كاميرات رقمية جديدة من سوني وكانون

أطلقت شركتا سوني وكانون الشرق الأوسط كاميرات رقمية جديدة تلتقط صورا عالية الدقة وفيديو عالي الوضوح الكامل (Full HD). وبينما تستهدف كاميرا كانون الرياضيين بتصميمها القوي ومقاومتها للماء وبدقتها البالغة 12.1 ميغابكسل، تحاكي كاميرا سوني الكاميرات الاحترافية بجودة تصوير عالية ودقة تصوير تبلغ 20.2 ميغابكسل.

وتضم كاميرا كانون "باور شوت دي20" (PowerShot D20) أحدث تقنيات التصوير من كانون في هيكل رياضي قوي مقاوم للماء والصدمات والجليد والغبار، مما يجعله ملائما للرياضيين هواة الإبحار في الأنهر السريعة أو تسلق الجبال والعودة بصور تثبت ذلك.

ويمكن وضع الكاميرا في حقيبة الظهر أو على خطاف التسلّق، لأنها مدمجة وخفيفة الوزن وصُممت لتحمّل المصاعب. كما أنها تتمتع بنظام الحساسية العالية (HS) الذي يجمع بين مستشعر "سيموس" (CMOS) ومعالج "ديجيك4" (DIGIC 4) المصمم لتقديم أداء عال حتى في ظروف الإضاءة المنخفضة.

كما يمكن استخدام الكاميرا في نمط التصوير تحت الماء (Underwater Macro) لالتقاط المشاهد النادرة والتفاصيل القريبة تحت الماء، ونمط ضبط البؤرة التلقائي السريع (Quick AF) لضبط سريع ودقيق لتصوير الأهداف المتحركة.

وتتميز الكاميرا بمقاومتها للماء حتى عمق عشرة أمتار، وتتحمّل حرارة متدنية تصل كذلك إلى عشرة درجات تحت الصفر، وتسمح تقنية شاشة العرض بالتحكم ببعض وظائف الكاميرا عبر النقر على هيكلها، مما يسهّل استعمالها عند ارتداء القفازات.

كاميرا سوني تقدم مزاياتضاهي الكاميرات الاحترافية

كاميرا سوني
بدورها تقدم سوني الكاميرا "سايبر شوت دي.أس.سي-آر.إكس100" (Cyber-Shot DSC-RX100) التي تحوي مزايا تصوير تتفوق في بعضها على الكاميرات الاحترافية، كما أن سعرها البالغ 650 دولارا يقارب أسعار تلك الكاميرات، في حين تبلغ دقة صورها 20.2 ميغابكسل.

ورغم سعرها المرتفع نسبيا بالنسبة للكاميرات المدمجة فإنها تأتي بحجم صغير يناسب وضعها في الجيب، لكنها مع ذلك تقدم صورة غير مسبوقة بالنسبة للكاميرات المدمجة بفضل مستشعرها (Sensor) الضخم بقياس بوصة واحدة، والذي يعادل أربعة أضعاف مساحة المستشعر الموجود في معظم كاميرات الجيب الأخرى.

ويترتب على حجم المستشعر الضخم عناصر صورة كبيرة تقلص التشوهات في الصور التي تلتقط في الظلام أو في الإضاءة المنخفضة، لتقدم عمقا لونيا أفضل مع مدى خلاب لتوزع الألوان بين أكثر عناصر الصورة سطوعا وأشدها عتمة.

كما تقدم هذه الكاميرا صورا لا يمكن التقاطها عادة إلا بكاميرات المحترفين الضخمة، حيث تتيح التقاط عشر صور بالثانية مع وضوح في التفاصيل وألوان واقعية وقدرة على الاقتراب إلى مسافة بوصتين من أي عنصر يراد تصويره، فيما يعرف بصور الماكرو المقربة، بينما لا تتيح معظم كاميرات العدسة المفردة (SLR) التقريب لأقل من عشرة بوصات من موضوع الصورة.

ولدى التقاط الفيديو يمكن التقريب وتغيير تركيز العدسة، بل والتقاط صور ثابتة خلال عملية تصوير الفيديو ذاتها. ولشحن الكاميرا يكفي وصلها مباشرة بمقبس الكهرباء في الجدار أو بمنفذ حاسوب دون الحاجة إلى جهاز شحن خاص. ورغم ذلك فإن لهذه الكاميرا ما يعيبها، إذ إن التحكم بعشرات المزايا والمهام يتم فقط عبر خمسة أزرار في الخلف ودولاب للوضعيات في الجانب العلوي.

المصدر : أي تي بي + البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

طرحت شركة باناسونيك اليابانية كاميرا رقمية مدمجة جديدة في أسواق الشرق الأوسط تتميز بمواصفاتها القوية وتصميمها الجذاب، حيث تتمتع بعدسة عريضة (24 ملم) من نوع ليسيا، وبإمكانية تصوير الفيديو عالي الوضوح، إضافة إلى خصائص أخرى مثل الضبط التلقائي، والتصوير ثلاثي الأبعاد والبانورامي.

2/7/2012

طرحت شركتا سوني وباناسونيك اليابانيتين كاميرات رقمية جديدة، وفي حين استهدفت سوني بكاميرتها من سلسلة “ألفا” الراغبين في دخول مجال التصوير الاحترافي، فإن باناسونيك استهدفت المستخدمين الباحثين عن المزايا العديدة في الكاميرات المدمجة مثل قوة التقريب البصري وتصوير الفيديو الفائق الوضوح.

24/6/2012

طرحت شركة باناسونك اليابانية أربعة طرز من كاميرات الفيديو الرقمية ذات الدقة الفائقة الكاملة (Full HD) التي تتميز بتوافقها مع التقاط صور ثلاثية الأبعاد بالاستعانة بعدسات تحويل اختيارية، كما توفر الشركة عددا من الملحقات التي تضفي مزيدا من الوظائف لتلك الكاميرات.

14/6/2012

كشفت كانون النقاب عن كاميرا جديدة من طراز كاميرات “دي أس أل آر” أطلقت عليها اسم “ريبل تي 4 آي” تأتي بشاشة معاينة لمسية وبخيارين للعدسات نوع “أس تي أم”، الأول بمقدار تقريب أقصاه 40 ملم والثاني بمقدار تقريب أقصاه 135 ملم.

10/6/2012
المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة