مساع لتطوير حاسوب يحاكي العقل البشري

أطلقت مجموعة من العلماء والباحثين مشروعا جديدا يهدف لإنشاء وتطوير أسرع حاسوب في العالم يحاكي في قدراته وقوته العقل البشري، تبلغ تكلفته المبدئية 1.6 مليار دولار ويحمل اسم "مشروع العقل البشري".

وتم الكشف عن هذا المشروع -الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي- في مؤتمر بعنوان "قمة مشروع العقل البشري" المنعقد حاليا في مدينة لوزان السويسرية بمشاركة مجموعة من أبرز العلماء والباحثين في مجالات الطب والحاسوب, ويستمر حتى غد الخميس.

ويهدف المشروع، حسب موقعه الإلكتروني الرسمي، إلى تطوير التكنولوجيا المساهمة في مجالات بحوث الطب والحوسبة المتقدمة بهدف فهم الدماغ البشري وأمراضه، وذلك من أجل النجاح أخيراً في محاكاة قدرات العقل البشري.

ويؤكد القائمون على المشروع أن فهم الدماغ البشري والنجاح في محاكاة قدرات العقل يعدان أكبر التحديات أمام علماء القرن الحادي والعشرين، لذا فإن إطلاق المشروع يعد تحفيزاً للعلماء من أجل النجاح في هذا التحدي، على حسب قولهم.

ويشارك في المشروع نحو 135 جهة، منهم ثمانون جامعة ومؤسسة علمية حول العالم، إلى جانب مجموعة من شركات التقنية وصناعة الإلكترونيات، وستعمل جميعها على مدار عشر سنوات على تطوير حاسوب تحاكي قدراته عند إطلاقه قوة وقدرات العقل البشري.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

توصل علماء أميركيون إلى تطوير أول حاسوب مصنوع من أنابيب كربونية نانوية، بما يجعله أصغر وأسرع وأكثر ترشيدا للطاقة من الحواسيب الحالية. لكن الحاسوب الجديد لا يزال أقل كفاءة من ذلك المصنوع من السيليكون لأنه يحسب بقوة بايت واحد فقط.

أعلن فريق من الباحثين في أستراليا أنهم قطعوا خطوة جديدة نحو ابتكار حاسوب خارق يتفوق على جميع أجهزة الكمبيوتر المتوافرة حاليا مجتمعة، بعد أن ابتكروا معالجا أحادي النواة مثبتا على رقاقة قياسية مصنوعة من مادة السيليكون.

في سابقة علمية فريدة، تمكن فريق من الباحثين بمختبر التعلم وعلوم الدماغ بجامعة واشنطن بالولايات المتحدة من إرسال أوامر الدماغ من شخص لآخر عبر شبكة الإنترنت.

عندما قام هارفي كاشنج وويليام بوفي بإدخال تقنية استخدام تيار كهربائي عالي التردد في إغلاق الأوعية الدموية أو عمل شق عام 1926، فإن ابتكارهما هذا كان بمثابة تحول فيما يتعلق بجراحة الأعصاب.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة