اختراق خمسين مليون حساب بموقع يرعاه أمازون

كشف موقع "أول ثينغ ديجيتال" المتخصص عن مهاجمة قراصنة لموقع للشراء بأسعار مخفضة برعاية الموزع الأميركي أمازون. كوم, حيث جرى اختراق حسابات خمسين مليونا من المشتركين.

وأوضح الموقع أن أسماء وتواريخ ولادة وكلمات مرور مشفرة سرقت خلال الهجوم الذي استهدف موقع "ليفينغسوشال". إلا أن "أول ثينغ ديجيتال" قال -نقلا عن رسالة وجهها مدير ليفينغسوشال إلى موظفيه- إنه لم تسرق أي معلومات مالية أو معلومات عن بطاقات ائتمان خلال الهجوم.

يشار إلى أن "ليفينغسوشال" شركة تتمركز في واشنطن وتقدم خدمات تجارية لحوالي سبعين مليون شخص في العالم وخصوصا في الولايات المتحدة وآسيا وأوروبا وأميركا اللاتينية.

وكانت دراسة سابقة لمنظمة "بي 2 بي الدولية" بالتعاون مع شركة كاسبرسكي لاب شارك فيها أكثر من 3300 متخصص في تقنية المعلومات في 22 بلدًا، قد توقعت مؤخرا أن تصبح التهديدات الإلكترونية التهديد الأول بالنسبة لقطاع الأعمال خلال العامين القادمين، وأنها تأتي في المركز الثاني من حيث الخطورة على قطاع الأعمال بعد عامل عدم الاستقرار في مجال الاقتصاد مع تقلص الفارق بينهما باستمرار.

وأشارت تلك الدراسة إلى أنه، وعلى الرغم من أن مثل هذه التهديدات ظهرت قبل فترة طويلة من ظهور البرمجيات الخبيثة، فإن سرقة البيانات والاحتيال والتجسس الصناعي مرتبطة الآن بالهجمات الإلكترونية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

وقعت الولايات المتحدة والصين اتفاقا رسميا للحد من القرصنة الإلكترونية التي باتت تهدد بقوة القطاع الاقتصادي بما فيه من مؤسسات حيوية في كلا البلدين، وقد أعلن عن هذا الاتفاق وزير الخارجية الأميركية جون كيري خلال زيارته للصين.

يموج عالم الإنترنت بالكثير من المخاطر مثل هجمات القرصنة الإلكترونية التي تهدف إلى سرقة البيانات الشخصية، أو هجمات الفيروسات والبرامج الخبيثة لاختراق أجهزة الحاسوب.

كشفت شركة أمازون الأميركية عن تطوير واجهات برمجية من أجل بناء نظام خرائط جديد خاص بها تعتمده في حواسيبها اللوحية بديلا عن خرائط غوغل، ووعدت أن تكون المرحلة الانتقالية سهلة على المطورين الذين سينشغلون الآن بإنتاج تطبيق خاص بحواسيب أمازون اللوحية.

كشفت أمازون عن نيتها طرح عملات افتراضية تسميها “عملات أمازون” لمستخدمي حواسيب كندل فاير اللوحية تمكنهم من استخدامها للشراء إما من متجر تطبيقاتها وإما من داخل التطبيقات ذاتها. وستكون قيمة كل عملة سنتا أميركيا وستتوفر في أميركا فقط اعتبارا من مايو/أيار المقبل.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة