اليابان تفتتح أكبر محطة لتوليد الطاقة الشمسية

تعرف مدينة كاغوشيما الواقعة بجنوب اليابان ببركانها ساكوراجيما النافث للدخان وشايها الأخضر ومنصات إطلاق الصواريخ، لكنها أصبحت حاليا تملك ميزة جذب إضافية وهي وجود أضخم محطة للطاقة الشمسية في البلاد.

فقد أطلقت شركة كايوسيرا المصنعة للهواتف الذكية محطة كاغوشيما ناناتسوجيما ميغا للطاقة الشمسية تنتج سبعين ميغاواطا كافية لتزويد 22 ألف منزل بالكهرباء.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تحتاج فيه اليابان إلى مصادر للطاقة البديلة بعد إغلاق عدد من محطات الطاقة النووية عقب حادثة مفاعل فوكوشيما التابع لشركة طوكيو للطاقة الكهربائية عام 2011.

ويتألف حقل توليد الطاقة الشمسية من 290 ألف لوح شمسي تمتد على مساحة 127 هيكتارا، وهي مساحة تعادل ثلاثة أضعاف المساحة الإجمالية لمدينة الفاتيكان، حسب موقع "سي نت" المعني بأخبار التقنية.

وأسست كايوسيرا هذا المشروع مع ست شركات أخرى إلى جانب شركة لتشغيل المحطة، وستبيع الكهرباء المولدة منه إلى شركة كيوشو للطاقة الكهربائية المحلية حيث يجبر برنامج ياباني حكومي بدأ عام 2012 شركات الكهرباء على شراء 100% من الكهرباء من عدد معين من محطات توليد الطاقة المتجددة.

ولرفع التوعية بشأن أهمية الطاقة الشمسية، تأمل محطة كاغوشيما باستقطاب السياح والطلاب والزوار الآخرين للمدينة في غرفة مراقبة تطل على المشروع، على غرار محطة "سانيو سولار آرك" لتوليد الطاقة الشمسية الواقعة في بلدة أنباتشي وسط البلاد والتي تشبه السفينة في بنائها وتشكل عنصر جذب للزوار.

يذكر أن شركة كايوسيرا تسعى منذ عام 1975 إلى تطوير أعمالها في مجال توليد الطاقة الشمسية، ولتحقيق هذا الهدف أسست عام 1985 مركز ساكورا للطاقة الشمسية على مشارف العاصمة طوكيو من أجل الأبحاث والتطوير وترويج أنظمة توليد الطاقة الشمسية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تمكن باحثون ألمان وفرنسيون من تحطيم الرقم القياسي في معدلات تحويل أشعة الشمس إلى طاقة، باستخدام خلية شمسية تستعمل تقنية جديدة ابتكروها، أطلقوا عليها اسم "ويفر بوندينغ" تتيح تصنيع خلايا طاقة شمسية بأعلى كفاءة ممكنة.

قال علماء من أميركا إنهم صنعوا "مولد طاقة" باستخدام زجاجة بها بكتيريا ومياه صرف صحي, وإن درجة فعالية هذه "الميكروبات الموصلة بالأسلاك" بلغت 30% أي ما يعادل فعالية أفضل خلايا شمسية يتم تداولها تجاريا الوقت الحالي.

افتتحت الحكومة الموريتانية وشركة "مصدر" الإماراتية في العاصمة الموريتانية نواكشوط أكبر محطة في أفريقيا لإنتاج الطاقة الشمسية بتقنية الخلايا الكهروضوئية، وبلغت تكلفة المشروع المنجز بتمويل إماراتي 117.5 مليون درهم إماراتي (31.99 مليون دولار).

قال مسؤول في وزارة الكهرباء المصرية إن بلاده ستبني بحلول 2017 محطة طاقة شمسية لإنتاج الكهرباء بينما تسعى لتوليد خُمُس استهلاكها منها من الطاقات المتجددة بنهاية العقد الحالي.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة