اللوحيات الصغيرة تكتسح السوق

أظهر تقرير لمؤسسة أبحاث التسويق الأميركية "آي دي سي" أن الحواسيب اللوحية الأصغر حجما والأرخص سعرا تكتسح سوق الحواسيب اللوحية.

وقال المحلل في قطاع سوق الحاسوب في مؤسسة "آي دي سي"، غيتش أورباني، إن واحدا من بين كل جهازي حاسوب لوحي بيعا خلال الربع الحالي كان بقياس أقل من ثماني بوصات، وتوقع في ضوء الطلبيات الحالية استمرار نمو مبيعات الحواسيب اللوحية الأصغر حجما خلال هذا العام وما بعده.

وأضاف أن منتجي وبائعي الحاسوب اللوحي يتحركون سريعا  للمنافسة في هذه السوق مع إدراك المستهلكين أن هذه الأجهزة الأصغر حجما  أكثر ملائمة للاستخدامات اليومية من الحاسوب اللوحي القياسي.

وتوقع تقرير "آي دي سي" وصول مبيعات الحاسوب اللوحي في العالم إلى 191 مليون جهاز وبزيادة سنوية نسبتها 11% حتى عام 2017 حيث ستصل المبيعات إلى 350 مليون جهاز.

وفي الوقت نفسه، توقع انخفاض حصة شركة أبل الأميركية من سوق الحاسوب اللوحي إلى 46% خلال العام الحالي مقابل 56% عام 2011، في حين ستزيد حصة الأجهزة العاملة بنظام أندرويد إلى 48.8% من السوق. كما توقع استمرار تراجع مبيعات الحاسوب الشخصي خلال العام الحالي بنسبة 1.3% إلى 345 مليون جهاز.

ويعد "آي باد ميني" الذي تنتجه أبل كنسخة مصغرة من الحاسوب اللوحي الأشهر "آيباد" أغلى أجهزة الحاسوب اللوحي الصغيرة، وهو يواجه منافسة شرسة من جانب الأجهزة العاملة بنظام التشغيل أندرويد الذي تنتجه شركة غوغل.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

ذكر تقرير لصحيفة كورية نقلا عن مصادر من داخل شركة سامسونغ أن الأخيرة تعمل على تطوير هاتف لوحي جديد يعتقد أنه سيحمل الاسم غلاكسي نوت 3، وسيأتي بشاشة قياسها 5.9 بوصات، وحسب الصحيفة فإن الهاتف سيطرح في النصف الثاني من هذا العام.

أطلقت لينوفو ثلاثة حواسيب لوحية جديدة بنظام أندرويد وهي A1000 ويأتي بشاشة قياسها 7 بوصات وبمعالج ثنائي النوى بسرعة 1.2 غيغاهيرتز، وA3000 ويأتي بنفس قياس الحاسوب السابق لكنه يضم معالجا رباعي النواة، وS6000 الذي يأتي بشاشة قياسها 10.1 بوصات وبمعالج رباعي النوى.

كشفت سامسونغ عن حاسوب لوحي جديد من فئة الحواسيب المتوسطة القياس، إذ يأتي بشاشة قياسها 8 بوصات ومزودا بقلم ستايلس وبمعالج رباعي النوى بسرعة 1.6 غيغاهيرتز وبـ2 غيغابايت من الذاكرة، ويتوقع طرحه خلال الربع الثاني من هذا العام.

كشفت شركة آركوس الفرنسية عن حاسوب لوحي بقياس 8 بوصات بشاشة دقتها 1024×768 بكسل التي تقارن بدقة شاشة آيباد ميني، كما يمتلك معالجا ثنائي النواة بسرعة 1.6 غيغاهيرتز ومزايا أخرى تجعله منافسا قويا لآيباد ميني، خاصة أن سعره لا يتجاوز 169 دولارا.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة