تلسكوب لدراسة ماضي الكون المظلم

epa03403068 Handout image made available through NASA 19 September 2012. With the combined power of NASA's Spitzer and Hubble space telescopes, as well as a cosmic magnification effect, astronomers have spotted what could be the most distant galaxy ever seen. Light from the primordial galaxy traveled approximately 13.2 billion light-years before reaching NASA's telescopes, shining forth from the so-called cosmic dark ages when the universe was just 3.6 percent of its present age. Astronomers relied on gravitational lensing to catch sight of the early, distant galaxy. In this phenomenon, predicted by Albert Einstein a century ago, the gravity of foreground objects warps and magnifies the light from background objects. In the big image at left, the many galaxies of a massive cluster called MACS J1149+2223 dominate the scene. Gravitational lensing by the giant cluster brightened the light from the newfound galaxy, known as MACS 1149-JD, some 15 times, bringing the remote object into view. At upper right, a partial zoom-in shows MACS 1149-JD in more detail, and a deeper zoom appears to the lower right. In these visible and infrared light images from Hubble, MACS 1149-JD looks like a dim, red speck. The small galaxy's starlight has been stretched into longer wavelengths, or "redshifted," by the expansion of the universe. MACS 1149-JD's stars originally emitted the infrared light seen here at much shorter, higher-energy wavelengths, such as ultraviolet. The far-off galaxy existed within an important era when the universe transformed from a starless expanse during the dark ages to a recognizable cosmos full of galaxies. The discovery of the faint, small galaxy opens a window onto the deepest, remotest epochs of cosmic history. EPA/NASA/ESA/STScI/JHU HANDOUT MANDATORY CREDIT: NASA/ESA/STScI/JHU HANDOUT EDITORIAL USE ONLY
undefined

ضمت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) جهودها إلى وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) لإطلاق تلسكوب إلى الفضاء لتحديد مواقع وقياس نحو مليارين من المجرات، حسبما أعلنته الوكالة الأميركية الخميس الماضي.

وستساعد المعلومات التي سيجمعها التلسكوب العلماء في تحديد "المادة السوداء" في الكون وفهم الطريقة التي أثرت بها "الطاقة السوداء" على تطور الكون عبر الزمن.

ومن المقرر أن تبدأ المهمة المسماة "إيوكليد" (Euclid) في عام 2020 وتستمر ست سنوات. وستعمل الوكالتان على وضع التلسكوب "إيوكليد" في مدار بين الأرض والشمس يسمى "نقطة لاغرانغ ألـ2″، وهي المنطقة التي تكون فيها قوة الجاذبية من الأرض والشمس متوازنة بدرجة تكفي كي يبقى التلسكوب ثابتا وراء الأرض عند النظر إليه من الشمس.

وخلال السنوات الست (عمر المهمة)، سيحدد "إيوكليد" مواقع المجرات المنتشرة في نحو ثلث السماء تقريبا، حسب العلماء. وذلك استنادا إلى المواقع النسبية وأعمار المجرات المختلفة، مما يمنحهم إمكانية تحديد كيفية تمدد الكون منذ نشأته، وسيتيح التسارع الواضح بالنسبة لحالة المجرات للعلماء فهم تأثيرات المواد السوداء والطاقة بشكل أدق.

وستساهم ناسا في هذه المهمة بـ16 كاشفا بالأشعة تحت الحمراء، وأربعة كاشفات أخرى لأحد الأدوات العلمية التي سيستخدمها التلسكوب، وقد رشحت الوكالة ثلاثة فرق من العلماء بمجموع أربعين عالما، للعمل في تطوير هذا التلسكوب لينضموا إلى مجموعة من ألف عضو يعملون في هذه المهمة بقيادة "إيسا".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

كشفت صور التقطها منظار هابل الفضائي وجود مجرة متناهية الصغر، وهي عبارة عن كتلة مشوهة من غاز ونجوم تأخرت في نموها عن مثيلاتها من المجرات. ويعتقد خبراء فضاء أن هذه المجرة تكونت قبل أقل من مائة مليون عام عندما ارتطمت كتلتان كونيتان.

Published On 20/12/2002
This NASA photo obtained on October 5, 2012 shows a dying star throwing a cosmic tantrum in this combined image from NASA's Spitzer Space Telescope and the Galaxy Evolution Explorer (GALEX), which NASA has lent to the California Institute of Technology in Pasadena. In death, the star's dusty outer layers are unraveling into space, glowing from the intense ultraviolet radiation being pumped out by the hot stellar core. The glow from planetary nebulae appears surprisingly similar across a broad swath of the spectrum, from ultraviolet to infrared. The Helix remains recognizable at any of these wavelengths, but the combination shown here highlights some subtle differences. The brighter purple circle in the very center is the combined ultraviolet and infrared glow of a dusty disk circling the white dwarf (the disk itself is too small to be resolved). This dust was most likely kicked up by comets that survived the death of their star. = RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT " AFP PHOTO / NASA/JPL-Caltech/" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS =

ستطلق وكالة ناسا الأميركية عام 2018 تلسكوبا ضخما إلى الفضاء هو “تلسكوب الفضاء جيمس ويب” الذي يضم مرايا أضخم بنحو سبع مرات من تلك الموجودة في تلسكوب هابل، ليأخذ صورا واضحة لأحدث النجوم والمجرات في الكون، ولإنجاح ذلك يخضع التلسكوب لاختبارات صارمة.

Published On 22/10/2012
epa03304065 Handout picture provided by the Austral European Observatory (ESO), on 11 July 2012, which shows the region surrounding the quasar HE0109-3518 ( marked with a red circle). The quasar is near the center of the image and its energy radiation causes the dark galaxies to shine, helping astronomers to understand the dark early stages of galaxy formation. The faint glow of twelve dark galaxies is marked with blue circles. EPA

أعلن المرصد الأوروبي الجنوبي أن علماء الفلك في تشيلي رصدوا ما يبدو أنه أول دليل على وجود مجرات مظلمة. وقال إن المجرات المظلمة عبارة عن مجرات غنية بالغاز من بداية الكون، ويعتقد أنها المكون الأساسي لمجرات الوقت الحاضر الساطعة والممتلئة بالنجوم.

Published On 14/7/2012
اللغز المحير- اكتشاف جسر قاتم بين ركامين من المجرات

عثر علماء فلك على ما وصفوه بـ”جسر” يربط بين ركامين من المجرات، لافتين إلى أن هذا الجسر يتكون من مادة داكنة. واعتبروا أن هذا الجسر يشكل دليلا قاطعا على وجود شبكة من مادة قاتمة تتخلل الكون كله.

Published On 5/7/2012
المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة