إنتل تكشف عن معالجين جديدين

كشفت شركة إنتل الأميركية المتخصصة في مجال تصنيع الشرائح ومعالجات الحواسيب عن معالجين جديدين من فئة "أتوم" (Atom) يستهدفان الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية التي تعمل بنظامي "أندرويد" و"ويندوز 8″.

وأوضحت الشركة أن هذين المعالجين لن يكونا معالجات منفردة، بل منصتان رئيسيتان، يمكن أن يصدر عنهما عدة معالجات مختلفة قليلا عن بعضها بعضا في كل منصة.

وتدعى المنصة الأولى "ليكسينغتون" (Lexington)، واسم طرازها الرسمي "Atom Z2420" وهي مخصصة للهواتف منخفضة المواصفات التي يتم تسويقها في الأسواق النامية.

أما المنصة الثانية "باي تريل" (Bay Trail) واسم طرازها "Atom Z2760" فهي رباعية النواة وموجهة لسوق الهواتف والحاسبات اللوحية ذات المواصفات المرتفعة.

وستكون شريحة Z2420 بسرعة 1.2 غيغاهيرتز، مع دعم تشغيل الفيديو بدقة 1080p ودعم كاميرتين أمامية وخلفية. وقالت إنتل إنها اتفقت مع بعض الشركات الصينية والتايوانية لإنتاج هواتف رخيصة تحمل هذه الشريحة مثل شركات "أيسر" و"لافا إنترناشونال"، و"سافاريكوم".

أما شريحة Z2760 المصنوعة بدقة 22 نانومتر، فقالت إنتل إنها لن تصل قبل أواخر العام الحالي إلى الهواتف والحواسيب اللوحية العالية المواصفات، ولم تقدم تفاصيل أخرى بخصوصها.

ويذكر أن عدة شركات كشفت في الفترة القليلة الماضية عن معالجات مخصصة للهواتف الذكية والحواسيب اللوحية مثل شركات كوالكوم وإنفيديا وسامسونغ، في إشارة واضحة إلى أن هذه السوق ستشهد منافسة كبيرة خلال هذا العام.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

طورت شركة إنتل حاسبا مكتبيا صغيرا لمحبي تركيب الحواسب بمفردهم، ويحمل الجهاز لوحة بقياس 4.5 بوصات، وسيبدأ بيعه من قبل تجار التجزئة على الإنترنت في وقت لاحق من هذا الشهر.

كشفت إنتل عن مجموعة جديدة من أقراص الحالة الساكنة (SSD) ضمن فئة محدثة من فئة 330 السابقة أطلقت عليها اسم فئة 335. وتعتبر الأقراص الجديدة رخيصة بالمقارنة مع الإصدارات السابقة، ومن المتوقع طرحها قريبا بأسعار تتراوح بين 184و225 دولار.

كشفت شركة إنتل عن معالجها الجديد Atom Z2760 الخاص بالحواسيب اللوحية، ويحمل الاسم الرمزي Clover Trail. وبحسب الشركة فالمعالج الجديد يتميز بالاستهلاك القليل للطاقة مما يجعله منافسا قوياً للحواسيب المبنية على معالجات ARM وخاصة من ناحية السماكة وعمر البطارية.

عرضت شركة إنتل تقنية جديدة تعمل على تطويرها مع عدد من شركائها تدعى “يو إس بي. بي دي”. وتسعى هذه التقنية إلى استخدام وصلات يو إس بي في المستقبل القريب لشحن أجهزة الكمبيوتر وغيرها من الأجهزة الكهربائية التي تحتاج لطاقة كبيرة.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة