آبل تطرح ماك أو.أس 10.8 للمطورين

أعلنت شركة آبل أن نظام تشغيلها المكتبي المقبل "ماك أو.أس 10.8" المعروف باسم "ماونتن ليون" وصل إلى مرحلة "غولد ماستر" التي تعني أن النظام بلغ المرحلة التجريبية النهائية التي تسبق طرحه بشكل رسمي، ووزعت نسخة منه لمطوري الطرف الثالث مساء أمس الاثنين.

ويأتي هذا الإعلان بعد ساعات من إعلان منافستها الرئيسية شركة مايكرسوفت، أن نظام تشغيلها المقبل "ويندوز8" سيطرح للشركات المصنّعة لأجهزة الحاسوب في الأسبوع الأول من أغسطس/آب القادم، على أن تطلق النسخة النهائية لجميع المستخدمين للبيع في المتاجر وعلى موقعها أواخر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وتميزت دورة تطوير "ماونتن ليون" بسرعتها، حيث صدرت نسخة "مراجعة المطورين" في فبراير/شباط الماضي، كما طرحت الشركة الإصدار التجريبي الثالث بعد ذلك بشهرين، وقد وصل النظام الآن -الذي سيتاح للتحميل فقط من متجر تطبيقات ماك- إلى المرحلة النهائية قبل طرحه رسميا، مما يجعله أسرع تحديث تقوم به آبل على نظام تشغيلها الشهير.

وتعبير "غولد ماستر" افتراضي بعض الشيء، حيث يقصد به أن الإصدارة جاهزة لحرقها على قرص مدمج. وقد كانت النسخة السابقة من "ماك أو.أس.إكس، ليون" متاحة فقط للتحميل من الإنترنت أو محملة مسبقا على قرص فلاش.

ويضم النظام الجديد ما يسميه البعض "آيفون-آيفيكايشن" الذي يقصد به تعزيز نظام سطح المكتب ببعض خواص نظام تشغيل الهاتف الذكي آيفون، حيث دمجت الشركة خدمتها السحابية آيكلاود بشكل وثيق بالنظام الجديد من أجل تخزين الوثائق في السحاب، في محاكاة لخطوة مايكروسوفت التي اتبعتها مع خدمتها السحابية "سكايدرايف" في ويندوز8.

كما غيرت آبل تسمية بعض منتجاتها مثل الرزنامة ودليل العناوين وأسماء جهات الاتصال إلى "كاليندر" و"كونتاكتس" على التوالي، لتنسجم هذه التسمية مع تلك الموجودة في نظام تشغيل "آي.أو.أس" المستخدم في أجهزتها الجوالة.

كما استخدمت الشركة فكرة "مركز التنبيهات" الموجودة في نظام "آي.أو.أس" وطبقتها على نظامها المكتبي "ماك أوزأس.إكس". علاوة على ذلك نقلت نظام التلقين الصوتي وخاصية اللمس إلى النظام الجديد، في إشارة إلى أن آبل أصبحت ترى على نحو متزايد أن لوحة المفاتيح وسيلة إدخال بديلة وليست رئيسية.

وكانت آبل قد عرضت بعض مزايا نظام "ماونتن ليون" في مؤتمرها العالمي (WWDC) الذي عقد في مدينة سان فرانسيسكو الشهر الماضي، وأشارت فيه إلى أن النظام سيطرح للبيع هذا الشهر مقابل عشرين دولارا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كشفت دراسة لشركة “أسيمكو” المختصة بدراسات السوق، أن الحواسيب الشخصية بدأت تفقد تدريجيا أفضليتها على أجهزة آبل التي تشهد تسارعا في مبيعاتها، وأن الأجهزة العاملة بنظامي “آي.أو.أس” و”أو.أس.إكس” ستتخطى مبيعات أجهزة ويندوز خلال عام أو عامين.

بعدما ظلت الطرازات المختلفة من حاسوب “ماك بوك برو” لشركة آبل دون أي تغيير يذكر على الشكل الخارجي، إلا أن المستخدم سيلاحظ من النظرة الأولى أن “جهاز ماك بوك برو ريتنيا” الجديد مختلف كثيرا عن سابقيه، وسيتأكد له ذلك عندما يشاهد الشاشة.

أعلنت شركة أبل أن جميع نسخ جهاز ماك بوك برو الجديد نفدت من الأسواق بعد يومين من طرح الجهاز للبيع عقب الإعلان عنه في مؤتمر المطورين العالمي، وأضافت أن على الراغبين في شراء الجهاز الانتظار فترة تتراوح بين ثلاثة وأربعة أسابيع.

حذر خبراء حاسوب وإنترنت من وجود ثغرة أمنية بنظام تشغيل آبل “ماك أو أس إكس 10.7” المعروف باسم “ليون”، تتسبب في تخزين كلمات المرور بشكل غير مشفر، مما يسهل لقراصنة الحاسوب والإنترنت سرقتها، ونصحوا بتحديث برنامج التشفير “فاير فولت” لسد هذه الثغرة.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة