رفع الحظر عن غالاكسي تاب بأميركا

أمرت محكمة أميركية أمس الاثنين برفع الحظر عن بيع حاسوب سامسونغ اللوحي غالاكسي تاب 10.1 في أسواق الولايات المتحدة بعد نحو ثلاثة أشهر من قرار سابق بحظر بيعه بذريعة انتهاكه براءات اختراع تعود لأبل، وفي المقابل أضافت سامسونغ هاتف أبل الجديد آيفون 5 إلى نزاعهما المستمر بشأن براءات الاختراع.

وكان أمر قضائي صدر في يونيو/حزيران الماضي منع بيع غلاكسي تاب في الولايات المتحدة، بينما مضت الشركتان في منازعات قضائية حول انتهاك براءات الاختراع، وتم حسم القضية إلى حد كبير لصالح أبل حيث قضت هيئة المحلفين في محكمة بكاليفورنيا في أواخر أغسطس/آب بتغريم سامسونغ أكثر من مليار دولار بدل أضرار بعدما وجدت الهيئة أن الشركة الكورية الجنوبية مذنبة بانتهاك عدد من براءات اختراع أبل في تصنيع عدد من أجهزتها.

لكن من ناحية ثانية أقرت هيئة المحلفين أن سامسونغ لم تنتهك براءة تصميم آيباد التي كانت السبب الرئيس وراء منع بيع غالاكسي تاب في الولايات المتحدة في يونيو/حزيران.

وقالت قاضية المحكمة لوسي كوه في نص الحكم أمس الاثنين إن الأساس الذي بني عليه الحكم القضائي الأولي في 26 يونيو/حزيران لم يعد قائما، مضيفة أن المحكمة وجدت أنه من الملائم حل القضية.

وعبرت سامسونغ في بيان عن سرورها من قرار المحكمة قائلة إنه يبرئ موقفها بأنه لا يوجد أي انتهاك لبراءة التصميم العائدة لأبل وأنه لم يصدر أمر قضائي بذلك.

من جهة أخرى أعلنت سامسونغ أنها أضافت، في دعوى قضائية جديدة أمام المحكمة نفس، أحدث أجهزة أبل "آيفون 5" إلى قائمة المنتجات التي تعتقد أنها تنتهك براءات اختراع عائدة لها، وقالت إن آيفون 5 ينتهك ثماني براءات اختراع خاصة بها.

وأضافت الشركة "كنا دوما نفضل المنافسة في الأسواق بمنتجاتنا المبتكرة عوضا عن قاعات المحاكم"، لكن "أبل تستمر في اتخاذ إجراءات قانونية عدوانية تتسبب في تقييد المنافسة بالسوق. وفي ظل هذه الظروف، لم يعد لدينا خيار سوى اتخاذ الخطوات الضرورية لحماية ابتكاراتنا وحقوق ملكيتنا الفكرية".

وتقاضي الشركتان العملاقتان في سوق الهواتف الذكية بعضهما بعضا في عشر دول من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وكوريا الجنوبية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تقدمت شركة أبل بدعوى جديدة ضد منافستها سامسونغ تطالب فيها بتعويض عن بدل أضرار تزيد قيمته عن 700 مليون دولار، وكانت الشركة الأميركية قد فازت بحكم قضائي بتغريم سامسونغ أكثر من مليار دولار بزعم انتهاكها براءات اختراع تعود لأبل.

صعدت شركة أبل حملتها القضائية ضد منافستها شركة سامسونغ حيث تسعى لحظر بيع ثلاثة من أبرز منتجات سامسونغ في الولايات المتحدة الأميركية، وهي الهاتفان الذكيان غلاكسي أس3 وغلاكسي نوت، إضافة إلى الحاسوب اللوحي غلاكسي تاب 10.1 بدعوى انتهاك تلك الأجهزة براءات اختراعها.

أمرت محكمة أميركية شركة سامسونغ بدفع غرامة تزيد عن مليار وخمسين مليون دولار أميركي لصالح شركة آبل بعد أن وجدت أن سامسونغ تنتهك في هواتفها خمس براءات اختراع تابعة لآبل.

تعد الصراع بين شركتيْ “أبل” الأميركية و”سامسونغ” الكورية الجنوبية المنافسة على حجم المبيعات ليصل إلى المحاكم، حيث حققت الشركة الأولى انتصارا جزئيا على جهاز سامسونغ اللوحي في محكمة ألمانية.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة