة لكل منزل توجد فيه العديد من أجهزة الحاسوب والأجهزة الطرفية الأخرى، حيث يتمكن المستخدم من تبادل البيانات بين مختلف الأجهزة، وهنا تجدر الإشارة إلى ثلاثة أنواع من الشبكات هي الشبكة المحلية السلكية والشبكات اللاسلكية وشبكات باورلاين.

أكد الخبير التقني الألماني هولغر سكورك أن تباطؤ سرعة الاتصال بالإنترنت عبر شبكة WLAN اللاسلكية في المنزل لا يرجع دائماً إلى الشركة المقدمة للخدمة، بل إن هناك عدة عوامل قد تؤدي إلى ذلك مثل ضبط إعدادات خاطئة لجهاز الراوتر.

يتربص لصوص الشبكات اللاسكلية بالثغرات الأمنية التي تعاني منها أعداد لا بأس بها من الشبكات اللاسلكية التي تبث من المنازل والمكاتب وتعتمد على بروتوكول "WEP" القديم، ولحماية شبكة المستخدم عليه استعمال موزع لاسلكي يعتمد بروتوكولات أكثر أمنا مثل WAP وWAP2.

باتت مواقع التواصل الاجتماعي التي يظن الناس أنها عالم مثالي يتفاعل فيه الأشخاص بشكل ودي واجتماعي ويتبادلون فيه الصور وتفاصيل حياتهم اليومية عرضة للعيون المتطفلة ذات النوايا التي يشوبها الخبث.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة