اختراقات إيرانية لحسابات "جيميل"


قالت شركة غوغل الأميركية إن عشرات الآلاف من حسابات البريد الإلكتروني "جيميل" لمستخدمين إيرانيين، تعرضت لحملة اختراق مكثفة، على مدى أسابيع قبل الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى يوم الجمعة.

ووصفت الشركة الهجمات بأنها "حملة استدراج عبر البريد الإلكتروني" تسعى لخداع مستخدمي "جيميل" ودفعهم للإفصاح عن أسمائهم وكلمات المرور السرية الخاصة بهم.

وقالت إن مصدر هذه الهجمات من إيران، وإنها فيما يبدو "ذات دوافع سياسية تتعلق بالانتخابات الرئاسية المقررة يوم الجمعة".

وبيّنت غوغل أن لديها سياسة لتحذير المستخدمين من "الهجمات التي ترعاها الدولة والأنشطة الأخرى المريبة" لكنها لم تحدد هوية من يقفون وراءها، مضيفة أنها فيما يبدو نفس المجموعة التي نفذت حملة اختراق لبريد "جيميل" عام 2011 باستخدام شهادات رقمية مزورة.

وقالت الشركة إن أحدث هذه الهجمات بدأت قبل ثلاثة أسابيع، وإن "توقيت الحملات وأهدافها" يشيران إلى أنها مرتبطة بالانتخابات الإيرانية.

يُذكر أن طالبا إيرانيا أعلن سنة 2011 لوسائل إعلام دولية، مسؤوليته عن اختراق حسابات البريد الإلكتروني "جيميل" لمعارضين للحكومة، لافتا إلى أنه فعل ذلك بدافع حب الوطن، ونفى أي صلة له بالحكومة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تُمهل غوغل عادة الشركات التي تتعامل معها ستين يوما قبل الإعلان عن الثغرات الأمنية في برمجياتها. غير أنه بالنسبة للثغرات الأمنية الحساسة المعرضة للاختراق بشكل خطير, أعلنت غوغل عن تعديل سياستها، وطلبت من باحثيها الأمنيين اختصار المهلة إلى أسبوع واحد فقط.

أطلقت غوغل تحديثا جديدا لتطبيق خدمة بريدها الإلكتروني (جيميل) لآجهزة أبل العاملة بنظام “آي أو أس” ركز بشكل رئيسي على واجهة الاستخدام التي أصبحت تتيح للمستخدمين اختيار تصنيفات الرسائل التي ستظهر بشكل تبويبات يصل عددها إلى خمسة.

حصلت غوغل على براءة اختراع جديدة تتعلق بتقنية التعرف على الوجوه المستخدمة حاليا في هواتف أندرويد، والتي تتيح فك قفل شاشة الجهاز بعرض وجه المستخدم أمامه بدلا من كتابة كلمة مرور. وتشرح براءة الاختراع وسائل جديدة تجعل من التقنية الحالية أكثر أمنا.

بات من الواضح أن المستهلكين في المنطقة الخليجية يستجيبون بشكل جيد لاقتناء الأجهزة الذكية النقالة المتوفرة بأسعار معقولة والتي تعمل ببنية تحتية متطورة. ووفقاً لدراسة أجرتها غوغل في الفترة الأخيرة احتلت الإمارات الصدارة في العالم من حيث نسبة انتشار الهاتف الذكي.

المزيد من اتصالات
الأكثر قراءة