الفلترة تحمي الأطفال من محتويات الإنترنت

تنصح مجلة الحاسوب "c't" الألمانية الآباء باستعمال برامج الفلترة التي توفر للأطفال الصغار حماية فعالة من المحتويات غير المناسبة لهم في الإنترنت، وذلك لحمايتهم من المخاطر التي تموج بها الشبكة العنكبوتية.

 

وأوضحت المجلة الصادرة بمدينة هانوفر أن هذه البرامج تنقسم إلى نوعين: الأول يقوم بإنشاء قائمة بيضاء، والثاني يقوم بإنشاء قائمة سوداء. وفي برامج القائمة البيضاء يتم حجب جميع المواقع التي ترى الشركة المطورة للبرنامج أو الآباء أنها ذات محتوى غير ملائم للطفل، لذا تُعد هذه البرامج مناسبة للأطفال الصغار.

 

أما النوع الثاني الذي يعتمد على القائمة السوداء، فهو يتيح مساحة حرية أكبر للطفل عند تصفح الإنترنت، حيث تكون جميع مواقع الإنترنت متاحة له مع حجب المواقع الإباحية وذات المحتوى العنيف فقط، لذا تعد هذه البرامج مناسبة للأطفال الأكبر سناً والمراهقين.

 

ونظراً لتسارع وتيرة نمو الشبكة العنكبوتية، فمن المحتمل أن تمرّ من حين إلى آخر بعض المواقع غير المناسبة عبر برامج القائمة السوداء، لذا تنصح المجلة الألمانية الآباء بألا يعتمدوا كلياً على هذه البرامج، وأن يحرصوا دائماً على متابعة أطفالهم ومرافقتهم في عالم الإنترنت.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

لم يعد استخدام الشبكة العنكبوتية العالمية (الإنترنت) قاصرا على الكبار فقط، بل أصبح الأطفال والشباب من بين أكثر الفئات تعاملا معها. وإذا كان للإنترنت مزايا عديدة في تنمية مهارات الأطفال الذهنية والعقلية وتنمية ملكات الإبداع والابتكار، فإن لها سلبيات اجتماعية ودراسية.

بدأت شركات شبكات الجوال بتوفير تطبيقات وخدمات تمكن الأهل من التحكم باستخدام أبنائهم للهواتف الجوالة حيث أتاحت لهم القدرة على تحديد الأوقات التي يمكن للأبناء استخدام الإنترنت فيها، كما تفرض موافقة الأهل على تلقي أبنائهم مكالمات أو استقبالهم رسائل.

نزل مؤخرا إلى الأسواق في الولايات المتحدة برنامج كمبيوتر يتيح كشف المواقع التي يزورها مستخدمو الإنترنت, فتهافت على شرائه المديرون الحريصون على عدم استخدام موظفيهم شبكة الإنترنت لغير غايات العمل والزوجات الخائفات من الخداع.

عارضت أغلبية المشاركين في استفتاء أجرته "الجزيرة نت" وضع ضوابط تحكم استخدام الإنترنت لكونها تشكل تقييدا للحريات. وأظهر الاستفتاء أن 52.1% من المشاركين في التصويت عارضوا وضع الضوابط لاستخدام الإنترنت مقابل 47.9% أيدوها.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة