الحواسيب الكاملة أم المجمعة؟

ببعض الحيل تمكن زيادة سرعة الحاسوب دون الحاجة إلى شراء جهاز جديد (الألمانية)

عندما يجد المستخدم أن حاسوبه الذي مضت عليه سنوات قليلة لم يعد يجاري التطبيقات والألعاب الحديثة، فإنه يلجأ إلى أحد خيارين، إما أن يشتري حاسوبا جديدا أو أن يطور حاسوبه من خلال تجميع قطع العتاد اللازمة. ورغم أن الحل الثاني قد يتطلب بعض المعرفة التقنية إلا أنه أرخص بكثير من شراء حاسوب جديد.

ويوضح الخبير التقني من شركة "ألترنيت"، بيورن إيكه بارتش أن أقراص التخزين الصلبة التقليدية تعتبر أكثر أجزاء الحاسوب مبيعا، حين يتعلق الأمر بالتجهيزات الخاصة بترقية الحاسوب، تليها وحدات ذاكرة الوصول العشوائي (رام)، ثم بطاقات الرسوميات.

ويشير إلى أن غالبية المستخدمين يلجؤون إلى أقراص التخزين الكبيرة التي قد تصل سعاتها إلى ثلاثة تيرابايتات، كما أن بعض المستخدمين قد يلجأ إلى أقراص الحالة المصمتة (أس أس دي) الصغيرة نسبيا، ولكنها أسرع بكثير من الأقراص التقليدية، وتعمل على تسريع إقلاع الجهاز والتطبيقات.

وللاستفادة من السرعة الكاملة لأقراص الحالة المصمتة، على المستخدم أن يحمل عليها نظام التشغيل أو أن ينقله إليها من الأقراص القديمة، وهي خطوة سهلة نسبيا حتى بالنسبة للمبتدئين.

كما أن بطاقات الذاكرة والرسوميات تعمل على تسريع أداء الجهاز بشكل كبير، وهي لا تحتاج في أغلب الأحيان إلا إلى مفك صغير لتركيبها، لكن قبل الشراء يتعين على المستخدم تفحص دليل استخدام الحاسوب أو اللوحة الأم لمعرفة نوع المنافذ ومواضع التركيب المخصصة لوحدات الذاكرة وبطاقات الرسوميات.

الحاسوب الكامل
ومع ذلك، نجد أن كثيرا من المستخدمين يلجؤون إلى شراء حاسوب جديد بالكامل، نظرا لأن شركات حاسوب كثيرة باتت تقدم تلك الأجهزة بأسعار منافسة جدا، وأصبحت تشكل حلا وسطا، ويتم تجميعها بحيث تحقق مبيعات جيدة في الأسواق.

ويؤكد الخبير الألماني بنيامين بنز -المحرر في مجلة "سي تي" المتخصصة في الحاسوب والصادرة في مدينة هانوفر الألمانية- أن الحواسيب الكاملة تكون دائما مُجهزة بمعالجات قوية وأقراص صلبة ذات سعات تخزينية كبيرة.

ويمكن للمستخدم الذي لديه تصورات محددة للحاسوب الذي يحلم باقتنائه تجميع جهازه بنفسه، كما توجد العديد من المتاجر الإلكترونية التي تقدم هذه الخدمة فتساعد المستخدم على اختيار المعالج وبطاقة الرسوميات وأجزاء الحاسوب الأخرى، ثم يتم تجميعها وتوصيلها إليه على الفور، وتتميز تلك الخدمة بأنها أكثر راحة وأمنا بفضل الضمان الذي توفره تلك المتاجر الإلكترونية.

وعادة ما تكون مخاطر تجميع الحواسيب عالية لدى المبتدئين، فعلى الرغم من أن تجميع الحاسوب لا يعتبر من الأعمال المعقدة، إلا أنه ينطوي على الكثير من العقبات، حيث قد يقع المستخدم في بعض الأخطاء عند اختيار بعض الأجزاء التي يجب أن تكون متوافقة فيما بينها.

وتظهر فائدة تجميع الحاسوب عندما يتم استخدام بعض الأجزاء من الجهاز القديم مثل صندوق الحاسوب ووحدة الإمداد بالطاقة ووحدة تشغيل أسطوانات (دي في دي).

ويلجأ عشاق الألعاب عادة إلى تجميع أجهزتهم بأنفسهم، وفي هذه الحالة يتجاهلون المكونات المنخفضة التكلفة نظرا لأنهم يحتاجون إلى حواسيب ذات تجهيزات متطورة كي تقدم أفضل أداء مع أحدث الألعاب الإلكترونية، حسب مجلة "غيم ستار". ولذلك فإن الحواسيب الكاملة لا تثير اهتمامهم.

ويشير الخبراء إلى أن على هواة الحاسوب تخصيص وقت كاف عند تجميع الجهاز لأول مرة، لأنه بعد اختيار المكونات وتجميعها تأتي مرحلة تثبيت نظام التشغيل والتحديثات الضرورية والتطبيقات الهامة، وهي عملية قد تستغرق ساعات.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية