سامسونغ تنضم إلى مؤسسة لينوكس

انضمت شركة سامسونغ الكورية إلى مؤسسة لينوكس بصفة عضو بلاتيني للمساهمة في تطوير مشروع لينوكس، وهي بذلك تنضم إلى شركات أخرى كبرى مثل إنتل وأوراكل وآي بي أم وغيرها من الشركات التي تساهم في تطوير نواة النظام المفتوح المصدر.

وبحسب مؤسسة لينوكس فإن سامسونغ ساهمت بمبلغ 500 ألف دولار أميركي لدفع عجلة تطوير لينوكس خاصة أنها تستخدم نظام التشغيل أندرويد في أجهزتها المحمولة من هواتف وحواسيب لوحية، وهو نظام بني أساسا على نواة لينوكس.

واعتبر المدير التنفيذي للمؤسسة جيم زيملن، أن انضمام سامسونغ إليهم سيعزز من نجاح الشركة الكورية كما سيزيد من سرعة تطوير نظام لينوكس، مشيرا إلى أن سامسونغ تلتزم بالتطوير والاستثمار في لينوكس وهي تعمل على تطوير نظام أندرويد من أجل إنتاج نظام سريع ومستقر ورخيص، حسب قوله.

ومن الجدير بالذكر أن أول نواة لنظام لينوكس صدرت عام 1991، على يد مؤسس المشروع لينوس تورفالدز، وصدرت العديد من التوزيعات المبنية على نواة لينوكس من أشهرها "ريدهات" و"أوبنتو"، بالإضافة إلى نظام أندرويد للهواتف المحمولة والحواسيب اللوحية المبني على تلك النواة والذي يسيطر حاليا على حوالي 56% من حصة سوق الهواتف الذكية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

أصدر القائمون على توزيعة نظام التشغيل فيدورا، النسخة رقم 17 من هذا النظام المبني على نواة نظام لينوكس مفتوح المصدر، تحت اسم "بيفي ميراكل" ضمت نحو ستين ميزة جديدة إضافة إلى تحديث العديد من التطبيقات.

طرح حديثا الإصدار 3.4 من نواة نظام التشغيل "لينوكس" مفتوح المصدر وذلك بعد أسابيع فقط من الإصدار 3.3 مما يجعله أسرع تحديث في تاريخ لينوكس، وتجلب التحديثات تحسينات أمنية إضافة إلى دعم البطاقات الرسومية الجديدة من إنفيديا وإنتل، وتحسين أداء نظام الملفات.

ربح لينوس تورفالدز، مبتكر نظام لينوكس مفتوح المصدر، جائزة الألفية للتكنولوجيا، الرفيعة التي يُنظر إليها على أنها المعادل لجائزة نوبل بمجال الابتكارات التقنية. ويتم منحها مرة كل عامين للابتكارات التقنية التي حسّنت إلى حد كبير حياة الإنسان.

كشف تقرير لمؤسسة لينوكس المسؤولة عن رعاية وتطوير نظام لينوكس المفتوح المصدر أن شركة مايكروسوفت تأتي في المرتبة الـ17 بين الشركات المساهمة في تطوير نواة لينوكس، وأن مساهمتها بلغت نحو 1% من المتغيرات التي تمت على النواة منذ أواخر عام 2010.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة