باستخدام المياه الغازية والعصائر.. طلبة المدارس يزيفون اختبار كورونا للتغيب عن المدرسة

إذا حاولت غسل الاختبار بعد استخدام الكولا معه بمحلول عازل فستستعيد الأجسام المضادة المجمدة وظيفتها الطبيعية وتكشف عن النتيجة السلبية الحقيقية للاختبار

صورة رئيسية
تمكن الأطفال من الحصول على نتائج إيجابية مزيفة لاختبار كورونا المنزلي (مواقع التواصل الاجتماعي)

في مقاله على موقع "ذا كونفرسيشن" (The Conversation) يجري مارك لورتش أستاذ علوم الاتصال والكيمياء في جامعة هال تحقيقا مفصلا لمعرفة الكيفية التي استخدمها الأطفال لتزوير نتائج اختبارات "كوفيد-19" "لاتيرال فلو تست" (إل إف تي) lateral flow test) (LFT)) باستخدام المشروبات الغازية كحجة للتغيب عن المدرسة.

استخدم الأطفال عصائر الفواكه ومشروبات الكولا الغازية لخداع الاختبار المنزلي لكورونا (شترستوك)

وسائل التواصل الاجتماعي

وفقا لموقع إكسبريس (express) البريطاني، فقد تم تحذير أولياء الأمور في بعض المدارس بعد أن وصلت أنباء تفيد بأن الطلبة يستخدمون عصير الفاكهة للحصول على "نتائج إيجابية مزيفة" في تلك الاختبارات.

وقد عرف الأطفال عن تزييف الاختبارات بهذا الشكل من خلال مطالعتهم وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، بما فيها "التيك توك" (TikTok) الذي تمت مشاركة هذه الممارسات عليه.

ويُعتقد -وفقا لموقع إكسبرس- أن الأطفال في المدارس في جميع أنحاء بريطانيا قد استخدموا المشروبات مثل عصير البرتقال لإظهار أنهم مصابون بالفيروس القاتل، مما دعا بعض مسؤولي المدارس إلى ضرورة تأكيد أي نتيجة إيجابية يتم الحصول عليها من اختبار "إل إف دي" (LFD) من خلال القيام باختبار بي سي آر" (PCR).

ويقول لورتش "يجد الأطفال دائما طرقا ماكرة للتغيب عن المدرسة، ولكن كيف يمكن لعصائر الفاكهة والكولا أن تؤثر إيجابيا على اختبارات كوفيد-19؟ وهل توجد طريقة لمعرفة النتائج الإيجابية المزيفة من النتائج الحقيقية؟".

حاول لورتش التحقق من الادعاءات بنفسه، فقام بفتح زجاجات من الكولا وعصير البرتقال، ووضع بضع قطرات منها مباشرة على اختبارات "إل إف تي إس" (LFTs)، ويقول "من المؤكد أنه بعد بضع دقائق ظهر خطان في كل اختبار، مما يشير إلى وجود الفيروس المسبب لكوفيد-19".

How Kids Are Using Soft Drinks to Fake Positive Results on COVID-19 Testsاستخدم الأطفال الكولا وعصائر الفواكه للحصول على النتائج المزيفة (مواقع التواصل الاجتماعي)

كيف تظهر النتيجة الإيجابية المزيفة؟

أحد الاحتمالات هو أن المشروبات تحتوي على شيء تتعرف عليه الأجسام المضادة الموجودة في جهاز "إل إف تي" وترتبط به تماما كما تفعل مع الفيروس في حال وجوده، لكن هذا غير مرجح إلى حد ما، والسبب في استخدام الأجسام المضادة في مثل هذه الاختبارات هو أنها شديدة الحساسية بشأن ما ترتبط به.

والدليل على ذلك أن الأجسام المضادة تتجاهل كل أنواع الأشياء في المخاط واللعاب اللذين يتم جمعهما بواسطة المسحات التي تأخذ من الأنف والفم، بداية من البروتين والفيروسات الأخرى وبقايا الوجبة الأخيرة التي تناولناها، لذلك ليس من الطبيعي أن تتفاعل مع مكونات المشروبات الغازية.

أما التفسير الأكثر ترجيحا -حسب لورتش- فهو أن شيئا ما في المشروبات يؤثر على وظيفة الأجسام المضادة، وبالنسبة للسوائل التي تم استخدامها لتزييف نتائج اختبارات "كوفيد-19" -سواء عصير الفاكهة أو الكولا- فإنها جميعا لديها شيء واحد مشترك، وهي أنها شديدة الحموضة.

يعطي حمض الستريك في عصير البرتقال وحمض الفوسفوريك في الكولا وحمض الماليك في عصير التفاح درجة حموضة تتراوح بين 2.5 و4 درجات، وتعد هذه ظروف قاسية جدا للأجسام المضادة، والتي تطورت في الأساس لتعمل إلى حد كبير في مجرى الدم، مع درجة حموضة متعادلة تقريبا تبلغ حوالي 7.4 درجات.

ويعد الحفاظ على درجة حموضة مثالية للأجسام المضادة أمرا أساسيا للوظيفة الصحيحة للاختبار، وهنا تأتي وظيفة المحلول العازل السائل المقدم مع الاختبار، والذي يجب أن تخلط فيه عينتك قبل تقطيرها على الشريط.

للمحلول العازل دور حاسم في الاختبار، لأنك إذا قمت بخلط الكولا معه فإن اختبارات "إل إف تي إس" ستقوم بوظيفتها المتوقعة بدون تزييف، وبدون السائل العازل تتعرض الأجسام المضادة في الاختبار لدرجة الحموضة الخاصة بالمشروبات، وهذا له تأثير كبير على هيكلها ووظيفتها.

اختلال في تفاعلات الأجسام المضادة

الأجسام المضادة عبارة عن بروتينات تتكون من لبنات بناء الأحماض الأمينية، وهي مرتبطة ببعضها البعض لتشكيل سلاسل خطية طويلة، ويتم طي هذه السلاسل في هياكل دقيقة ومحددة للغاية، وحتى التغيير البسيط في السلاسل يمكن أن يؤثر بشكل كبير على وظيفة البروتين.

يتم الحفاظ على هذه الهياكل من خلال شبكة من عدة آلاف من التفاعلات بين الأجزاء المختلفة من البروتين، فعلى سبيل المثال، الأجزاء المشحونة من البروتين سالبة الشحنة ستنجذب إلى المناطق الموجبة الشحنة.

لكن في الظروف الحمضية تزداد الشحنة الإيجابية للبروتين، ونتيجة لذلك تتعطل العديد من التفاعلات التي تربط البروتين معا، وتتأثر البنية الدقيقة له فلا يعمل بشكل صحيح، وفي هذه الحالة تفقد الأجسام المضادة حساسيتها للفيروس.

تتحول البروتينات المشوهة هذه إلى وحوش لزجة تبحث عن شيء ترتبط به بعد تعطل كل تلك التفاعلات المتطورة التي كان من شأنها أن تحافظ على تماسك البروتين من قبل.

لذا، فإن التفسير المحتمل هو أن الأجسام المضادة المثبتة في الخط "تي" (T) بالاختبار تلتصق مباشرة بجزيئات الذهب أثناء مرورها، مما ينتج عنه نتيجة إيجابية كاذبة لكوفيد-19 ناتجة عن الكولا.

How Kids Are Using Soft Drinks to Fake Positive Results on COVID-19 Testsعند غسل الاختبار بعد الكولا بمحلول عازل يعود الاختبار للعمل (مواقع التواصل الاجتماعي)

هل توجد طريقة لاكتشاف التزييف؟

الأجسام المضادة -مثل معظم البروتينات- قادرة على استعادة وظيفتها عند إعادتها إلى ظروف أكثر ملاءمة، لذا إذا حاولت غسل الاختبار بعد استخدام الكولا معه بمحلول عازل فستستعيد الأجسام المضادة المجمدة في خط "تي" وظيفتها الطبيعية وتكشف عن النتيجة السلبية الحقيقية للاختبار.

المصدر : ذا كونفرسيشن + ساينس ألرت + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

ساعد نهج جديد العلماء على دراسة التكتيكات الكيميائية الهجومية والدفاعية المعقدة للمعارك المجهرية التي تستخدمها فيروسات العاثيات والبكتيريا، ويمكن أن يكون له آثار على تطوير الطب والبحوث الزراعية.

Published On 13/12/2020

اكتشفت فرق بحثية دولية مستقلة الكيفية التي تُمكَّن بعض العاثيات من امتلاك قاعدة نيتروجينية غريبة ومغايرة لقواعد الحياة على الأرض، مما مكنهم من فهم آلية تكوّن الجينوم الخاص بتلك العاثيات.

Published On 10/5/2021
المزيد من علوم
الأكثر قراءة