"سبيس إكس" تُحدث تغييرا جوهريا في مشهد السفر عبر الفضاء

شقت المركبة سماء الأرض كشهاب مشتعل بعد أن وصلت درجة حرارة الهواء المحيطة بها -عند احتكاكها بهواء الغلاف الجوي للأرض- إلى 1926 درجة مئوية، في مشهد أسطوري يضاهي أفلام الفضاء والخيال العلمي.

المركبة كرو دراغون أثناء اتصالها بمحطة الفضاء الدولية قبل عودتها (ناسا)
المركبة كرو دراغون أثناء اتصالها بمحطة الفضاء الدولية قبل عودتها (ناسا)

أثبتت شركة "سبيس إكس" (SpaceX) -المملوكة للملياردير الأميركي "إيلون ماسك"- أن عصر سفر البشر عبر الفضاء أصبح على الأبواب عندما عادت مركبتها "كرو دراغون" (Crow Dragon) -التي أطلق عليها رواد الفضاء العائدون اسم "ريزيليانس" (الصمود)- إلى الأرض بنجاح، لتكمل بذلك أطول رحلة لنقل البشر عبر الفضاء -ذهابا وعودة- في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

رحلة عودة ملتهبة

استغرقت الرحلة 6 ساعات ونصف، وكان مقررا لها أن تعود يوم الأربعاء الماضي، لكنها تأجلت يومين لسوء الأحوال الجوية في موقع الإنزال البحري.

وقد صُممت مركبة "كرو دراغون" ليتحمل سطحها درجات حرارة عالية وحماية رواد الفضاء داخلها، حيث شقت المركبة سماء الأرض كشهاب مشتعل بعد أن وصلت درجة حرارة الهواء المحيطة بها عند احتكاكها بهواء الغلاف الجوي للأرض إلى 1926 درجة مئوية، في مشهد أسطوري يضاهي أفلام الفضاء والخيال العلمي.

وقد رصدت محطة الفضاء الدولية مشهد دخول المركبة في الغلاف الجوي وهي تبدو كشهاب مشتعل؛ حيث نشر رائد الفضاء الفرنسي توما بيسكيه -الذي وصل منذ أيام قليلة إلى المحطة ضمن مهمة (كرو 2)- على حسابه في تويتر صورة المركبة وهي تبدو كخيط رفيع من النار يشق سماء الأرض المظلمة.

وعلق عليها قائلا "لا أصدق أنه بعد مرور 6 ساعات منذ أغلقنا الفوهة على أصدقائنا أراهم في هذا الشهاب الذي يشق سماء الليل. إنه مشهد سأظل أتذكره طوال حياتي".

المركبة تشق السماء المظلمة كشهاب مشتعل بسبب احتكاك سطحها بالغلاف الجوي (مواقع التواصل الاجتماعي)

أول إنزال مائي منذ عام 1968

وعلى ارتفاع عدة كيلومترات فوق المحيط، انفتحت 4 مظلات من المركبة الفضائية لتهدئ من سرعة هبوطها قبل استقرارها برفق على سطح الماء بخليج المكسيك في الساعة 3 صباحا بالتوقيت الشرقي (7 صباحا بالتوقيت العالمي)، ليكون ذلك أول إنزال مائي لمركبة فضائية تابعة لناسا منذ عام 1968.

وقد رصدت الكاميرات الحرارية في سفينة الانتشال وطائرة النقل -التابعين لوكالة "ناسا" (NASA)- مشهد هبوط المركبة ومظلاتها على سطح الماء، وتمت عملية انتشال المركبة وإخراج رواد الفضاء منها بنجاح.

الكاميرات الليلية ترصد انفتاح مظلات المركبة الأربعة قبل نزولها على سطح الماء (ناسا)

انتشال المركبة بنجاح

وما إن هبطت المركبة على سطح الماء في خليج المكسيك حتى قامت سفينة خاصة مدعومة بقوارب سريعة تابعة لوكالة ناسا بانتشال المركبة ووضعها على سطح السفينة قبل أن يتولى فريق الدعم فتح المركبة ليخرج رواد الفضاء منها سالمين وهم شانون ووكر وفيكتور جلوفر ومايك هوبكنز من وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" وسويتشي نوجوتشي من الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء "جاكسا" (JAXA).

فريق الدعم الخاص من ناسا ينتشل الكبسولة من عرض البحر عقب هبوطها (فليكر)

مركبة الصمود

كانت شركة "سبيس إكس" قد أقلت رواد الفضاء الأربعة ضمن المهمة "كرو 1" في 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، وقد أطلق رواد الفضاء اسم "الصمود" على المركبة؛ تكريما لعائلاتهم وزملائهم وتأكيدا على التفاني الذي أظهرته الفرق المشاركة في المهمة وأنه لا حدود لما يستطيع البشر تحقيقه عندما يتعاونون معا.

وظلت المركبة ملتحمة بإحدى منصات الإرساء في المحطة منذ ذلك الوقت قبل أن تنفصل عنها لإعادة رواد الفضاء إلى الأرض.

رسم ثلاثي الأبعاد لمحطة الفضاء الدولية يوضح مركبات النقل الملتحمة بها التابعة للمهام المختلفة (وسائل التواصل الاجتماعي)

شراكة ناسا وسبيس إكس

تمثل عودة رواد المهمة (كرو 1) اكتمال أول مهمة لتناوب رواد الفضاء على محطة الفضاء الدولية في إطار الشراكة بين "ناسا" وشركة "سبيس إكس" ضمن برنامج المهام التجارية لتطوير وتشغيل نظم نقل البشر في الفضاء.

وبذلك تثبت شركة "سبيس إكس" قدرتها على تنفيذ مناوبات رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية بعد قضاء كامل مدتهم على متنها. وقد تعاقدت ناسا مع سبيس إكس على 5 رحلات أخرى ذهابا وعودة.

وكانت شركة "سبيس إكس" قد نقلت فريق رواد الفضاء ضمن المهمة "كرو 2" يوم الجمعة 23 أبريل/ نيسان الماضي على متن الكبسولة "كرو دراغون 2″، وبعد وصولها أصبحت محطة الفضاء الدولية مكتظة برواد الفضاء الذين بلغ عددهم 11 فردا، واستمر ذلك لمدة 4 أيام قبل أن يغادر رواد الفضاء الأربعة ضمن المهمة "كرو 1" المحطة عائدين إلى الأرض.

11 رائد فضاء معا في مركبة الفضاء الدولية في صورة جماعية نادرة (وسائل التواصل الاجتماعي)

مئات التجارب العلمية

وخلال الشهور الستة التي قضاها رواد الفضاء الأربعة ضمن مهمة "كرو 1" على متن محطة الفضاء الدولية أثناء دورانها حول الأرض؛ أجرى رواد الفضاء الأربعة مئات التجارب العلمية والتكنولوجية، وقاموا بعدة جولات من السير في الفضاء، كما نقلوا المركبة "كرو دراغون" من منصة إرساء في المحطة الدولية إلى منصة أخرى.

وقبل عودتهم بساعات وفي يومهم الأخير على متن المحطة احتفلوا بعيد ميلاد جلوفر الـ45 على أصوات الموسيقى في أجواء مرحة نقلتها الصور التي نشروها على مواقع التواصل.

المصدر : بيزنس إنسايدر + ساينس ألرت

حول هذه القصة

بعد نجاحهم في تسليم قطعة تقنية لمحطة الفضاء الصينية، يبدو أن علماء إدارة الفضاء الوطنية يواجهون مشكلة في إعادة إدخال بقايا الصاروخ الذي حمل المهمة للأرض مرة أخرى، مما يمثل خطورة على البشر.

4/5/2021
المزيد من علوم
الأكثر قراءة