أبل تخسر اسم آيفون بالبرازيل

قضى المعهد البرازيلي للملكية الفكرية بأن شركة "أبل" لا تملك الحقوق الحصرية لاسم "آيفون" في البرازيل، وهو الاسم المملوك للشركة البرازيلية "غراديانتي إلكترونيكا" (Gradiente Eletronica).

وكانت الشركة البرازيلة العاملة في مجال الإلكترونيات سجلت اسم "آيفون" في عام 2000، أي قبل سبع سنوات من إطلاق الشركة الأميركية أول إصدارات سلسلة هواتفها الذكية.

وقرر المعهد البرازيلي يوم أمس عدم أحقية "أبل" في استخدام الاسم للهواتف فقط، وأن للشركة الأميركية الحق في استخدام الاسم في أي من المنتجات الأخرى.

ولم يمنع المعهد البرازيلي لحقوق الملكية الفكرية شركة "أبل" من طرح هاتفها بنفس الاسم "آيفون" في السوق البرازيلية، إلا أنه أعطى الحق للشركة المالكة لحقوق الملكية الفكرية في مقاضاة نظيرتها الأميركية في حال قيامها بذلك.

وتعد السوق البرازيلية الأكبر بين أسواق أميركا اللاتينية، وقد تلجأ "أبل" للحلول الودية مع الشركة البرازيلية المالكة لحقوق الاسم، خاصة وأن رئيس شركة "غراديانتي إلكترونيكا" سبق وصرح لوكالة بلومبرغ الإخبارية أنه على استعداد للتحاور حول حقوق اسم "آيفون".

وكانت "أبل" تعرضت لموقف مشابه حول حقوق اسم حاسبها اللوحي "آي باد" في الصين ووقتها طلبت الشركة المالكة للاسم 400 مليون دولار للتخلي عن حقوقه، ولكن في نهاية المفاوضات بين الشركتين تم تسوية الموقف بشراء الشركة الأميركية لحقوق اسم "آي باد" مقابل ستين مليون دولار أميركي.

يذكر أن الشركة البرازيلية "غراديانتي إلكترونيكا" تطرح هواتف ذكية باسم "آيفون" في السوق البرازيلية، وتعمل تلك الهواتف بنظام تشغيل غوغل "أندرويد" الذي يعد المنافس الأكبر لنظام تشغيل iOS الذي تصنعه "أبل".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

طرحت أبل حاسوبها اللوحي الجديد الذي يضم 128 غيغابايت من سعة التخزين الداخلية للبيع رسميا على موقعها الإلكتروني، وذلك قبل نحو أسبوع على طرح منافستها مايكروسوفت حاسوبها اللوحي "سيرفس برو" الذي يأتي بنفس سعة التخزين ويعمل بنظام ويندوز 8 الكامل وبمعالج إنتل.

من المنتظر أن يصدر المعهد البرازيلي للملكية الفكرية خلال الأيام القليلة المقبلة قرارا بمنع أبل من حق استخدام اسم "آيفون" في الهواتف التي تطرحها في البرازيل نتيجة اعتراض شركة إلكترونيات تملك الحقوق الملكية لهذا الاسم منذ عام 2000.

تشير سلسلة من الدعاوى القضائية في الآونة الأخيرة إلى أن حروب الملكية الفكرية للهواتف الذكية ستدخل في حالة جمود، حيث ستعجز أبل عن إثبات أن مبيعاتها تضررت بشدة بسبب تقليد المنافسين، ولا سيما سامسونغ، لمنتجاتها.

ترى صحيفة غارديان في مقال لها أن العلاقة بين أبل وسامسونغ كانت علاقة تكاملية تحكمها المصلحة، وأنه رغم المعارك القانونية الشديدة بين الشركتين المهيمنتين على سوق الأجهزة المتنقلة، فإن الحرب بينهما قد تنتهي بشكل ودي.

المزيد من تكنولوجيا المعلومات
الأكثر قراءة