صاروخ آريان 5 الفرنسي يحمل أول قمر اصطناعي "مرن" فريد من نوعه

لدى الشركة الأوروبية المشغلة توقعات كبيرة من هذه التكنولوجيا الجديدة التي يتم تقديمها على أنها الأولى من نوعها في العالم.

الصاروخ آريان 5 ينطلق من غويانا الفرنسية حاملا القمر الاصطناعي يوتلسات كوانتم (مواقع التواصل)
الصاروخ آريان 5 ينطلق من غويانا الفرنسية حاملا القمر الاصطناعي يوتلسات كوانتم (مواقع التواصل)

حقق صاروخ "آريان 5" (Ariane 5) سابقة عالمية -أمس الجمعة- بعد إطلاق القمر الاصطناعي "يوتلسات كوانتم" (Eutelsat Quantum) على متنه من قاعدة كورو، في غويانا الفرنسية (French Guiana)، وهو أول قمر اصطناعي تجاري "مرن" يمكن إعادة برمجته في المدار.

حمل "آريان 5" قمرين اصطناعيين لحساب مشغل الأقمار الاصطناعية "إمبراتل" (مواقع التواصل)

أقمار تجارية مرنة

انطلق أول صاروخ "آريان 5" لهذا العام مع بدء نافذة الإطلاق عند الساعة السادسة من مساء الجمعة بالتوقيت المحلي (التاسعة مساء بتوقيت غرينتش)، مع وجود قمرين اصطناعيين على متنه لحساب مشغلي الأقمار الاصطناعية "إمبراتل" (Embratel)، أكبر المشغلين في البرازيل وأميركا اللاتينية.

و"يوتلسات" إحدى الشركات الرائدة عالميا في هذا القطاع. وبعد ما يقرب من نصف ساعة، وُضع القمران الاصطناعيان في مدارهما بفارق 4 دقائق تقريبا.

ويعد "يوتلسات كوانتم" أول قمر اصطناعي تجاري في العالم يوصف بأنه "مرن"، حيث سيتمكن عملاء "يوتلسات" من إعادة ضبط القمر الاصطناعي في الوقت الفعلي، من قوّته إلى طيفه مرورا بتردده.

أما القمر الاصطناعي الآخر الذي أُطلق فهو للاتصالات، واسمه "ستار وان دي2" (Star One D2)، ويبلغ وزنه 6 أطنان، وهو أكبر قمر اصطناعي طلبته شركة "إمبراتل" على الإطلاق.

التكنولوجيا الأولى من نوعها

ولدى الشركة الأوروبية المشغلة توقعات كبيرة من هذه التكنولوجيا الجديدة، التي يتم تقديمها على أنها الأولى من نوعها في العالم.

وسيكون ممكنا تحديد معايير كل حزمة من حزم "كوانتم" الثماني، سواء على صعيد منطقة التغطية أو الطاقة أو التردد، "في بضع دقائق"، عبر برنامج يتم توفيره للعميل بحسب "يوتلسات".

وستتيح مرونة الاستخدام هذه، على سبيل المثال، توفير تغطية للشبكات المحمولة على الطائرات أو السفن أو الخدمات الحكومية، على سبيل المثال في حالة الكوارث الطبيعية أو الأحداث الموضعية. كما أنه يمهد الطريق لإنتاج أقرب لسلسلة الأقمار الاصطناعية التي تعتبر حتى الآن قطعا فريدة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من علوم
الأكثر قراءة