إنتل تستعد لإطلاق الجيل الرابع من معالجاتها

أعلنت شركة إنتل الأميركية أنها ستطلق الجيل الرابع من معالجاتها المعروف باسم "هازويل" -المصمم للعمل على طيف واسع من الأجهزة- خلال فعاليات معرض "كمبيوتكس 2013" الذي يقام في تايوان بين الرابع والثامن من يونيو/حزيران الجاري.

وبحسب إنتل، فإن معالجات هازويل تتمتع ببنية أكثر تطورا مقارنة بالجيل السابق، وبأداء متفوق لوحدة معالجة الرسوميات المدمجة فيها، كما أنها تتميز بقدرة على خفض استهلاك الطاقة، وإطالة عمر البطارية في الأجهزة المحمولة بنسبة تصل إلى 50% مقارنة بالمعالجات السابقة، مع المحافظة على أداء أفضل، وفقا للشركة.

وأوضحت الشركة أن معالج هازويل يستهلك ما مقداره 15 واطا من الطاقة، في حين يستهلك معالج الجيل الثالث "إيفي بريدج" طاقة بمقدار 20 واطا، مع الإشارة إلى أن القيم السابقة هي للمعالج عندما يعمل بطاقته القصوى.

وأشارت دراسة لإنتل -قارنت خلالها عمر البطارية بين حاسوبين محمولين فائقي النحافة "ألترابوك" يعمل أحدهما بمعالج هازويل والآخر بمعالج إيفي بريدج- إلى أن الأول بإمكانه تشغيل الفيديو عالي الوضوح لمدة تسع ساعات في حين تنخفض هذه المدة إلى ست ساعات في الثاني، كما يمكن للأول البقاء في وضعية الاستعداد 13 يوما، بينما تنخفض المدة إلى أربعة أيام ونصف بالنسبة للثاني.

ومما يساهم في انخفاض استهلاك الطاقة في معالجات هازويل اعتمادها على تقنية تصنيع 22 نانومتر -المستخدمة أيضا في معالجات إيفي بريدج- بالإضافة إلى تقنيات أخرى تساهم في تخفيض استهلاك الطاقة خاصة عند انتقال الجهاز بين وضعيات الراحة والنشاط.

وأوضحت إنتل أن وحدة معالجة الرسوميات في المعالج شهدت هي الأخرى تحسينات كبيرة، حيث استخدمت فيها  ذاكرة وصول عشوائي ديناميكية مدمجة، ساهمت في تخفيض زمن الوصول بين وحدة المعالجة المركزية ووحدة معالجة الرسوميات، كما رفعت تردد التشغيل الخاص بوحدة معالجة الرسوميات.

وأشارت الشركة إلى أن أسعار معالجات إنتل هازويل ستتراوح بين 193 دولارا بالنسبة للمعالج "كور آي5-4570" و339 دولارا للمعالج "كور آي7-4770كيه".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

كشفت شركة إنتل عن تطويرها أقراص تخزين من فئة الحالة الساكنة (SSD) يصل حجمها إلى ثُمُن الحجم القياسي البالغ 2.5 بوصة. وستتوافر الأقراص الجديدة بسعات تخزين تتراوح بين 30 و240 غيغابايت، وتسعى الشركة من ورائها إلى زيادة حصتها في سوق الأجهزة المحمولة.

أعلنت شركة إنتل عزمها التوقف عن إنتاج اللوحات الأم الخاصة بالحواسيب المكتبية، بحيث تبدأ تخفيض إنتاجها التدريجي إلى أن تتوقف عن ذلك كليا بحلول عام 2015. وأشارت الشركة إلى أنها ستركز جهودها على تطوير شرائح ومعالجات الأجهزة المحمولة والحواسيب اللوحية والهواتف الذكية.

كشفت إنتل عن معالجين جديدين من فئة معالجات “أتوم” تعمل على تطويرهما، أحدهما ويدعى أتوم Z2420 مخصص للهواتف الذكية منخفضة المواصفات التي يتم تسويقها في الدول النامية، وآخر مخصص للهواتف الذكية والحواسيب اللوحية عالية الأداء ويدعى أتوم Z2760.

طورت شركة إنتل حاسبا مكتبيا صغيرا لمحبي تركيب الحواسب بمفردهم، ويحمل الجهاز لوحة بقياس 4.5 بوصات، وسيبدأ بيعه من قبل تجار التجزئة على الإنترنت في وقت لاحق من هذا الشهر.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة