أبل تهاجم غلاكسي أس4 قبل طرحه

وسط جو من الترقب الكبير بانتظار إطلاق شركة سامسونغ الكورية الجنوبية مساء اليوم الخميس هاتفها الذكي المقبل غلاكسي أس 4، شنّ مدير التسويق في شركة أبل الأميركية فول شيلر هجوما على هذا الهاتف قبل الكشف عنه، ووصفه بأنه أدنى منزلة من آيفون 5.

وكانت أجواء الترقب الكبير تقتصر عادة على منتجات أبل الجديدة البراقة لكن الصورة تغيرت مع النجاح الكبير الذي تحققه هواتف سامسونغ التي يعتبر هاتفها المقبل غلاكسي أس 4 طلقة بداية لحرب جديدة بين عملاق الإلكترونيات الكوري وعملاق البرمجيات الأميركي.

وقال شيلر إن كون غلاكسي أس4 الذي تترقبه الأسواق يعمل بنظام التشغيل المجاني أندرويد الذي تطوره غوغل والمستخدم في هواتف غلاكسي يعني أنه سيكون أدنى منزلة من جهاز آيفون 5 الذي طرحته أبل.

ورغم أن التقارير الإخبارية المتاحة تشير إلى أن غلاكسي أس4 سيحتوي على خصائص ومزايا عديدة أكثر من تلك الموجودة في آيفون 5، فإن شيلر أصر على أن طبيعة نظام أندرويد المجاني يجعل من الهاتف الجديد أقل منزلة من منافسه آيفون 5 الذي يستخدم نظام التشغيل "آي أو أس" المغلق الذي تطوره أبل.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية عن شيلر قوله "إن أندوريد يقدم غالبا كبديل مجاني لوظيفة في الهاتف وتجربة استخدامه ليست في جودة آيفون"، مضيفا أنه عندما يبدأ المستخدم بتشغيل هاتف ذكي جديد بنظام أندرويد فإنه يكون مضطرا لإنشاء تسعة حسابات لدى باعة مختلفين كي يحصل على كل البرامج والتطبيقات المتوافقة مع نظام التشغيل، "وهذه التطبيقات لا تعمل بسلاسة معا".

ورغم تصريحات شيلر فإن كثيرين من المحللين يقولون إن أندرويد يحقق نجاحا كبيرا في سوق الهواتف الذكية كنظام للتشغيل حيث أصبحت حصته من السوق 66% مقابل 19% لنظام التشغيل "آي أو أس" المستخدم في هواتف آيفون وحواسيب آيباد اللوحية.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

ترى صحيفة غارديان في مقال لها أن العلاقة بين أبل وسامسونغ كانت علاقة تكاملية تحكمها المصلحة، وأنه رغم المعارك القانونية الشديدة بين الشركتين المهيمنتين على سوق الأجهزة المتنقلة، فإن الحرب بينهما قد تنتهي بشكل ودي.

نشرت شركة "IHS iSuppli"، المتخصصة في تقييم وتتبع آخر مستجدات صناعة الإلكترونيات، تقريرًا يوضح تفوق شركة الإلكترونيات الكورية سامسونغ على نظيرتيها الفنلندية نوكيا والأميركية أبل.

كشفت أبل أخيرا عن هاتفها المنتظر آيفون 5، ورغم المزايا العديدة والتحسينات التي طالت هذا الجهاز مقارنة مع الجيل السابق آيفون 4 أس، فإنه فتح الباب واسعا أمام نوكيا وسامسونغ لتفردهما بمزايا قصر عنها جهاز أبل الجديد.

تلقت شركة سامسونغ ضربة قوية من منافستها الأميركية في قطاع الهواتف الذكية أبل التي كسبت دعوى قضائية تتعلق ببراءات اختراع، لكن ذلك لن يفسد على الأرجح الوجه الآخر من علاقة الشركتين إذ إن سامسونغ المورد الوحيد للشرائح لجهازي آيفون وآي باد.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة