مايكروسوفت تقرر رفع درجة تشفير خدماتها

منذ تسريبات المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركي، إدوارد سنودن، بشأن عمليات التجسس الحكومي الواسعة على خوادم وبيانات كبرى شركات الإنترنت، تعهدت شركات غوغل وياهو وفيسبوك بتشفير أقوى للإنترنت، ورغم أن مايكروسوفت كانت ناقدة صريحة لبرنامج التجسس المذكور فإنها تلكأت خلف الشركات السابقة في اتخاذ إجراءات عملية لتشفير خدماتها عبر الإنترنت، لكن ذلك قد يتغير أخيرا.

فحسب صحيفة واشنطن بوست، تسعى شركة البرمجيات الأميركية إلى إجراء فحص شامل لنظام تشفير حركة الإنترنت الخاص بخدماتها، وذكرت مصادر على اطلاع على هذا الأمر للصحيفة أن مايكروسوفت اتخذت هذا التغيير لاعتقادها أن وكالة الأمن القومي ربما تكون اخترقت أنظمة اتصالاتها العالمية.

ففي أكتوبر/تشرين الأول الماضي نشرت الصحيفة ذاتها وثائق جديدة مسربة أظهرت أن وكالة الأمن القومي تمكنت سرا من الوصول إلى بيانات العديد من شركات التقنية الكبرى عبر اعتراض حركة الإنترنت غير المشفرة ضمن برنامج تجسس يدعى "ماسكيولار".

وفي ضوء تلك التسريبات سارعت شركات التقنية بالتأكيد على براءتها في هذا الأمر، مع إظهار أنها تعمل جادة على حماية خصوصية المستخدمين.

وكانت غوغل أول من رفعت درجة تشفير خدماتها عبر الإنترنت، حيث أعلنت في مايو/أيار أنها ستتحول إلى اعتماد مفاتيح تشفير بقوة تصل إلى 2048 بتا مع نهاية عام 2013، لكن الشركة استبقت هذا التاريخ وبدأت الأسبوع الماضي تطبيق معيار التشفير الجديد والذي يقال إنه يحتاج إلى أكثر من عقد لتجاوزه.

كما أعلنت شركتا ياهو وفيسبوك أنهما ستتحولان إلى اعتماد التشفير بقوة 2048 بتا في المستقبل القريب، في حين صرحت مايكروسوفت الأسبوع الماضي بأنها ستبدأ في وقت مبكر من العام 2014 تشفير الرسائل في "أوفيس 365" -حزمة التطبيقات المكتبية السحابية- وهذه الخدمة الجديدة ستشفر بشكل آلي جميع رسائل المستخدمين. لكن الشركة لم تفصح حتى الآن عن مستويات التشفير الأخرى لبقية منتجاتها.

وبحسب واشنطن بوست فإن الوثائق المسربة من مشروع "ماسكيولار" ومشاريع الرقابة الأخرى تظهر أن وكالة الأمن القومي تجسست على بريد هوتميل لشركة مايكروسوفت، وكذلك تطبيق المحادثة الفورية "ويندوز لايف ماسنجر"، وخدمة "مايكروسوفت باسبورت" -أصبح حاليا اسمها "مايكروسوفت لايف آي دي"- التي تتيح للمستخدمين الدخول إلى مواقع إنترنت عديدة باستخدام حساب وحيد.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أعلنت شركة ياهو عزمها تشفير بيانات مستخدميها ضمن كافة خدماتها وذلك في نهاية الربع الأول من العام القادم، في محاولة منها لإثبات التزامها بحماية خصوصية مستخدميها بعد التقارير السابقة التي أشارت إلى وصول الحكومة الأميركية إلى تلك البيانات.

حذرت شركة غوغل من أن عمليات التجسس الأميركية، ربما تتسبب بإحداث صدع بشبكة الاتصالات الدولية المفتوحة من خلال وضع حواجز على الإنترنت، وهو ما قد يضر بمصالح الاقتصاد الأميركي. وذلك في أول شهادة علنية أمام الكونغرس تقدمها شركة تكنولوجيا رئيسية.

تكاتفت مايكروسوفت مع مواطنتها فيسبوك لرصد ثغرات الإنترنت الأمنية والحد من عمليات الاختراق، وذلك عبر برنامج يرصد مكافآت مالية لمكتشفي تلك الثغرات تتراوح بين 300 دولار وخمسة آلاف دولار، لكن البرنامج يقتصر حاليا على مواطني الولايات المتحدة الأميركية.

حذرت شركة مايكروسوفت للبرمجيات مستخدمي نظام التشغيل ويندوز إكس بي الذي أصدرته قبل 12 عاما من أن هذا النظام ينطوي على خطورة أمنية بالغة وأكثر عرضة للإصابة بالفيروسات وبرامج التجسس مقارنة بالإصدارات الأحدث من أنظمة تشغيل ويندوز.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة