إبسون تطرح طابعات جديدة بأسواق المنطقة

طرحت شركة إبسون اليابانية المتخصصة في صناعة الطابعات والماسحات وأجهزة العرض الضوئي، ثلاث طابعات جديدة في أسواق الشرق الأوسط من سلسلة "شور كلر" (SureColor) ذات النسق العريض تستخدم أربعة ألوان مما يجعلها ملائمة لطباعة التصميمات والمخططات المعمارية والخرائط واللوحات الإعلانية.

وتتيح هذه الطابعات الجديدة التي تحمل الطرز SC-T7000 وSC-T5000 وSC-T3000 الطباعة على الوسائط المغلفة وغير المغلفة والتي يصل عرضها إلى 44 بوصة (1.1 م) و36 بوصة (0.91 م) و24 بوصة (0.61 م) على التوالي.

وحسب إبسون فإن هذه المجموعة الجديدة من الطابعات صُممت لتتناسب مع البيئة المكتبية، من خلال تصميمها والحيّز الصغير الذي تشغله ومستوياتها المنخفضة من الضوضاء، وتقول إنها مثالية للاستخدامات التي تكون فيها السرعة والتوفير من الأولويات، مثل طباعة التصميمات والمخططات المعمارية والخرائط والعروض التقديمية واللوحات الإعلانية واللافتات التي تُستخدم داخليًا.

وتقول الشركة إن الطابعة لا تستغرق إلا 28 ثانية لطباعة نسخة بمقاس A1 أبعادها 841×594 ملم في وضع المسودة على ورق عادي، كما توفر أسعار تشغيل محسّنة من خلال الاختيار من بين خراطيش الحبر بأحجام 700 ميلي لتر و350 ميلي ليتر و110 ميلي ليتر.

وتقول الشركة إنه يمكن التبديل بين حبر الصور والحبر الأسود غير اللامع تلقائيًا لزيادة فعالية الطابعة وسرعة تشغيلها. وتتم تغذية الطابعة بالوسائط من الجهة العلوية بينما تخرج المطبوعات المكتملة من الجهة الأمامية ويتم تجميعها بشكلٍ مرتب في سلة خاصة بها. وتتميز الطابعة بسهولة تتبع عدد الورق المتبقي في اللفافة بفضل طباعة الرمز الشريطي للوسائط.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

أطلقت شركة إبسون أحدث مجموعة من طابعات “ورك فورس برو” (WorkForce Pro) الليزرية الملونة في الشرق الأوسط، تضم الطابعتين “WP-4095 DN” و”WP-4595 DNF” اللتين تتميزان بتوفير استهلاك الطاقة وانخفاض تكلفة طباعة الصفحة بنسبة تصل إلى 50% مقارنة مع الطابعات الليزرية الأخرى.

أطلقت شركة إبسون اليابانية ماسحة ضوئية متنقلة جديدة تستهدف بها أصحاب المكاتب الصغيرة والموظفين المتنقلين، وهي تأتي مرفقة بمجموعة من البرامج لإدارة المستندات التي توفر للمستخدم مزيدا من المزايا المتقدمة.

أطلقت شركة “إبسون” الجيل الأول من نظارات العرض متعددة الوظائف “موفيريو بي تي 100” في السوق الإماراتية، والتي تمكّن المستخدمين من مشاهدة المحتوى الرقمي من خلال عدسات شفّافة تُبقيهم على إدراك تام بما يحدث حولهم أثناء المشاهدة.

أطلقت شركة “إبسون” الجيل الثاني من أجهزة العرض الضوئي التفاعلية ذات المدى الفائق القصر لقطاع التعليم في الشرق الأوسط، إضافة إلى أربعة طرز جديدة غير تفاعلية من هذه الأجهزة التي تمتاز بتوافقها مع برمجيات الحاسوب السائدة، وبإمكانية تشغيلها كذلك دون الاتصال بالحاسوب.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة