إنتل تعتزم تصنيع معالج رباعي النوى بمعمارية آرم

كشفت شركة ألتيرا الأميركية، أن مواطنتها أبل الرائدة في صناعة معالجات الحواسيب، تعتزم تصنيع معالج وفقا لمعمارية "آرم" (ARM) بتقنية 64 بتاً لكنه لن يكون موجها لسوق الهواتف الذكية أو الحواسيب اللوحية.

وأوضحت ألتيرا -وهي من شركاء إنتل ومتخصصة في صناعة الدوائر الرقمية المعقدة القابلة لإعادة البرمجية- أن إنتل تعتزم تزويد أحد منتجاتها بمعالج مبني وفقا لمعمارية "آرم كورتكس-أي53" متطور الأداء ورباعي النوى.

وأضافت أن إنتل ستصنع هذا المعالج لصالحها بتقنية 14 نانومترا الأكثر تقدما، والتي تتفوق على تقنية 22 نانومترا التي تستخدمها الشركة في معالجات الجيل الرابع "هازويل".

ومن جهتها، أكدت إنتل لموقع "سي نت" المعني بأخبار التقنية، أن المعالج الجديد سيكون أول معالج بتقنية 64 بتاً رباعي النوى ومبنيا بمعمارية آرم، ويذكر أن شركة أبل زودت هاتفها الأخير "آيفون 5 إس" بمعالج "أي7" المبني وفق معمارية "آرم" وبتقنية 64 بتاً أيضا لكنه كان ثنائي النوى.

لكن الخبراء يشيرون إلى أن المعالج الجديد الذي تعمل عليه إنتل سيدخل ضمن تجهيزات ألتيرا المخصصة لتقديم حلول في مجال الشبكات والاتصالات، بمعنى أنه لن يستهدف سوق الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية، وبالتالي لن يدخل في منافسة مع الشركات المصنعة لمعالجات هذه الأجهزة مثل سامسونغ وكوالكوم وإنفيديا.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

يتناول الكاتب محمد أنس طويلة في مقاله مساعي شركة إنتل لدخول سوق النظارات الذكية عبر إعلانها عن “استثمارات معتبرة” في شركة متخصصة في إنتاج هذا النوع من النظارات لأغراض رياضية، مما سيضعها في مواجهة مباشرة مع شركة غوغل المطورة لنظارة “غوغل غلاس”.

29/9/2013

كشفت شركة “لينوفو” الصينية التي تعد أكبر مصنّع لأجهزة الحاسب الشخصي في العالم، عن عدة حواسيب محمولة تنتمي إلى سلسلة ثنكباد (ThinkPad) للأجهزة المحمولة التي تنتجها الشركة، وذلك خلال “منتدى إنتل للمطورين” الذي تجري فعالياته في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية.

13/9/2013

نفت إنتل أي مزاعم بشأن إيقافها العمل على تطوير نظام التشغيل “تايزن” وأكدت التزامها بتطويره وأنه سيكون له دور مميز في صناعة الهواتف الذكية وتوفير نظام مفتوح ومرن يسهل على المطورين طرح برمجة واحدة تلائم كافة الأجهزة العاملة بالنظام.

9/7/2013

كشفت شركة إنتل عن بعض قدرات معالجها الجديد “باي تريل” الذي يعد الجيل التالي من معالجات أتوم التي طرحتها الشركة للحواسيب اللوحية والهواتف الذكية العام الماضي، واستخدمت حاسوبا لوحيا مثالا لإظهار قدرات المعالج في تشغيل نظامي أندرويد وويندوز 8 والألعاب ثلاثية الأبعاد.

6/6/2013
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة