غوغل تحذر مستخدميها من الاختراق

أعلنت غوغل أنها ستبدأ عرض رسالة تحذيرية لمستخدمي بريد "جي ميل"، عند الشك في وجود محاولات اختراق مدعومة من جهات حكومية لحساباتهم أو حواسيبهم الخاصة.

وقال إيريك غروس نائب رئيس الشركة إن ظهور هذه الرسالة لا يعني أن الحساب تم اختراقه، ولكن يوجد احتمال كبير بأن المستخدم يتعرض بالفعل إلى مثل هذه الهجمات.

وتأتي هذه الخطوة بعد الضجة التي أثارتها فيروسات مثل flame وstuxnet، وهي عبارة عن برمجيات عالية التعقيد تبين أن دولاً كبرى تعمل على تطويرها واستخدامها لأغراض تجسسية ضد دول أخرى.

ولم توضح غوغل الطريقة التي تمكّنها من معرفة مصدر محاولات الاختراق، لكنها ذكرت فقط أنها تعتمد على البيانات المتوفرة حول الفيروسات وأنظمتها التحليلية الخاصة التي تمكنها من معرفة ما إذا كان الهجوم من الهجمات الكبيرة المدعومة من دول.

ونشرت غوغل على مدونتها نصائح يجب على المستخدم الذي تظهر لديه الرسالة اتباعها، وهي: تغيير كلمة المرور، واستخدام أحرف كبيرة وصغيرة، بالإضافة إلى أرقام ورموز، وتحديث المُتصفّح ونظام التشغيل وجميع الإضافات التي يستخدمها على المتصفّح، إلى جانب تفعيل ميزة "تأكيد الحساب بخطوتين"، وهي ميزة تستخدم الهاتف المحمول من أجل التأكد من هوية المستخدم.

يشار إلى أن تقريراً أخيراً كشف أن الولايات المتحدة وإسرائيل تعاونتا على تطوير فيروس Stuxnet الذي استهدف المنشآت النووية الإيرانية، لكنه خرج عن نطاق السيطرة وأصاب عددا كبيرا من الحواسيب حول العالم.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

أرسلت غوغل دعوة للصحفيين لحضور حدث خاص تقيمه في السادس من يونيو/حزيران بهدف الكشف عما أطلقت عليه “البُعد القادم” من خرائط غوغل، في إشارة إلى كشفها عن ميزات جديدة في خدمة خرائطها الشهيرة.

أطاحت شركة غوغل بمنافستها مايكروسوفت في مجال متصفحات الإنترنت، إذ تجاوز الاستخدام العالمي لمتصفح غوغل كروم حصة متصفح مايكروسوفت إنترنت إكسبلورر للمرة الأولى، وذلك وفقاً لمؤشر StatCounter المستقل.

أعلنت غوغل أنها خلال خمسة أسابيع ستصدر تحديثات جديدة لخدمة “غوغل درايف” للعمل دون الحاجة إلى الاتصال بالإنترنت، وذلك عبر توفير نسخة مؤقتة من ملفات المستخدم تُمكنه من التعديل عليها.

دخلت شركة غوغل مرحلة جديدة في معركة الرقابة مع الحكومة الصينية، حيث أضافت خدمة في محرك بحثها تحذر المستخدمين في الصين عند قيامهم بالبحث عن عبارة من العبارات التي تفرض الحكومة رقابة عليها وتقترح عليهم عبارات بديلة.

المزيد من تكنولوجيا المعلومات
الأكثر قراءة