سؤال وجواب.. عن عودة وكالة الفضاء الأميركية ناسا لاستكشاف القمر

يُتوقع أن يؤسس المشروع لما يشبه "قاعدة منزلية" على سطح القمر. وتشمل كابينة ومركبة متجولة ومنزلا متنقلا يتيح لرواد الفضاء إقامات قصيرة الأجل. ومع مرور الوقت، تأمل ناسا في تطويرها إلى معسكر يسمح ببقائهم لمدة شهرين.

The Artemis I unmanned lunar rocket sits on the launch pad at the Kennedy Space Center in Cape Canaveral, Florida, on August 29, 2022. - NASA called off the test flight on Monday of its largest-ever Moon rocket because of a temperature issue with one of the four giant engines. (Photo by CHANDAN KHANNA / AFP)
صاروخ "أرتميس 1" الذي تأجل إطلاقه عدة مرات وهو جزء من مشروع تستأنف به وكالة الفضاء ناسا رحلاتها إلى القمر (موقع ناسا)

واشنطن- عقب تأجيل وكالة ناسا الأميركية مهمة إطلاق المركبة الفضائية "أرتميس 1" (Artemis1)، التي كان مقررا لها في 29 أغسطس/آب الماضي، تعهّدت كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي بالعودة إلى القمر وأكدت الالتزام الرسمي تجاه مشروع إطلاقها.

وقد تم تأجيل هذه المهمة أكثر من مرة، بسبب مشكلات فنية مختلفة، وتم الاتفاق على موعد جديد هو الاثنين 14 نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وغردت هاريس يومها (29 أغسطس/آب الماضي) قائلة "بينما كنا نأمل في رؤية إطلاق صاروخ أرتميس اليوم، قدمت المحاولة بيانات قيّمة في اختبار أقوى صاروخ في التاريخ. يظل التزامنا ببرنامج أرتميس ثابتا، وسنعود إلى القمر".

ويوجد الصاروخ العملاق -البالغ طوله 98 مترا- منذ أسابيع في موقع الإطلاق الشهير بمركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا، حيث تستعد وكالة ناسا لإطلاق مركبة فضائية على متنها كبسولة غير مأهولة حول القمر وتعود إلى الأرض، في رحلة تجريبية مدتها 6 أسابيع، في حين تخطط الوكالة لإنشاء محطة دائمة على سطح القمر.

وتُعد هذه الرحلة الأولى منذ 50 عاما، حين هبطت المركبة "أبولو" على سطح القمر عام 1969، واستمرت الرحلات حتى 1972. وتحمل عملية إطلاق أقوى صاروخ فضائي في العالم دلالات رمزية لأنها تستهل البرنامج الأميركي للعودة إلى القمر بعد 50 عاما.

من هنا تندرج الجهود الجارية ضمن بداية عودة الولايات المتحدة إلى القمر، الذي قد يتيح للبشرية لاحقا بلوغ كوكب المريخ.

وتعرض الجزيرة نت في سؤال وجواب كل ما يتعلق بتجديد الجهود الأميركية لاستكشاف القمر وإيصال بشر إليه:

المركبة الفضائية أوريون جزء من مشروع أرتميس الذي تخطط ناسا من خلاله للوصول إلى القمر وإنشاء قاعدة عليه (غيتي)

ما المهمة التي أُطلق عليها "أرتميس"؟ وإلى أين تذهب؟ وكيف ستصل إلى هدفها؟

أرتميس هي مهمة الوصول الجديد للقمر وتقوم بها وكالة ناسا وتنقسم إلى 3 مهام متتالية:

تضم الأولى عملية إطلاق صاروخ يحمل مركبة فضائية تسمى أوريون، ويتوقع أن تتم منتصف الشهر المقبل، بعد تأجيل موعد الإطلاق المبدئي الذي كان مقررا في 29 أغسطس/آب الجاري.

وتتم المهمتان اللاحقتان خلال 3 سنوات طبقا لبيانات وكالة ناسا، وتنتهي بإيصال عدد من رواد الفضاء للبقاء لفترات مختلفة على سطح القمر.

لماذا أطلق اسم "أرتميس" على هذه المهام؟

تم تسمية برنامج الوصول للقمر في ستينيات القرن الماضي باسم "أبولو"، وهو اسم "إله الشمس" عند الإغريق. أما "أرتميس" فهو اسم الأخت التوأم الأسطورية لأبولو، وبهذا يُكرم هذا الاسم تراث "ناسا" في مجال ارتياد الفضاء، كما أنه يدعم فكرة فتح المجال أمام مشاركة المزيد من رائدات الفضاء.

هل ستهبط "أرتميس 1" على سطح القمر؟

نعم من المخطط أن تصل "أرتميس 1" والمركبة الفضائية "أوريون" إلى مدار قمري على مدى 25-42 يوما قبل أن تعود وتهبط في المحيط الهادي.

ماذا عن عمليات الإطلاق الأخرى؟ هل ستضع "أرتميس 2″ و"أرتميس 3" بشرا على سطح القمر؟

سوف تتضمن رحلات "أرتميس 3" إرسال رواد فضاء إلى القمر، في حين ستكون "أرتميس 2" مماثلة للرحلة الأولى.

من هنا ستذهب "أرتيمس 3" خطوة متقدمة إلى الأمام، حيث ستضع أول امرأة وأول شخص ملون في العالم على سطح القمر. وتهدف هذه المرحلة إلى هبوط بشر على سطح القمر وإعادتهم إلى الأرض خلال 3 أعوام من الآن.

وفي حال نجاحها، سيكون ذلك هو أول عودة لهبوط البشر على سطح القمر منذ هبوط المركبة "أبولو-17" في عام 1972.

ويُنتظر أن تبدأ رحلة "أرتميس 2" في رحلة تجريبية مأهولة إلى القمر خلال عام 2024، على أن تهبط "أرتميس 3" محملة برواد فضاء على سطح القمر خلال عام 2025.

ماذا ستحمل مركبة "أرتميس 1″؟

إنها رحلة تجريبية غير مأهولة. وعلى الرغم من أنه لن يكون هناك بشر حقيقيون داخلها، إلا أنها ستحتوي على بعض "الركاب"، من بينهم 3 نماذج بشرية خشبية (مانيكانات) مزودة بأجهزة استشعار سترفد وكالة "ناسا" بمعلومات عن القوى التي قد يواجهها رواد الفضاء البشريون في عمليتي إطلاق "أرتميس 2″ و"أرتيميس 3".

كما ستحمل رحلة "أرتميس 1" بعض شخصيات من لعبة الأطفال "ليغو" لاختبار مؤشرات انعدام الجاذبية خلال المهمة.

الرحلة الفضائية الجديدة ستنطلق بأضخم صاروخ في العالم يصل طوله 98 مترا (ناسا)

ما التكنولوجيا التي ستستخدمها بعثة "أرتميس"؟

نظام "أرتميس" للإطلاق الفضائي هو ما سيتم استخدامه لإرسال رواد الفضاء والمعدات والمركبات الفضائية إلى القمر. وتصفه ناسا بأنه "أقوى صاروخ قامت ببنائه على الإطلاق" بفضل قدرته على توليد ما يقرب من 4 ملايين كيلوغرام من الدفع عند إضاءة المصهر.

والمركبة الفضائية "أوريون" هي السفينة التي ستنقل الدفعة الجديدة من رواد الفضاء التابعين لناسا عبر الفضاء، وتتكون من وحدات الخدمة والطاقم والقيادة. وتتميز بنظام لتوفير حماية إضافية لرواد الفضاء.

ما أهداف رحلات "أرتميس" إلى القمر؟

ستحمل مركبة الفضاء التي تصل إلى القمر 10 من الأقمار الصناعية المكعبة، إضافة لمركبة الفضاء "أوريون". وسيتم استخدام هذه الأقمار الصناعية الصغيرة للكشف عن المياه والموارد المعدنية الأخرى التي يمكن أن تعوض الحاجة إلى نقل بعض المواد إلى القمر في البعثات المستقبلية.

ومن المقرر أن تكون البوابة (المعروفة أيضا باسم البوابة القمرية) أول محطة فضائية تدور حول القمر. وسيكون أوريون قادرا على الالتحام مع البوابة لدخول وحدة الهبوط على سطح القمر، والسفر والتنقل على سطحه.

ومن المقرر كذلك تأسيس مختبر فضائي لدراسة الفيزياء الشمسية (دراسة الشمس وكيفية تفاعلها مع بقية النظام الشمسي) وتبعات ذلك على صحة الإنسان وعلوم الحياة.

بماذا تتميز "أرتميس" عما سبقها من مشاريع الصعود للقمر؟

يتوقع أن يؤسس نظام "أرتميس" لما يشبه "قاعدة منزلية" لرواد الفضاء على سطح القمر. ويشمل كابينة ومركبة متجولة ومنزلا متنقلا للإقامات قصيرة الأجل. ومع مرور الوقت، تأمل ناسا في تطوير قاعدة لمعسكر يسمح ببقاء رواد الفضاء لمدة شهرين.

أي فائدة ستعود على البشر من جراء هذه التجارب؟

ما زلنا نجني ثمار تصغير الإلكترونيات التي حدثت خلال رحلات أبولو قبل نصف قرن، وهي تكنولوجيا الهواتف المحمولة، التي لم تكن لتحدث بدون أبولو. كذلك تم التوصل لتصنيع أقمشة جديدة مقاومة للهب تم تطويرها لأول مرة لبدلات الفضاء لتحمّل درجات الحرارة العالية جدا، وهي خفيفة الوزن في الوقت ذاته. وهذه التكنولوجيا مستخدمة على نطاق واسع في ملابس مخصصة لحماية رجال الإطفاء في جميع الولايات المتحدة. من هنا ستكون الفوائد عظيمة لكن لا يمكن حصرها في الوقت الراهن.

ما الهدف النهائي لوكالة ناسا من الوصول للقمر؟

تعتبر ناسا القمر نقطة انطلاق إلى كوكب المريخ، ويبعد الكوكب الأحمر 20 مرة على الأقل قياسا بابتعاد الأرض عن القمر، مما يعني تحديا هائلا في الحفاظ على سلامة رواد الفضاء من مشكلات كالتعرض للإشعاع. ويمثل اقتراب البشر من كوكب المريخ وفك طلاسمه، حلما كبيرا للعلماء في الولايات المتحدة وخارجها.

المصدر : الجزيرة