كيريوسيتي يكتشف آثار كربون على المريخ

المسبار "كيريوسيتي" يفتت صخرة على كوكب المريخ باستخدام الليزر
undefined

اكتشف مسبار الفضاء "كيريوسيتي" التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) على آثار للكربون في كوكب المريخ، لكنه لم يتأكد حتى الآن مما إذا كان هذا العنصر الذي كان لبنة للحياة على الأرض قد لعب دورا مماثلا على الكوكب الأحمر، حسبما قال باحثون أمس الاثنين.

وجاء هذه الاكتشاف من جانب "كيريوسيتي" عندما استخدم ذراعه ومجرفته لجمع خمس عينات من التربة في موقع يسمى "روكنيست" في الحفرة "جيل كراتر"، وهو في طريقه إلى وجهته الرئيسية على منحدر جبل يسمى "مونت شارب".

ومن الممكن أن يكون اكتشاف أثر الكربون أمرا مهما للغاية نظرا لأن  المواد الكيميائية التي تحتوي على الكربون قد تكون مقومات للحياة. لكن كبير العلماء بمشروع كيريوسيتي من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، جون غروتزنغر، قال للصحفيين في مؤتمر الاتحاد الأميركي للجيوفيزياء في سان فرانسيسكو إن مجرد العثور على الكربون في مكان ما لا يعني أنه كان له دور في الحياة أو اكتشاف بيئة مأهولة.

وأضاف أنه لا يمكن نشوء بيئة مأهولة دون ماء حتى لو وجد فيها الكربون العضوي، كما أنه حتى في وجود الكربون والماء فإن الحياة تحتاج لمواد كيمائية أخرى مثل الكبريت والأكسجين والفسفور والنيتروجين كي تتشكل وتتطور.

وكان المسبار الذي أرسل إلى المريخ للبحث عن العناصر الكيمائية وبيئات للحياة الميكروبية على الكوكب، وهبط في قاع فوهة عرضها 150 كيلومترا قرب خط استواء المريخ في أغسطس/آب وعثر على أدلة على أن موقع هبوطه كان يغطيه الماء يوما ما.

كما قال الباحثون إنه من المبكر للغاية معرفة ما إذا كانت هذه المركبات العضوية قد نشأت على المريخ أو جاءت من مصادر غير معروفة في الفضاء، ولا يمكن استبعاد إمكانية وجود تلوث من مسبار من صنع الإنسان أو بعثات سابقة إلى المريخ.

وقال مايكل ماير العالم بمختبر علوم المريخ إن "النتائج تمثل نظرة غير مسبوقة في التنوع الكيميائي في المنطقة"، وأصر على أن البيانات "تشكل أساسا متينا لاستمرار الاستكشاف".

ورحلة كيريوسيتي التي تكلف ملياري دولار ومن المنتظر أن تستمر، عامين هي أول مهمة لناسا لاكتشاف حياة في الفضاء منذ معامل فايكنج الفضائية في سبعينيات القرن الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa03336413 A NASA TV animation shows a view of the Curiosity Mars rover as it approaches the surface of the Red Planet during landing early in the morning of 06 April 2012. According to a NASA press release, the car-sized Curiosity's main assignment is to investigate whether its study area ever has offered environmental conditions favorable for microbial life. To do that, it packs a science payload weighing 15 times as much as the science instruments on previous Mars rovers. EPA/NASA TV HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إن المسبار كيوريوسيتي أتم أول عملية تحليل لتربة كوكب المريخ، إلا أنه لم يرصد أي علامة على وجود مواد عضوية على سطح الكوكب الأحمر.

Published On 30/11/2012
epa03412979 A handout released by NASA shows NASA's Curiosity Rover picture of rock outcrop called Link pops out from a Martian surface that is elsewhere blanketed by reddish-brown dust. The fractured Link outcrop has blocks of exposed, clean surfaces. Rounded gravel fragments, or clasts, up to a couple inches (few centimeters) in size are in a matrix of white material. Many gravel-sized rocks have eroded out of the outcrop onto the surface, particularly in the left portion of the frame. The outcrop characteristics are consistent with a sedimentary conglomerate, or a rock that was formed by the deposition of water and is composed of many smaller rounded rocks cemented together. Water transport is the only process capable of producing the rounded shape of clasts of this size. The Link outcrop was imaged with the 100-millimeter Mast Camera on 02 September 2012, which was the 27th sol, or Martian day of operations. EPA/NASA/JPL-Caltech/MSSS HANDOUT Mandatory Credit: NASA/JPL-Caltech/MSSS HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

اعتبر علماء أميركيون أن التحليلات المبدئية للغلاف الجوي للمريخ التي أجراها المسبار كيوريوسيتي الذي أطلقته وكالة ناسا لا يشير إلى أي علامات على وجود غاز الميثان الذي تم رصده في وقت سابق عن طريق مجسات عن بعد.

Published On 3/11/2012
This handout image from NASA shows the first image from the Mars rover Curiosity after it successfully touch downed on the Martian surface 05 August 2012. The Mars Curiosity rover touchdown on the Martian surface on 05 August 2012 and will explore the Red Planet for two years. The Curiosity robot is equipped with a nuclear-powered lab capable of vaporizing rocks and ingesting soil, measuring habitability, and potentially paving the way for human exploration. EPA/NASA HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

توصل مسبار الفضاء “كيوريوسيتي” إلى أن تربة كوكب المريخ شبيهة بالتربة البازلتية في مناطق بركانية على الأرض مثل جزر هاواي. وينوي العلماء استخدام هذه المعلومات لمعرفة ما إذا كان المريخ يصلح لحياة الميكروبات.

Published On 31/10/2012
epa03412979 A handout released by NASA shows NASA's Curiosity Rover picture of rock outcrop called Link pops out from a Martian surface that is elsewhere blanketed by reddish-brown dust. The fractured Link outcrop has blocks of exposed, clean surfaces. Rounded gravel fragments, or clasts, up to a couple inches (few centimeters) in size are in a matrix of white material. Many gravel-sized rocks have eroded out of the outcrop onto the surface, particularly in the left portion of the frame. The outcrop characteristics are consistent with a sedimentary conglomerate, or a rock that was formed by the deposition of water and is composed of many smaller rounded rocks cemented together. Water transport is the only process capable of producing the rounded shape of clasts of this size. The Link outcrop was imaged with the 100-millimeter Mast Camera on 02 September 2012, which was the 27th sol, or Martian day of operations. EPA/NASA/JPL-Caltech/MSSS HANDOUT Mandatory Credit: NASA/JPL-Caltech/MSSS HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

توصل المسبار “كريوزيتي” الذي أرسلته إدارة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا” لاكتشاف كوكب المريخ إلى كشف حقائق جديدة تؤكد وجود المياه على كوكب المريخ.

Published On 28/9/2012
المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة