فرنسا تدرس دفع غوغل لتحديث شبكات الإنترنت

تدرس الحكومة الفرنسية طرقا لدفع شركة غوغل الأميركية وغيرها من شركات الإنترنت الكبيرة إلى المشاركة في تكاليف تحديث شبكات الإنترنت المحلية، وذلك بعد أن أمرت أحد مزودي خدمة الإنترنت برفع الحجب عن إعلانات غوغل في فرنسا.

وكان خافيير نيل صاحب شركة "فري" (Free) لتزويد خدمة الإنترنت قد ثبت تحديثا في أجهزة مودم "دي أس أل" لحجب إعلانات غوغل وغيرها بشكل افتراضي، وذلك بعد أن اشتكى من أنّ خدمات غوغل بما فيها مكتبة "يوتيوب" تأخذ حيزا كبيرا من نطاق وسعة الشبكات بينما تحصد غوغل المليارات من الإيرادات من زيارات الإعلانات على مواقعها.

ورغم أن الوزيرة الفرنسية المفوضة فلور بيلرين كانت مؤيدة لوجهة نظر خافيير نيل، فقد طلبت منه رفع الحجب وذلك لتعديه على مبدأ الإنترنت الحر، ولأنه مزود خدمة ليس من صلاحياته الحجب من طرفه دون إذن طرف آخر.

وأضافت الوزيرة أن مشكلة كهذه تتكرر في الدول الأوروبية، وأن دراسة مسألة تكاليف تحديث شبكات الاتصال باتت مسألة ضرورية خاصة مع النمو المتزايد للمستخدمين، واقترحت أن تساهم شركات الإنترنت الكبرى مثل غوغل في تحديث شبكات الإنترنت المحلية، باعتبارها تحقق أرباحا من استخدام تلك الشبكات، لتكون هذه إحدى سبل تخفيف العبء عن مزودي الخدمة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

أعلنت شركة غوغل -عبر مدونتها العربية- إدراجها لوحدة إعلانية بحجم 300×600 بيكسل في إعلانات "غوغل أدسنس" (AdSense) التي ستصبح متاحة قريبا داخل حساب المستخدمين في أدسنس.

تعتزم شركة غوغل وموتورولا المملوكة لها التعاون لتطوير هاتف جديد يحمل الاسم "إكس فون" وكذلك تطوير حاسوب لوحي يحمل الاسم "إكس تابلت"، وذلك حسب تقرير نشرته أمس صحيفة وول ستريت جورنال، ليكون ذلك أول تعاون في هذا المجال بين الشركتين.

أعلنت الشركة الأميركية المتخصصة في مجال البرمجيات وخدمات الإنترنت "غوغل" أمس السبت، عن إيقاف مجانية خدمة "تطبيقات غوغل للشركات"، وقررت فرض رسوم مالية مقابل ميزات خاصة.

أكدت شركة غوغل أن الرقابة على الإنترنت في ارتفاع مستمر، مشيرة إلى أنها تتلقى المزيد من الطلبات الصادرة عن الحكومات لكي ترسل لها بيانات أشخاص محددين.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة