أبل تختبر شاشات لساعتها الذكية

تجري شركة أبل الأميركية حاليا اختبار شاشات بقياس 1.5 بوصة تعمل بتقنية "أولِد" من المرجح استخدامها في ساعة اليد الذكية "آي ووتش" التي تناقلت أنباء عديدة أن الشركة ستشكف عنها خلال هذا العام.

وذكرت صحيفة "إكونوميك تايمز" التايوانية أن أبل كانت تختبر شاشات بقياس 1.8 بوصة، لكنها وجدت أنها قد تبدو كبيرة جدا فتحولت إلى اختبار قياس أصغر، مشيرة إلى أن تلك الشاشات هي من إنتاج شركة رايتك التايوانية.

وأوضحت الصحيفة أن شركتي "رايتك"، و"يونغ فاست" تعملان معا لتزويد الشركة الأميركية بالتقنية اللازمة لتصنيع ساعتها الذكية، كما أنها طلبت من مصانع شركة "فوكسكون" في الصين تصنيع ألف ساعة منها. ويشير هذا العدد القليل إلى أن هذه النسخ من الساعة ستكون بغرض الاختبار. 

وتتوقع أنباء عديدة أن تكشف أبل عن ساعة "آي ووتش" الذكية خلال العام الجاري، لكن الشركة الأميركية من جهتها لم تؤكد أو تنف هذا الأمر.

تجدر الإشارة إلى أن شركة سوني اليابانية أطلقت فعلا ساعة يد ذكية، كما أعلنت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية -المنافس الأقوى لأبل- أنها بصدد تطوير ساعة مماثلة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

أشارت تقارير إخبارية إلى أن مايكروسوفت طلبت من موردين في آسيا تزويدها بالمكونات اللازمة لصنع جهاز في اليد، قد يكون على الأغلب ساعة ذكية، وبذلك تسعى الشركة الأميركية إلى الدخول في منافسة مع شركات أخرى كبرى تطمح بدخول هذا المجال.

أكدت سامسونغ رسميا أنها تعمل على تطوير ساعة يد ذكية مثل ساعة سوني أو ساعة “آي ووتش” التي يشاع أن شركة أبل ستطقلها قبل نهاية هذا العام، ولم تشر الشركة إلى مواصفات هذه الساعة أو نظام التشغيل الذي ستعمل به.

ذكر موقع بلومبيرغ أن أبل قد تكشف عن ساعتها الذكية “آي ووتش” التي تدور حولها الشائعات قبل نهاية هذا العام. وبحسب الموقع، فإن “آي ووتش” ستكون قادرة على إجراء المكالمات الهاتفية، وإظهار رقم المتصل، ومزودة بعداد للخطى، وبمستشعرات لمراقبة الصحة.

كشفت أبل عن تحديثات جديدة على سلسلة حواسيب ماك بوك برو وماك بوك إير شملت معالجات جديدة وأسعارا مخفضة، في حين ذكرت تقارير إخبارية أن الشركة الأميركية تعمل حاليا على تجربة منتج جديد كليا قد يكون ساعة ذكية بنظام “آي أو أس”.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة