خريطة تفاعلية لرصد أنشطة قراصنة الإنترنت


كشفت شركة "دويتشه تليكوم" الألمانية للاتصالات النقاب عن موقع إلكتروني جديد لرصد هجمات القرصنة الإلكترونية حول العالم وقت حدوثها، باستخدام مجموعة من وحدات الاستشعار التابعة للشركة.

ويحمل الموقع اسم "زيشرهايتس تاشو.إي يو" ويسعى لتقديم رؤية عامة لأنشطة القرصنة الإلكترونية العالمية، حيث يجمع بيانات القرصنة من خلال 97 وحدة استشعار تعرف باسم أنظمة "هاني بوت"، قامت الشركة بنشرها حول العالم.

وحسب الموقع الإلكتروني الأميركي "إنفو ورلد" المعني بأخبار التكنولوجيا، فإن وحدات الاستشعار تقوم بدور شِراك خداعية لاجتذاب هجمات القرصنة التي تستهدف نقاط الضعف في الشبكات الإلكترونية ومواقع الإنترنت وأجهزة الهواتف الذكية وغيرها.

ويعرض الموقع المعلومات التي يتم جمعها عن أنشطة القرصنة على خريطة تفاعلية تحدد نوعية الهجوم ومصدره والأهداف التي يهاجمها، وتستخدم "دويتشه تليكوم" هذه المعلومات لحماية أنظمتها وتحذير عملائها عند وجود مخاطر معينة، كما أنها تقدم البيانات التي تجمعها إلى السلطات المعنية وشركات أمن الشبكات.

ويقدم الموقع الجديد دراسات إحصائية شهرية عن أنشطة القرصنة حول العالم، حيث كشف أن أكثر دولة جاءت منها هجمات الشهر الماضي كانت روسيا بواقع 2.5 مليون هجوم، ثم تايوان بواقع 907 آلاف هجوم، تليها ألمانيا برصيد 780 ألف هجوم، بينما جاءت الولايات المتحدة في المرتبة السادسة برصيد 355 ألف هجوم.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

حذرت الرابطة الألمانية للاتصالات وتقنية المعلومات (بيكتوم) من ازدحام الشبكة العنكبوتية بالفيروسات والبرامج الخبيثة التي تقتحم حواسيب المستخدمين وتنتهك خصوصيتهم، مما يهدد سلامتهم المعنوية والمادية. ولذلك تقدم الرابطة مجموعة من النصائح لمستخدمي الحواسيب ومتصفحي الإنترنت.

9/2/2013

قال قراصنة إنترنت إنهم اخترقوا خوادم عشرات الجامعات حول العالم من بينها جامعات هارفارد وستانفورد وكورنيل، وإنهم نشروا بيانات أكثر من 120 ألف حساب شخصي لطلاب وهيئات تدريس في تلك الجامعات، مؤكدين أن هدفهم ليس السرقة وإنما التنبيه إلى حال التعليم العالي.

7/10/2012

هل الهاكرز أو قراصنة الإنترنت عباقرة مبدعون أم مخربون مجرمون؟ يوضح هذا المقال كيف تحول مصطلح هاكر من “الهاكرز الأصليين” الذين قدموا خدمات جليلة في مجالات التكنولوجيا والحاسوب إلى مصطلح “الهاكرز المخربين” الذين يخترقون الحواسيب الأخرى لتحقيق أهداف خاصة بهم.

9/12/2012

توقعت شركة بلوكوت الأميركية أن تستمر جرائم الإنترنت والهجمات الموجهة في منطقة الشرق الأوسط في ظل تطوير قراصنة ومحتالي الإنترنت أساليبهم وهجماتهم. وحذرت من أنه سيتعين على الشركات تطبيق مراجعة شاملة لأمن بياناتها وتركز دفاعاتها بمراقبة كل البيانات بما فيها المشفرة.

20/12/2012
المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة