اكتشاف نباتات غريبة تتغذى بالتطفل ولا تمتلك أوراقا خضرية

يمتلك عالم النبات من المفاجآت ما يتعدى حدود تركيبه البنيوي المميز وما يفوق طبيعته الأساسية في الاعتماد على عملية التمثيل الضوئي كمصدر للطاقة

نباتات "ثيسميا سيتيمرياميا" لا تمتلك أوراقا ولا تقوم بعملية التمثيل الضوئي (مواقع التواصل الاجتماعي)
نباتات "ثيسميا سيتيمرياميا" لا تمتلك أوراقا ولا تقوم بعملية التمثيل الضوئي (مواقع التواصل الاجتماعي)

كانت "يونغ هيه" بطلة رواية "النباتية" (The Vegetarian) الحائزة على جائزة "بوكر" العالمية عام 2016 للروائية الكورية هان كانغ Han Kang، على علم بأن النباتات تحصل على ما تحتاجه من طاقة بطريقة غير وحشية خلال عملية التمثيل الضوئي.

ولذا، فقد قررت "يونغ" التمرد على الجانب البشري "الوحشي" فيها -كما تراه- وذلك بالتوقف عن أكل اللحوم وبأن تسعى لأن تكون نباتية، مما يثير مخاوف عائلتها تجاه صحتها العقلية.

ارتفاع نبات "ثيسميا سيتيمرياميا" يبلغ 2.2 سنتيمتر (مواقع التواصل الاجتماعي)

غير أن يونغ -بطلة تلك القصة- لم تكن على دراية بأن هناك نباتات تترفع عن القيام بعملية التمثيل الضوئي، وكأنها تعُد هذه العملية أمرا وحشيا لا يقل ضراوة عما يفعله البشر في غذائهم على الحيوان.

نبات بلا أوراق

وحديثا، قام فريق دولي من العلماء بوصف نوع جديد من النبات الذي ينتمي إلى مجموعة من النباتات المزهرة النادرة المعروفة باسم "الفوانيس الخرافية"، والتي تصنف علميا ضمن عائلة "ثيسمياسيا" (Thismiaceae).

إذ أشار العلماء في دراستهم البحثية التي نشرت في دورية "فايتوكيس" (PhytoKeys) في 29 من يونيو/حزيران الماضي إلى أن هذه النباتات لا تمتلك أوراقا كغيرها من النباتات، ومن ثم فإنها لا تقوم بعملية التمثيل الضوئي. وقد أعطي النبات الجديد اسم "ثيسميا سيتيمرياميا" (Thismia sitimeriamiae).

وبحسب البيان الصحفي الذي نشره موقع جامعة أكسفورد تعقيبا على الدراسة، فإن النبات ينمو في أغوار الغابات المطيرة الماليزية بعيدا عن ضوء الشمس. وتمتاز هذه النبتة الصغيرة بعدم امتلاكها لأوراق خضرية تحتوي على الكلوروفيل، ومن ثم فإن ذلك أفقدها القدرة على القيام بعملية التمثيل الضوئي.

شبكة التبادل الغذائي

وقد تم اكتشاف "ثيسميا سيتيمرياميا" أول مرة عام 2019، بواسطة أحد المصورين، إذ بلغ ارتفاع هذا النبات 2.2 سنتيمتر فقط. وتتعايش هذه النبتة مع النباتات المحلية الموجودة في الغابات المطيرة في ولاية "ترينغانو" (Terengganu) الماليزية.

وتستخلص جذور هذه النباتات غذاءها من الشبكة الفطرية (Mycorrhizal network) التي تربط نباتات الغابات المطيرة ببعضها من خلال الجذور، ومن ثم فإن هذه الشبكة الفطرية تتيح للنباتات التواصل وتبادل رسائل المغذيات والمواد الكيميائية بينها. كما أن هذه الشبكة الفطرية تستفيد ببعض المواد من خلال هذه العلاقة التكافلية.

أحد نباتات عائلة "ثيسمياسيا" تختلف تماما عن النبات المكتشف (ويكيبيديا – ثوني)

ويعتقد العلماء أن نبات "ثيسميا سيتيمرياميا" قد تطور من أحد الأجزاء النباتية التي اشتركت في علاقة تعايشية مع الفطريات، ومن ثم اعتمد النبات بشكل كلي على الفطر كمصدر للغذاء بدلا من قيامه بعملية التمثيل الضوئي.

وبحسب الورقة البحثية، فإن نبات "ثيسميا سيتيمرياميا" يختلف تماما عن جميع أنواع نباتات عائلة "ثيسمياسيا" المعروفة حتى الآن.

بنية مميزة وواقع مؤلم

وتتميز زهرة هذا النبات بلونها الأصفر البرتقالي المبهج. وللزهرة شكل مخروطي فريد وكأنه منطاد مثبت على أعلى النبات، يوفر لها نوعا من الحماية.

وعن هذه البنية المميزة يقول كريس ثوروجود، عالم النبات في جامعة أكسفورد، إن "تلك البنية الاستثنائية للزهرة تثير التساؤلات حول الكيفية التي تُلقّح بها". الجدير بالذكر أن بعض أنواع النباتات الأخرى قد تُلقّح بواسطة البعوض الفطري، غير أننا لا نعرف الكثير عن البيئة الخاصة بهذه النباتات.

بنية الزهرة برتقالية اللون المميزة تثير التساؤلات حول الكيفية التي تُلقّح بها (مواقع التواصل الاجتماعي)

واستنادا إلى ندرة هذا النبات الذي لم يتم التعرف عليه سوى مرتين فقط في تلك المنطقة، فقد أوصى العلماء بتصنيفه ضمن النباتات المهددة بالانقراض، خاصة أن محاولات إعادة استزراعه قد باءت بالفشل. إضافة لذلك، فإن هناك تزايدا ملحوظا في إزالة الغابات من تلك المنطقة.

ونظرا لصعوبة الحصول على أمثلة لهذا النبات في مناطق أخرى -حتى الآن- فإننا أمام حاجة ملحة تشير إلى أهمية الحفاظ على النبات في موطنه الأصلي، كما يقول الفريق.

المصدر : ساينس ألرت + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من علوم
الأكثر قراءة