متى وأين؟ اكتشاف السر وراء انتشار عناكب الرتيلاء في جميع أرجاء الأرض

لطالما نسج عنكبوت الرتيلاء قصصا مخيفة وخيالية حوله وكانت الكيفية في انتشاره عالميا بهذا الشكل من بين قصصه الغامضة غير المعروفة حتى الآن

تنتمي عناكب الرتيلاء إلى فصيلة العناكب الذئبية (بيكسابي)
تنتمي عناكب الرتيلاء إلى فصيلة العناكب الذئبية (بيكسابي)

تنتشر العناكب كبيرة الحجم المغطاة بالشعيرات -والتي تعرف بالرتيلاء- في جميع أنحاء العالم عدا القارة القطبية الجنوبية، وتنتمي هذه العناكب إلى فصيلة العناكب الذئبية، وتعرف بالإنجليزية باسم "تارانتولاس" (Tarantulas) نسبة إلى مدينة "تارانتو" (Taranto) الإيطالية التي اشتق منها اسم هذه العناكب.

نسج خيالي وأسئلة غامضة

ارتبط اسم عناكب الرتيلاء بالعديد من القصص المخيفة -وأحيانا الخيالية- والتي منحتها شكلا مروعا لدى أسماع البشر، فعندما اكتشفها الفلاحون في مدينة "تارانتو" اعتقدوا أن لها لدغة سامة وقاتلة، مما أدى بهم في النهاية إلى ابتكار ترياق غير تقليدي للتعافي من الجنون الذي ينتج عن لدغتها.

وكان هذا الترياق عبارة عن رقصة عرفت باسم "تارانتيلا" (Tarantella)، ولكن يبدو أن تلك اللدغات كانت بفعل كائنات أخرى، إذ لم تكن الرتيلاء الموجودة في هذه المنطقة ذات أي خطورة تذكر.

ونادرا ما تترك هذه العناكب أماكنها، إذ تبقى الأنثى دوما قريبة من صغارها، فيما لا يسافر ذكرها البالغ إلا للبحث عن شريكته، مما يطرح تساؤلا: كيف انتشرت هذه العناكب بهذا الشكل عالميا؟

حديثا، قام فريق دولي من العلماء بالبحث عن أسلاف عناكب الرتيلاء والتي تضرب في القدم إلى أكثر من 100 مليون سنة مضت، ونشرت الدراسة في دورية "بير جيه" (PeerJ) في 6 أبريل/نيسان الجاري.

نادرا ما تترك عناكب الرتيلاء أماكنها (بيكسابي)

حفريات نادرة

ووفقا للتقرير الذي نشره موقع "لايف ساينس" (Live Science)، فإن حفريات الرتيلاء نادرة للغاية، إذ لا توجد سوى حفريتين جيدة الحفظ فقط، إحداهما في المكسيك -والتي يؤرخ عمرها بحوالي 16 مليون عام- والأخرى في ميانمار، ويرجع عمرها إلى 100 مليون عام.

ونظرا لندرة أحافير عناكب الرتيلاء فقد جمع الباحثون أي بيانات أحفورية لرتيبة العناكب رتيلية الشكل "ميغالومورفس" (Mygalomorphs)، والتي تضم مجموعة كبيرة من العناكب الكبيرة التي تعيش على الأرض بما في ذلك الرتيلاء، إذ إن السجل الأحفوري لهذه المجموعة غني للغاية.

كما اعتمد العلماء على قواعد البيانات الخاصة بجزيئات الحمض الريبي التي تُرَمِّز (تنتج) البروتين، وذلك لبناء شجرة عائلة هذه العناكب.

وفور الانتهاء من تحديد شجرة العائلة الخاصة بالرتيلاء -والتي ضمت 29 نوعا من الرتيلاء و18 نوعا آخر من العناكب الكبيرة الأخرى رتيلية الشكل- قام العلماء برسم خريطة التسلسل الزمني لشجرة العناكب تلك معتمدين على الحفريات التي بين يديهم، وهو ما مكنهم في النهاية من معرفة التوقيت والمكان اللذين ظهرت فيهما هذه العناكب وانتشرت في مناطق مختلفة من العالم.

العناكب رتيلية الشكل تمتلك سجلا أحفوريا غنيا مقارنة بعنكبوت الرتيلاء (ويكيبيديا- فير)

التسلسل الزمني والمكاني

وبحسب البيان الصحفي الذي نشرته جامعة "كارنيغي ميلون" (Carnegie Mellon University) تعقيبا على الدراسة، فقد اكتشف العلماء أن الرتيلاء ظهرت أول مرة منذ 120 مليون سنة -أي خلال العصر الطباشيري (Cretaceous period)- فيما يعرف حاليا بالأميركتين واللتين كانتا جزءا من قارة "غندوانا" (Gondwana) العملاقة آنذاك.

ويحتمل أن يكون أسلاف الرتيلاء القدامى قد انتشروا عبر الكتلة اليابسة للأميركتين حتى وصلوا إلى أفريقيا وأستراليا والهند، إذ وجد الفريق أن أسلاف الرتيلاء التي ظهرت في أفريقيا يرجع عمرها إلى حوالي 112 مليونا إلى 108 ملايين عام، كما ظهرت أسلاف الرتيلاء في الهند منذ 108 ملايين سنة.

وبانفصال قارة "غندوانا" انفصلت الهند عن مدغشقر منذ 95 مليونا إلى 84 مليون سنة وانجرفت لتلتصق بقارة آسيا منذ ما يقارب 58 مليونا إلى 35 مليون سنة جالبة معها تلك العناكب إلى قارة آسيا.

انتشرت سلالة الرتيلاء الشجرية في آسيا بعد 20 مليون سنة من سلالة الرتيلاء التي تسكن الجحور (بيكسابي)

سلالات مختلفة

غير أن أسلاف الرتيلاء التي انتشرت في الهند قد تمايزت إلى سلالتين لهما نمط حياة مختلف، إذ سكنت السلالة الأولى الأشجار، فيما فضلت السلالة الأخرى السكن في الجحور.

وقد انتشرتا كلتا السلالتين في آسيا، غير أن السبق في ذلك الانتشار كان للسلالة التي تختبئ في الجحور، في حين لحقتها السلالة الشجرية -التي تعرف أيضا باسم نمور الأرض- بعد ذلك بـ20 مليون عام.

ويشير هذا الانتشار الثاني الذي قامت به السلالة الشجرية إلى أن العناكب كانت على قدر كبير من التأقلم والتكيف مع بيئتها الجديدة، وهو ما يخالف ما اعتقدته بعض الدراسات من قبل.

المصدر : ساينس ألرت + لايف ساينس

حول هذه القصة

المزيد من علوم
الأكثر قراءة