اختراق 79 بنكا وكشف بيانات عملائها

تمكن مخترق أو قرصان إنترنت يحمل اسم "ريكزر"  (Reckz0r) من اختراق 79 بنكا ونشر معلومات عن عملائها في مختلف دول العالم وبعضهم في دول عربية، وروج للبيانات التي حصل عليها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" كما أتاحها للتنزيل عبر مواقع مشبوهة مثل "بيست بين"، وذلك حسب موقع "سي نت" المختص بشؤون التكنولوجيا.

وتتضمن البيانات المكشوفة أسماء لأشخاص في مدن عربية مثل القاهرة ودبي مع عناوينهم وبردهم الإلكترونية وأرقام هواتفهم وبيانات أخرى، لكن المخترق لم ينشر أرقام بطاقات الائتمان التي تصدرها شركتا فيزا وماستركارد.

ويشير "ريكزر" على حسابه في تويتر إلى أنه اخترق 79 بنكا بعد استهدافها على مدى ثلاثة أشهر، مؤكدا أنه لم يخترق موقعي فيزا وماستر كارد بل اخترق بنوكا تستخدم هاتين الشركتين، وأنه نشر ملفا يعبر عن عينة لإثبات ذلك يتضمن حسابات نحو 1700 عميل في تلك البنوك في مدن أميركية وأوروبية وعربية.

ويبلغ حجم الملف كاملا نحو 50 غيغابايت و113 صفحة بحسب تقارير الصحف الهولندية التي أشارت كذلك إلى أن فيزا أوروبا تعمل مع شركائها وقوى الأمن للتحقيق في الاختراق والمزاعم المنشورة حوله، في حين لم تؤكد ماستر كارد الحادثة.

ويعرف "ريكزر" نفسه بأنه قرصان إنترنت بقبعة رمادية (مقارنة مع القبعة البيضاء التي تشير لاختراق الأنظمة بغرض الاختبار والدراسة الآمنة، والقبعة السوداء لأعمال التخريب الرقمية) بلا مواهب لكن يتمتع بفضول شغوف.

وكان ريكرز ذاته قد اشتهر قبل شهور عقب نشره لقواعد بيانات تضمنت معلومات وصورا ونسخا من جوازات سفر لمن زعم أنهم مشتبه فيهم من الإرهابيين.

المصدر : أي تي بي

حول هذه القصة

قام إيراني يدعى خوسرو زارفريد باختراق ما يصل إلى ثلاثة ملايين حساب مصرفي تعود إلى 22 مصرفا مختلفا على الأقل، وذلك بعد أن تجاهلت تلك المصارف إنذارات سابقة أرسلها رسميا إلى المسؤولين يبلغهم فيها بوجود ثغرة خطيرة في النظام المصرفي.

قال تقرير لشركة تريند مايكرو المتخصصة في برامج الأمن والحماية إن أخبار المشاهير شكلت مادة دسمة لجذب مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي بهدف اختراق أجهزتهم، وحذرت من أن الربع الأول لعام 2012 شهد ارتفاعا في الهجمات التي استهدفت أنظمة أندرويد وآبل.

أقرت شركة “لينكد إن” الأميركية بقيام قراصنة إنترنت باختراق ملايين كلمات المرور لمستخدمي شبكتها للتواصل الاجتماعي، وقالت إنها عطلت الحسابات المتضررة ووجهت رسالة إلكترونية لأصحابها توجههم لكيفية تفعيل الحساب مرة أخرى وتغيير كلمات المرور.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة