نوكيا تطرح سلسلة من الهواتف الرخيصة

كشفت شركة نوكيا الفنلندية في مؤتمر الهاتف المحمول العالمي المنعقد في مدينة برشلونة بإسبانيا عن سلسلة جديدة من هواتفها الرخيصة الثمن التي تستهدف بها أسواق الدول النامية، بعضها من فئة هواتف لوميا العاملة بنظام التشغيل الجديد ويندوز فون 8 وبعضها الآخر يعمل بأنظمة تشغيل نوكيا الأقدم.

وأبرز ما في هذه السلسلة من حيث الثمن هاتف نوكيا 105 الذي سيطرح في الربع الثاني من هذا العام مقابل 15 يورو (19.6 دولارا)، ويأتي بشاشة ملونة من نوع TFT بقياس 1.4 بوصة وبذاكرة داخلية (ROM) بحجم 8 ميغابايت، مع العديد من التطبيقات الأساسية مثل الراديو والمنبه، كما يضم مصباحا مدمجا، بالإضافة إلى كونه مقاوما للغبار والماء.

ويمتاز الهاتف كذلك ببطاريته التي يمكنها بقوة 800 ميلي أمبير أن تصمد 35 يوما متواصلة في وضع الاستعداد أو 12.5 ساعة من المكالمات الهاتفية قبل الحاجة إلى إعادة شحنها مما يجعل منه هاتفا مثاليا لمن يبحثون عن هاتف احتياطي.

وبالطبع فإن هذا الهاتف لا يعتبر من الهواتف الذكية ولا حتى من هواتف الفئة الدنيا، وإنما مجرد هاتف يؤدي المهام الأساسية مثل إجراء المكالمات الهاتفية وإرسال الرسائل النصية، باستثناء أن به ساعة ناطقة.

أما الهاتف الآخر فهو نوكيا 301 الذي سيطرح بسعر 65 يورو (نحو 85 دولارا) ويأتي بخيارات ألوان متعددة وبشاشة "أل سي دي" بقياس 2.4 بوصة، ويتمتع بقدرة على الاتصال السريع بالإنترنت عبر شبكات G3.5 اللاسلكية، ويضم متصفح الإنترنت "نوكيا إكسبرس براوزر"، ويدعم مشاهدة الفيديو مباشرة من الإنترنت، كما زود بكاميرا خلفية بدقة 3.2 ميغابكسل.

ويضم الهاتف مساحة تخزين داخلية بسعة 64 ميغابايت، يمكن زيادة 32 غيغابايت عبر بطاقات مايكرو أس دي، كما يتميز بعمر بطاريته أيضا التي يمكنها بقوة 1200 ميلي أمبير أن تصمد 37 يوما في وضعية الاستعداد أو ست ساعات عبر شبكات الجيل الثالث.

لوميا
إضافة لهذين الهاتفين كشفت الشركة عن هاتفي لوميا 520 ولوميا 720 اللذين يعملان بنظام ويندوز فون 8، وسيطرح الأول بسعر 139 يورو (نحو 183 دولارا)، والثاني بسعر 249 يورو (نحو 325 دولارا).

ويأتي هاتف لوميا 520 بشاشة فائقة الحساسية للمس يمكنها العمل حتى مع ارتداء القفازات مقاسها أربع بوصات بدقة 800×480 بكسل، ويعمل الهاتف بمعالج "سناب دراغون" الثنائي النوى بسرعة غيغاهيرتز، ويضم 512 ميغابايت من الذاكرة، ومساحة تخزين داخلية بسعة 8 غيغابايت يمكن رفعها إلى 64 غيغابايت عبر منفذ بطاقات مايكرو أس دي.

ويدعم الهاتف شبكات اتصالات الجيل الثالث 3G، والاتصال اللاسلكي (واي فاي) وبلوتوث 3.0 ونظام تحديد المواقع الجغرافية (GPS)، وتشغله بطارية بقوة 1430 ميلي أمبير تكفي حتى 9.6 ساعات من المكالمات الهاتفية عبر شبكات الجيل الثالث.

أما هاتف لوميا 720 فيأتي بنفس مزايا سابقه باستثناء أن قياس شاشته 4.3 بوصات، ويدعم تقنية الاتصال القريب المدى (NFC)، وبطاريته بقوة ألفي ميلي أمبير تكفي لـ21.7 يوما بوضعية الاستعداد أو لـ13 ساعة من المكالمات الهاتفية عبر شبكات الجيل الثالث.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية + الجزيرة

حول هذه القصة

أكدت شركة نوكيا صحة شائعات تدور حول عزمها إنتاج هاتف بعمل بنظام أندرويد، لكنها قالت إن الوقت ما يزال مبكرا على ذلك مشيرة إلى أنها ملتزمة حاليا مع مايكروسوفت وبنظام ويندوز فون الذي تعتبره السلاح الرئيسي لها حاليا بوجه المنافسة.

أعلنت شركة نوكيا الفنلندية لصناعة الهواتف المحمولة أنها تمكنت من تحقيق أرباح صافية بلغت 255 مليون يورو (339 مليون دولار) بالربع الأخير من العام الماضي. ورغم أرباحها فإن مجلس الإدارة اقترح عدم توزيع أرباح على المساهمين للعام الماضي.

كشفت شركة نوكيا في مدونتها بأنها سترقي خلال الأسابيع القليلة القادمة خدمة الأغاني المجانية الحالية في هواتف لوميا إلى خدمة أفضل وأكثر قوة تحت اسم “نوكيا ميوزك+” تتيح للمستخدمين تحميل عدد غير محدد من الأغاني بجودة أكبر مقابل 3.99 دولارات شهريا.

قالت شركة نوكيا الفنلندية إنها حصلت على منحة من الاتحاد الأوروبي بقيمة 1.35 مليار دولار لتطوير مادة “غرافين” التي تعد أقوى مادة تم اكتشافها حتى الآن وتفوق قوتها الفولاذ بنحو 300 مرة، وأشارت إلى أن المنحة ستمتد على فترة عشر سنوات.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة