نسخة جديدة من سكايب

أعلنت شركة مايكروسوفت عزمها إصدار نسخة تعتمد على المتصفح من تطبيق سكايب تسمح للمستخدمين بإجراء مكالمات الفيديو دون الحاجة لتثبيت أي برمجيات إضافية.

وتعتبر هذه الخطوة الأولى من مايكروسوفت في سبيل دعم معيار "Web RTC" الذي يعتمد على "أتش تي أم أل 5" والذي يؤمن طريقة قياسية وموحدة للاتصال عبر الإنترنت، ويُعد هذا المعيار أساسياً لإجراء الاتصالات الصوتية والمرئية عبر متصفحات الإنترنت دون الحاجة لاستخدام أي إضافات خاصة.

وستعتمد مايكروسوفت على هذا المعيار من أجل طرح نسخة تعمل ضمن المتصفح من سكايب.

ورغم أن مايكروسوفت أعلنت أنها ستوفر إمكانية إجراء مكالمات الفيديو عبر سكايب ضمن خدمة بريدها الإلكتروني الجديدة (أوتلوك) إلا أن هذه الإمكانية -التي ستتوفر قريباً- ما زالت بحاجة إلى تثبيت إضافة خاصة ضمن المتصفح.

وتطور مجموعة عمل" Web RTC" -وهي المؤسسة غير الربحية التي تعمل على تطوير المعيار- بالتعاون مع عدد من الشركات بينها غوغل، إلا أنه لم يتم الانتهاء من تطويره بشكل كامل بعد، وبالتالي فمن غير المتوقع أن تتاح الخدمات الداعمة له ومن ضمنها خدمة سكايب الجديدة خلال فترة قريبة.

وعند الانتهاء من تطوير"Web RTC" بشكل رسمي، سيشكل المعيار الجديد أساساً لعدد من تطبيقات الويب التي تدعم دردشة الصوت والفيديو والتي لا تحتاج إلى تثبيت أي إضافات ضمن المتصفح، مثل غوغل توك، وسكايب، وغير ذلك من الخدمات.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

أعلنت شركة مايكروسوفت أنها تكبدت خسارة تصل إلى نحو نصف مليار دولار في الربع الأخير من سنتها المالية، وهي الخسارة الأولى لها منذ أن أصبحت شركة عامة 1986.

طرحت شركة فيديو خدمة مؤتمرات الفيديو الموجهة للشركات (B2B) التي تتيح لمختلف الأنظمة إجراء مؤتمرات الفيديو باستخدام مختلف التقنيات سواء كانت من سيسكو أو مايكروسوفت أو بوليكوم وغيرها. كما تتوافق الخدمة مع أنظمة مثل أدوبي كونيكت وغيرها.

كشفت مايكروسوفت عن أربعة ملحقات جديدة صنعتها كي تناسب حاسبها اللوحي القادم قريبا “سيرفس” الذي يعمل على ويندوز 8، وهي عبارة عن لوحتي مفاتيح وفأرتين تعمل جميعها على تقنية البلوتوث.

بدأت شركة مايكروسوفت أمس الثلاثاء اختبار خدمة الويب الجديدة التي أطلقت عليها اسم Outlook.com، والتي تسعى من خلالها إلى أن تحل محل خدمة هوتميل في وقت لاحق.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة