الحجب قد يطول خدمات غوغل بمصر

كشف رئيس لجنة الصناعة بالجهاز القومي المصري لتنظيم الاتصالات عبد الرحمن الصاوي أن الجهاز قد يضطر لحظر خدمات شركة غوغل الأميركية مؤقتا من أجل تنفيذ الحكم القضائي بحجب موقع مشاركة مقاطع الفيديو "يوتيوب".

وكانت محكمة مصرية قضت بحجب موقع "يوتيوب" المملوك لغوغل ثلاثين يوما على خلفية عدم حذف الموقع للفيلم المسيء للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، الذي تسبب في أحداث عنف واسعة في مصر وعدد من الدول الإسلامية.

وأرسلت المحكمة مذكرة قضائية بالحكم إلى الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات الذي من سلطاته تنفيذ الحكم وحجب يوتيوب عبر إبلاغ الشركات المقدمة لخدمة الإنترنت بالبلاد بحجم عناوين الإنترنت التي تؤدي إلى موقع مشاركة الفيديو الشهير.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن الصاوي قوله إن اللجنة الفنية التي شكلها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات حول كيفية حجب موقع يوتيوب كشفت أن الحجب سيطول خدمات غوغل الأخرى.

وأوضح أن غوغل تقدم خدماتها ومنها "يوتيوب" عبر خوادم متصلة في مصر، مما يعني أن حجب خدمة واحدة سيترتب عليه حجب جميع الخدمات المتصلة بنفس الخادم.

وتقدم "غوغل" خدمات متعددة قد تحجب مع "يوتيوب" وأبرزها محرك البحث، وخدمة البريد الإلكتروني "جيميل"، والتخزين السحابي "غوغل درايف"، وشبكة التواصل الاجتماعي "غوغل بلس"، وقد يطول الحجب موقع التدوين "بلوغر" التابع لغوغل.

لكن الصاوي أكد أن الجهاز يعمل على إيجاد طريقة لكيفية حجب "يوتيوب" وحده تنفيذا لحكم القضاء، مشيرا إلى أن الجهاز يحترم أحكام القضاء ويعدها واجبة النفاذ وأن القرار سينفذ في الأيام القليلة القادمة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

قضت محكمة مصرية السبت بحظر موقع "يوتيوب" الإلكتروني وكل المواقع الإلكترونية التي عرضت الفيلم المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم لمدة شهر.

ذكرت مجلة "آد إيج" المعنية بأخبار وتحليلات التسويق والإعلام نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أن موقع يوتيوب لمشاركة الفيديو يعتزم إطلاق خدمة الاشتراكات مدفوعة الثمن لقنوات المستخدمين الأفراد، وأشارت إلى أن الخدمة ستبدأ على نطاق محدود مع بعض القنوات الشهيرة قبل تعميمها.

أتاحت شركة غوغل للمستخدمين الذين لديهم مقاطع فيديو على يوتيوب إمكانية تحميلها من خلال خدمة "غوغل تيك آوت" التي تسمح للمستخدمين بتحميل كافة بياناتهم المخزنة لدى الشركة، وبات بإمكان المستخدم تحميل أفلامه بدقتها الأصلية.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة