تحت إشراف علماء ألمان.. أطفال يصنعون مجهرا عالي الدقة من مكعبات الليغو وأجزاء هاتف قديم

النظر إلى الخلايا الحية من خلال مجهر يبنيه الأطفال بأنفسهم يمنحهم اتصالا أعمق بالعالم الطبيعي.

Professor Timo Betz from the University of Gottingen helped a group of children build a functional microscope out of LEGO bricks and parts from old mobile phones. PETER LESSMANN/ZENGER NEWS
بُني المجهر تحت إشراف علماء من جامعتي غوتنغن ومونستر الألمانيتين (بيتر ليسمان-زنجر نيوز)

ذكرت مجلة "نيوزويك" (Newsweek) الأميركية، في تقرير لها نشر بتاريخ السادس من يوليو/تموز الجاري، أن مجهرا عالي الدقة يعمل بكامل طاقته بقدرات قريبة من مجهر بحث حديث، مصنوعا من قطع الليغو البلاستيكية وأجزاء هاتف قديم، بناه مجموعة من الأطفال تراوح أعمارهم بين 9 و13عاما تحت إشراف فريق من جامعتي غوتنغن ومونستر في ألمانيا.

وقالت المجلة في تقرير لها إن فريق البحث أراد استخدام المشروع لتشجيع التلاميذ الصغار على دراسة العلوم الطبيعية.

تغذية الفضول الطبيعي

وساعد البروفيسور تيمو بيتز من "جامعة غوتنغن" (University of Gottingen) مجموعة من الأطفال على بناء مجهر وظيفي من المكعبات وأجزاء من هواتف محمولة قديمة. وصمّم المجهر لتكون له قدرات مماثلة لأدوات البحث الحديثة، ويسمح للمستخدمين بتكبير الخلايا الفردية للكائن الحي.

واكتشف فريق البحث أن العدسات في كاميرات الهواتف الذكية الحديثة ليست رخيصة فحسب، إذ تكلف نحو 5 دولارات للواحدة، ولكنها أيضا عالية الجودة.

وجمع العلماء المواد المطلوبة ثم أعدّوا تعليمات لكيفية صنع المجهر من الصفر خطوة بخطوة، ووضعوا أيضا برنامجا تعليميا يوضح كيفية استخدامه بعد اكتماله، ثم أعطوا التعليمات والمواد لمجموعة من الأطفال تراوح أعمارهم بين 9 و13عاما، قاموا ببناء المجهر تحت ملاحظة ومساعدة فريق البحث.

وقال البروفيسور تيمو بيتز، في بيان، إن "فهم العلم أمر بالغ الأهمية لاتخاذ القرار وله فوائد عديدة في الحياة اليومية، مثل حل المشكلات والإبداع"، وأضاف "أردنا إيجاد طريقة لتغذية الفضول الطبيعي، ومساعدة الناس على فهم المبادئ الأساسية ورؤية إمكانات العلم".

Kids age 9 to 13 built the high-resolution microscope from a blueprint provided by adult researchers. TIMO BETZ/ZENGER NEWSالنظر إلى الخلايا الحية من خلال مجهر يبنيه الأطفال بأنفسهم يمنحهم اتصالا أعمق بالعالم الطبيعي (تيمو بيتس – زنجر نيوز)

التعلم من خلال اللعب

وقال البروفيسور بيتز إن النظر إلى الخلايا الحية من خلال مجهر يبنيه الأطفال بأنفسهم يمنحهم اتصالا أعمق بالعالم الطبيعي.

وبعد أن أكمل الأطفال مهامهم وخاضوا البرنامج التعليمي، وُزّع عليهم استبيان يقيس مدى حماستهم ومقدار ما تعلموه خلال المشروع. وكشفت الاستبيانات عن أن الطلاب الذين قاموا ببناء واستخدام المجهر الخاص بهم لم يستوعبوا مزيدا من المعلومات في أثناء التجربة فحسب، بل كانوا أيضا أكثر حماسة للمشروع من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

وقال بيتز "نأمل أن يُستخدم هذا المجهر المعياري في الفصول الدراسية والمنازل في جميع أنحاء العالم لتحفيز الأطفال نحو العلوم وإلهامهم".

المصدر : نيوزويك