العثور على بقايا حوت منقرض عمره 37 مليون عام في صحراء السعودية

ليس هذا هو المصدر الأثري الأول الذي يكتشف بالسعودية. ففي وقت سابق هذا العام، اكتشف علماء الآثار أول دليل على تدجين الكلاب من قبل سكان منطقة شمال غرب المملكة القدامى.

اكتشف الحوض المنقرض بمنطقة الجوف شمال غرب السعودية (مواقع التواصل)

اكتشف علماء الجيولوجيا السعوديون مؤخرا بقايا حوت منقرض يعود إلى 37 مليون سنة، في منطقة الجوف شمال غرب المملكة، وربما يكون هذا الحيوان آخر كائن يتوقع المرء أن يعثر عليه في صحراء السعودية الشاسعة.

وقد أعلنت هيئة المساحة الجيولوجية عن هذا الاكتشاف التاريخي، ونشرت مقطع فيديو عبر حسابها على تويتر بتاريخ 27 يونيو/حزيران الجاري أظهر رحلة الفريق المتخصص في اكتشاف بقايا الحوت المنقرض، والذي يعد الأول من نوعه في الأراضي السعودية، ولاقي هذا المقطع رواجا كبيرا.

وهذه الهيئة حكومية تعمل في مجال المسح الجيولوجي والتنقيب عن المعادن والدراسات المتعلقة بعلوم الأرض. وقد أعلنت أن الحوت من عصر الإيوسين الأعلى.

وقد ذكرت أن هذا الاكتشاف سيوضح للباحثين التوزيع الجغرافي القديم للثدييات البحرية في طبقات عصر الإيوسين (حقبة زمنية جيولوجية) كما يخدم الأبحاث العلمية المحلية والعالمية في مجال الحفريات.

اكتشاف مذهل

وبحسب العديد من علماء الجيولوجيا السعوديين يعد هذا الاكتشاف مفتاحا آخر للكشف عن تاريخ المملكة القديم عندما امتد البحر بعيدا داخل حدود شبه الجزيرة الحالية، وهو ما يفسر بالطبع على الأرجح الانقراض.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة عبد الله الشمراني، في خبر لتغطية الاكتشاف نشر على موقع "إسكويرا ميدل إيست" إنه تم إجراء مسح للجروف الجيرية التي تحتوي على الحجر الجيري ومواد طباشيرية أخرى بالقرب من محافظتي القريات والحديثة.

واستهدف المسح جمع وتحديد أنواع الأحافير البحرية وترسباتها على بيئات شمال المملكة قبل 37 مليون سنة.

أجري مسح للجروف الجيرية التي تحتوي على الحجر الجيري ومواد طباشيرية (مواقع التواصل)

وجاء هذا الاكتشاف من قبل أحد المشاريع العديدة في العديد من المسوحات والحفريات الأثرية التي تحدث في العلا، المدينة القديمة وغير المكتشفة الواقعة بالصحراء الشمالية الغربية من البلاد.

والعلا واحة غير معروفة إلى حد كبير بالصحراء الشاسعة، شمال غرب شبه الجزيرة العربية، كانت ذات يوم مفترق طرق مزدهر ومهم على طريق البخور، وموطنا لـ 3 آلاف عام من الحضارات المتتالية القوية.

التاريخ الطبيعي لمنطقة الجوف

وتقع منطقة الجوف شمال غرب السعودية على الحدود مع مملكة الأردن، وهي أرض الزيتون والتاريخ العريق، وموطن التنوع البيئي، وواحدة من أجمل الوجهات السياحية، تتميز باعتدال مناخها، وخصوبة أرضها فاستحقت لقب سلة غذاء السعودية.

وهي تعدّ من أقدم مناطق الاستيطان في شبه الجزيرة العربية حيث عثر بها على مواقع استيطان تعود لفترة العصر الحجري القديم، ومن أغنى مناطق المملكة من حيث التراث الأثري والإنساني وذلك لقدم الاستيطان بها.

عثر بالمنطقة على مواقع استيطان تعود لفترة العصر الحجري القديم (مواقع التواصل)

ودلَّت المكتشفات الأثرية بالمنطقة على أنها كانت مسكونة منذ القدم، وقد ذكر الدكتور زغلول راغب النجار الأستاذ في جامعة البترول والمعادن بالظهران سابقا والعالِم العربي الشهير -في حديث سابق- أن أفضل موقع يمكن مشاهدة بقايا العصر الجيولوجي الديفوني -الذي يعود إلى 400 مليون سنة من عمر الأرض بالجزيرة العربية- هو في منطقة الجوف.

وتقع بقايا الغابات الهائلة المتحجرة شمال سكاكا، وبقايا الأسماك المطبوعة على بعض الأحجار، ويوجد بالمنطقة آلاف الأشجار المتحجرة والأسماك المطبوعة على بعض الأحجار.

أول دليل على تدجين الكلاب

وبحسب موقع "إسكويرا ميدل إيست" فليس هذا هو المصدر الأثري الأول الذي تكتشفه السعودية. ففي وقت سابق من هذا العام، اكتشف علماء الآثار شمال غرب المملكة أول دليل على تدجين الكلاب من قبل سكان المنطقة القدامى.

وقد ظهرت على عظام الكلب علامات التهاب المفاصل، مما يشير إلى أن هذا الحيوان عاش مع البشر منتصف العمر أو الشيخوخة.

ويشير الفن الصخري الموجود بالمنطقة إلى أن سكان العصر الحجري الحديث استخدموا الكلاب عند صيد الوعول والحمير البرية والحيوانات الأخرى، وربما الحيتان.

ومن جانبها تقول ميليسا كينيدي، مساعدة مدير الآثار الجوية في السعودية، إن الحصول على هذا النوع من الذاكرة -التي ربما عرفها الناس لمئات السنين حيث دفن أقاربهم- لم يسمع به أحد هذه الفترة بهذه المنطقة.

وأضافت: ما نجده سيحدث ثورة في الطريقة التي ننظر بها إلى فترات مثل العصر الحجري الحديث بالشرق الأوسط.

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالة سند

حول هذه القصة

TEM images of magnetite-producing magnetotactic bacteria exhibiting different magnetosome crystal morphologies. (a) Cubo-octahedral magnetite in laboratory-grown Magnetospirillum magnetotacticum MS-1, (b) hexaoctahedral prismatic magnetite from bacteria living in the sediments of Lake Ammersee, Germany, (c-d) irregular elongate magnetite from bacteria living in the sediments of Lake Chiemsee, Germany. Scale bar is 250 nm in all images. Images courtesy A. Kobayashi (a) and H. Vali (b-d)

وجد باحثون أميركيون طريقة جديدة تحافظ على الأحافير المغناطيسية النادرة من أجل تحليلها، لتساعدنا على فهم كيفية استجابة المحيطات لتغيرات المناخ السابقة، وكيف يمكن لمحيطنا الحالي أن يستجيب للاحترار.

Published On 8/2/2021
المزيد من علوم
الأكثر قراءة