لكسار تنتج بطاقة أس.دي بسعة 256 غيغابايت

أعلنت شركة لكسار الأميركية المتخصصة في إنتاج بطاقات التخزين SD المستخدمة في كاميرات التصوير الرقمية، إنتاجها بطاقة تخزين جديدة للمحترفين "SDXC UHS-1". وأقل ما يمكن أن توصف به هذه البطاقة، أنها ذات سعة هائلة وسريعة، كما أنها باهظة الثمن.

فقد سعّرت الشركة البطاقة الجديدة بـ900 دولار، وهي تستهف بها أولئك الذين يحتاجون إلى التقاط العديد من مشاهد الفيديو العالية الوضوح بدقة 1080p أو تصوير الفيديو الثلاثي الأبعاد، وهي أمور تحتاج إلى سعات تخزين كبيرة وسرعات نقل بيانات عالية، وكذلك مبالغ مالية ضخمة.

ويمكن للبطاقة نقل البيانات بسرعة ثابتة تصل إلى 60 ميغابت بالثانية بمعدل سرعة 400 ضعف، وسيجري شحنها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل بحسب شركة مايكرون التي استحوذت على لكسار عام 2006. ورغم أن لكسار تقدم بطاقات أسرع بمعدل سرعة يصل إلى 600 ضعف، فإن سعاتها التخزينية لا تزيد عن 64 غيغابايت.

واستفادت لكسار من قدرات الشركة الأم في تصنيع شرائح الذاكرة والتي شملت شرائح ذاكرة فلاش بسعة 128 غيغابايت المصنعة بتقنية 20 نانومتر.

واعتبر ويس برور نائب رئيس لكسار للتقنية والإنتاج أنه بطرح هذه البطاقة الجديدة تكون شركته قد حققت المزج الأمثل بين السعر والأداء المطلوب من قبل عملائها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أشارت تقارير إلى أن شركة أبل تعتزم التخلي عن شرائح الذاكرة من شركة سامسونغ في الجيل الجديد من هاتف آيفون في محاولة منها للحد من اعتمادها على خصمها ومنافسها الكوري الجنوبي.

7/9/2012

تتيح التطبيقات الجوالة للمستخدم إمكانية نقل أهم البرامج على وحدة ذاكرة فلاشية (USB)، واستخدامها على أجهزة حاسوب خارجية، مما يحولها نظريا إلى حاسوب صغير جوال يلبي احتياجات المستخدم أثناء التنقل، خاصة الذي يرغب في عدم ترك أي آثار لهذه البرامج بعد الاستخدام.

6/6/2012

قالت شركة آسوس المختصة بصناعة اللوحات الأم وبطاقات الرسوميات إنها وصلت إلى سرعة 7 غيغاهيرتز في تجارب اختبار الأداء على لوحتها الأم ديلوكس P8Z77-V باستخدام معالج إنتل كور آي7 3770K، وذاكرة بسعة 16 غيغابايت، مع استخدام النيتروجين السائل في التبريد.

24/5/2012

طور باحثون من جامعة لندن البريطانية رقائق ذاكرة مصنوعة من السليكون الخالص تعتمد على أكاسيد المعادن، يمكنها العمل حتى عندما ينقطع عنها التيار الكهربائي، مما يفتح الباب أمام إمكانية تصنيع ذاكرة جديدة فائقة السرعة.

23/5/2012
المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة