هل مصابيح "ليد" الموفرة للطاقة مضرة للإنسان؟

مصابيح "ليد" البيضاء قد تسبب مشاكل صحية لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الضوء الأزرق، لذا فهي فعالة حقا في تثبيط الميلاتونين

دول عدة أصبحت تعتمد على مصابيح "ليد" بشكل رئيسي في إنارة المنازل والشركات والشوارع (شترستوك)

انتشرت في السنوات الأخيرة المصابيح المعروفة باسم "مصابيح ليد" (LED) أو الثنائيات الباعثة للضوء، والتي يتم الترويج لها على أنها مصابيح موفرة للطاقة الكهربائية، حتى أن دولا عدة أصبحت تعتمد عليها بشكل رئيسي في إنارة المنازل والشركات والشوارع.

ولكن، هل هذا النوع من المصابيح آمن على صحة البشر والحياة البرية؟

بحث سابق ربط بين التعرض للضوء الأزرق ومستوى الميلاتونين في جسم الإنسان (شترستوك)

هرمون الظلام والضوء الأزرق

تعتمد أجسامنا على هرمون الميلاتونين Melatonin لتنظيم دورة النوم والاستيقاظ إلى جانب أدوار أخرى ليست معلومة بالكامل حتى الآن، والميلاتونين هو هرمون يفرز بشكل طبيعي من الغدة الصنوبرية في الدماغ التي تطلق أعلى مستويات الميلاتونين في الظلام وتقلل إنتاجه عندما تتعرض للضوء، لذلك يعرف الميلاتونين أيضا بهرمون الظلام، أي أن أجسامنا تحتوي على مستويات منخفضة من الميلاتونين في الدم خلال ساعات النهار ومستويات عالية منه أثناء الليل.

وتتلقى الغدة الصنوبرية معلومات حول الدورة اليومية للظلام (النهار والليل) من شبكية العين ثم تطلق الميلاتونين وفقا لذلك، وقد أثبت بحث سابق نشر في دورية "بروغرس إن برين ريسيرش" (Progress in Brain Research) في العام 2012 أنه يتم تنظيم مستوى الميلاتونين المنتج في أجسامنا بواسطة بروتين حساس للضوء في أعيننا يسمى "الميلانوبسين" (Melanopsin)، فعندما تضرب أطوال موجية معينة من الضوء الميلانوبسين فإنه يحد من إنتاج الميلاتونين لدينا، مما يؤدي إلى العبث بدورة النوم والاستيقاظ الطبيعية لأجسامنا.

وقد ربط بحث سابق أيضا نشر في دورية "آي تريبل إي إكسبلور" (IEEE Explore) في العام 2013 بين التعرض للضوء الأزرق ومستوى الميلاتونين في جسم الإنسان، إذ تم تعريض 5 مشاركين لـ3 حالات للضوء بواسطة شاشة حاسوب ذات إضاءة خلفية من "الليد" (لا يوجد ضوء، ضوء أحمر (∼650 نانومترا) وضوء أزرق (∼470 نانومترا) لمدة 30 دقيقة، وقد كشفت النتائج عن أن الضوء الأزرق لشاشة الحاسوب المزودة بإضاءة خلفية "ليد" يقلل بشكل كبير إنتاج الميلاتونين (91%) أكثر من الضوء الأحمر (78%) ولا يوجد ضوء (44%).

مع أخذ كل هذه المعلومات في الحسبان قامت الباحثة من جامعة لاتروب الأسترالية أليشيا ديموفسكي بدراسة حول كيفية تأثير التعرض لإضاءة الليد على عدد من حيوانات الولب (أنواع من رتبة الكنغريات (Macropods) التي تكون أصغر حجما من الكناغر).

باحثة أسترالية قامت بدراسة تأثير مصابيح "ليد" على حيوانات الولب (شترستوك)

أضرار مصابيح "ليد"

وفي إحدى المحميات تم تعريض ولب التمار لإضاءة الليد وإلى مصابيح "ليد" مغطاة باللون الأزرق في محمية أخرى، فيما شهدت حيوانات الولب في المحمية الثالثة ظلاما طبيعيا، وبعد 10 أسابيع أخذت الباحثة عينات من الدم لاختبار مستويات الميلاتونين لدى حيوانات الولب.

تقول الباحثة الأسترالية في حوار مع موقع "بارتيكل" (Particle) إن "مصابيح الليد البيضاء تسبب مشاكل، لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الضوء الأزرق، لذا فهي فعالة حقا في تثبيط الميلاتونين"، كما وجدت الدراسة أن إزالة الضوء الأزرق من مصابيح الليد أحدثت فرقا كبيرا في مستويات الميلاتونين، فقد وجد أن حيوانات الولب المعرضة لضوء الليد الكهرماني تحتوي على مستويات من الميلاتونين تساوي مستوياته في الولب التي تعيش الظلام الطبيعي.

وإلى جانب دوره في تنظيم دورة النوم والاستيقاظ فإن الميلاتونين مهم أيضا لجهاز المناعة، حيث يعمل الهرمون في الثدييات كمضاد للأكسدة، فيلتهم الجذور الحرة التي هي ذرات غير مستقرة يصنعها الجسم كنتيجة ثانوية لمختلف العمليات الخلوية الطبيعية، والتي على الرغم من قدرتها على إتلاف الحمض النووي والخلايا الأخرى فإن الجسم يعمل بشكل جيد مع مستويات منخفضة من الجذور الحرة.

وبعيدا عن الميلاتونين يعتمد الولب وغيره من الحيوانات على المستوى المتغير للضوء طوال الفصول الأربعة باعتباره مؤقِّتا لعمليات حيوية مثل التكاثر.

وتقول الباحثة الأسترالية أليشيا ديموفسكي إن "الحيوانات التي تتكاثر في وقت معين من العام -مثل ولب التمار- تعتمد على هذه الساعة البيولوجية لضمان حدوث الولادة عندما يكون هناك ما يكفي من الطعام لتربية صغارها، وقد ثبت أن العديد من الثدييات الأسترالية تقلل نشاطها حتى في ظل اكتمال القمر بسبب زيادة خطر الافتراس، لذلك حتى المستويات المنخفضة جدا من التلوث الضوئي يمكن أن تعطل حياتنا البرية".

تنشر إدارة التنوع البيولوجي والحفظ في أستراليا الغربية "دي بي سي إيه" (DBCA) إرشادات للشركات للحد من "التلوث الضوئي" إلا أنها لم يتم تشريعها أو فرضها حتى الآن، ويقول متحدث باسم الإدارة "تروج إدارة التنوع البيولوجي والحفظ في أستراليا الغربية للمبادئ التوجيهية من خلال التعليم مع الوكالات الصناعية والحكومية، لضمان أفضل ممارسات لتصميم الإضاءة وتقليل التأثير المحتمل للضوء الصناعي على الحياة البرية".

المصدر : مواقع إلكترونية