لينوكس يتيح ممارسة الألعاب أيضا

ذكرت مجلة ألمانية أنه بات بإمكان مستخدمي نظام التشغيل المفتوح المصدر "لينوكس" الوصول إلى منصة ألعاب "ستيم" المعروفة لهواة ألعاب الحاسوب، عن طريق حواسيبهم المكتبية، لكن هذا الأمر لا ينطبق على كافة توزيعات النظام، ويعمل بشكل مثالي مع توزيعة أوبنتو.

ورغم أن بإمكان منصة ألعاب "ستيم" العمل نظريا مع عدد من التوزيعات الأخرى لنظام لينوكس مثل "يونتي" و"غنوم" و"كي دي أي"، فإن من المرجح ظهور مشاكل مع هذه التوزيعات تستدعي من المستخدم حلها اعتمادا على خبراته، على عكس توزيعة أوبنتو التي توفر لها منصة "ستيم" مساعدة رسمية تقدم حلولا للمشكلات التي تظهر عليها فقط.

وأوضحت مجلة "سي تي لينوكس" الألمانية أن على مستخدمي نظام لينوكس مراعاة تثبيت برامج التشغيل المناسبة لبطاقات الرسوميات الخاصة بهم، مشيرة إلى أن توزيعة أوبنتو تشتمل على قائمة برامج تشغيل إضافية تتولى هذه المهمة تلقائيا.

وتتيح منصة ستيم للمستخدمين إمكانية الاختيار ما بين أكثر من مائة لعبة من بينها بعض الألعاب الشهيرة مثل "هاف لايف" و"بورتال" اللتين تطورهما شركة "فالف" الأميركية، كما يعتبر موقع "ديسورا" من ضمن الخدمات البديلة التي توفر ألعابا لنظام لينوكس، والذي يركز في المقام الأول على ألعاب الفيديو المستقلة المعروفة باسم "إندي غيمز".

إضافة إلى ذلك يوفر برنامج "واين" إمكانية تشغيل الألعاب المخصصة لنظام مايكروسوفت ويندوز على الحواسيب التي تعمل بنظام لينوكس، وتؤكد المجلة الألمانية أن هذا البرنامج يعمل من دون ظهور أية مشكلات.

ويعتبر كل ما سبق من الأمور السارة لمستخدمي نظام لينوكس الذي كان في وقت من الأوقات يعاني من شح شديد في الألعاب التي يمكن تشغيلها ضمن بيئته المفتوحة المصدر، على الرغم من أنه لا يمكن حتى الآن المقارنة بينه وبين نظام ويندوز الذي تدعمه مئات آلاف التطبيقات والألعاب.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

أعلن مطورو توزيعة لينوكس مينت المبنية على نواة لينوكس المفتوحة المصدر عن إطلاق الإصدار 15 من هذه التوزيعة، مشيرين إلى أنها تتضمن العديد من التحسينات التي تهدف لجعل إدارة نظام التشغيل واستخدامه أكثر سهولة.

يهيمن نظاما أندرويد و”آي أو أس” على سوق أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، لكن أنظمة أخرى مفتوحة المصدر بدأت بالظهور مؤخرا ومن بينها “فايرفوكس” و”أوبنتو” و”تايزن” وهي أنظمة وجدت دعما من بعض الشركات الكبرى المصنعة للهواتف الذكية مثل سامسونغ و”زد.تي.إي” وألكاتل.

كشفت شركة كانونيكال المطورة لنظام التشغيل أوبنتو المفتوح المصدر عن نسخة جديدة خاصة بالحواسيب اللوحية من هذا النظام بعدما أعلنت سابقا عن نسخة خاصة بالهواتف الذكية من هذا النظام المبني على نواة لينوكس والمستخدم في الحواسيب المكتبية.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة