الإمارات تشدد حجب المواقع المحظورة

حجبت هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات 84% من محتوى الإنترنت الذي يتعارض مع القيم والأخلاق السائدة في الدولة، وذلك بحسب إحصاءات حديثة للهيئة عن معدلات نفاذ مشتركي الخدمات من مؤسسة "اتصالات" وشركة "دو" إلى الإنترنت خلال الفترة من يناير/كانون الثاني إلى مايو/أيار 2012.

وأشارت الإحصاءات إلى أن نسبة الحجب تلك تشكل انخفاضا بواقع 4% عن نسبتها خلال عام 2011 التي كانت تمثل 88%، إلا أنها ظلت مرتفعة بواقع 6%عن النسب المحققة خلال عام 2010 التي لم تتجاوز 78% من إجمالي محتوى الإنترنت المتداول بين مشتركي الخدمات بالدولة.

وأوضحت الهيئة كذلك أن 90% من محتوى الإنترنت الذي حجبته خلال يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين تعلق بموضوعات تخص التعري والمواعدة، ويتعارض مع الأخلاقيات والقيم السائدة في الدولة.

كما كشفت الإحصاءات انخفاضا في نسبة حجب محتوى الإنترنت الذي يضم مواد تعبر عن الكراهية للأديان، إذ بلغت النسبة 3% من المواد التي تم حجبها خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري مقارنة بـ2% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفعت بالمقابل -بحسب إحصاءات الهيئة- نسب حجب مواقع التصيد وبرامج التجسس وأدوات القرصنة لتصل إلى 11% مقارنة مع 6% عن الفترة نفسها من العام الماضي و2% عن الفترة نفسها من عام 2010.

كما بلغت نسبة حجب محتوى الإنترنت الذي لا يتوافق مع القوانين المعمول بها في الدولة 2% خلال الفترة من يناير/كانون الثاني إلى مايو/أيار 2012، وهي ذات النسبة المسجلة خلال العام الماضي، في حين وصلت تلك النسبة إلى 11% خلال عام 2010.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

حجبت هيئة اتصالات الإمارات موقع لعبة فيديو قتالية تدور أحداثها في مدينة دبي ويحدث خلال مراحلها دمار شامل للمدينة، كما حجبت الهيئة تحميل الإصدار التجريبي أو مقاطع الفيديو عن اللعبة التي لم تعد متاحة للتنزيل في الإمارات.

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الحكومة الصينية تلزم مصنعي أجهزة الحاسوب الشخصية التي تباع في البلاد تحميل برامج تحجب بعض المواقع الإلكترونية ابتداء من أول الشهر القادم. وطبقا لمطور البرنامج فإن الهدف الرئيسي منه المواد الإباحية.

رفعت شركة غوغل الحظر عن بعض برامجها في سوريا وسمحت للمستخدمين هناك بتحميلها بالشكل المعتاد، وكان السوريون يواجهون بعبارة "هذا المنتج غير متاح في بلدك" عند محاولة تحميل برامج غوغل بسبب العقوبات الاقتصادية والتقنية التي تفرضها الإدارة الأميركية.

أطلقت فتاتان إماراتيتان حملة عبر تويتر للدفاع عن اللباس المحتشم في بلدهن بعد انتشار مشاهد الأجنبيات بملابس تفتقد الاحتشام، وانضم للحملة العديد من الشخصيات العامة وإعلاميون. وفي باكستان حظرت السلطات موقع تويتر بدعوى نشره محتوى يتضمن تجديفا ويثير فوضى.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة