لماذا تمتلك القطط أكياسا بدائية أسفل بطنها؟

في حين تتأرجح الأكياس البدائية عندما تمشي القطط أو تركض، فإن بطن القطة السمينة لا تتأرجح بالطريقة ذاتها

هذا الجزء من الجلد والفراء والدهون هو طبقة واقية تسمى "الكيس البدائي" (شترستوك)
هذا الجزء من الجلد والفراء والدهون هو طبقة واقية تسمى "الكيس البدائي" (شترستوك)

قد تبدو القطط السمينة لطيفة شكلا، ولكن في الحقيقة ليس كل قطة تبدو وكأن لها بطنا كبيرة تعاني من زيادة الوزن. فعلى الرغم من أن الجزء السفلي من القطة الذي يتأرجح عندما تمشي قد يبدو وكأنه كرش كبير، فإنه في الواقع ليس بطنا على الإطلاق.

هذا الجزء من الجلد والفراء والدهون هو طبقة واقية تسمى "الكيس البدائي" (primordial pouch)، وهو يوجد على طول بطن القطة.

يقول خوسيه آرسي الرئيس المنتخب لجمعية الطب البيطري الأميركية (the American Veterinary Medical Association) إن هذه الأكياس طبيعية وصحية تماما. حيث تمتلك جميع القطط أكياسا بدائية، ولكنها تختلف اختلافا كبيرا في الحجم، بعضها يكاد يكون غير ملاحظ، وبعضها نراها تتأرجح ذهابا وإيابا أثناء جري القطط.

3 نظريات رئيسية

يقول آرسي في تقرير لموقع "لايف ساينس" (Live Science) العلمي إن هناك 3 نظريات رئيسية بشأن سبب وجود هذه الأكياس البدائية لدى القطط. الأول هو أنه يحمي الأعضاء الداخلية للقطط أثناء القتال عن طريق وجود طبقة إضافية بين المخالب أو الأسنان ودواخل القطط.

النظرية الثانية هي أن هذه الأكياس تسمح للقطط بالتحرك بشكل أسرع، فهذه الأكياس تتمدد أثناء تحرك القطط مما يمنحها مزيدا من المرونة والقدرة على المضي قدما مع كل قفزة، وهي الصفات التي يمكن أن تساعدها على تجنب الحيوانات المفترسة أو من أجل اصطياد الفريسة.

الاحتمال الثالث هو أن هذه الأكياس هي مساحة إضافية لتخزين الطعام بعد تناول وجبة كبيرة، حيث إنه لا يتوفر الكثير من الطعام في البرية، فبالكاد تحصل القطط على وجبتين في اليوم، لذا فهي تأكل عندما تستطيع، وقد تخزن الدهون من صيد كبير في أكياسها من أجل قوت الأيام القادمة.

ويشير آرسي إلى أن الأكياس البدائية ليست خاصة بالقطط المنزلية فقط، بل توجد أيضا لدى القطط الكبيرة مثل الأسود والنمور، التي تمتلك هذه الأكياس للأسباب نفسها. وتبدأ هذه الأكياس في النمو لدى القطط المنزلية عند عمر 6 أشهر في كل من الذكور والإناث.

هناك 3 نظريات رئيسية حول سبب وجود هذه الأكياس البدائية لدى القطط (شترستوك)

الفرق بين الكيس البدائي والسمنة

يقول آرسي إنه من المهم أن تكون قادرا على معرفة ما إذا كانت قطتك المنزلية لديها كيس بدائي كبير أم أنها تعاني من زيادة الوزن. فكما هي الحال لدى البشر، يمكن أن تؤدي السمنة إلى مشاكل في القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم. كما أن زيادة الوزن يمكن أن تزيد أيضا من خطر إصابة القطط بالتهاب المفاصل وبعض أنواع السرطان.

ووفقا لآرسي، فإن إحدى طرق التفريق بين الاثنين هو شكل القطة. القطط البدينة لها أجسام مستديرة أكثر من القطط ذات الوزن الصحي والأكياس الكبيرة. إذا كنت ترى القطة من الأعلى، يجب أن تكون قادرا على رؤية فجوة عند الوركين، وهو ما يحدد خصر القطة.

كذلك فإن بطن القطة البدينة يبدأ من الجزء الأمامي من الجانب السفلي ويستمر على طول الطريق إلى الخلف، لكن الأكياس البدائية تبدأ في الجزء الخلفي وتنحرف نحو الأرجل الخلفية.

القطط البدينة لها أجسام مستديرة أكثر من القطط ذات الوزن الصحي والأكياس الكبيرة (شترستوك)

هناك طريقة أخرى لمعرفة ذلك وتكون من خلال الضغط على بطن القطة، إذا وجدت أنه كان عليك الضغط بقوة لتشعر بأضلاع قطتك، فمن المحتمل أنها تعاني من زيادة الوزن.

أخيرا، فإنه في حين تتأرجح الأكياس عندما تمشي القطط أو تركض، فإن بطن القطة السمينة لا تتأرجح بالطريقة ذاتها. وإذا كنت تشك في أن قطتك تعاني من زيادة الوزن، فاسأل الطبيب البيطري. فقد يقترح إطعام القطط وفقا لنظام غذائي منخفض الدهون وعالي الألياف.

المصدر : لايف ساينس

حول هذه القصة

أدى التعايش بين القطط والكلاب والبشر إلى تغيير كبير في أدمغة وجينات وهرمونات هذه الأنواع الثلاثة، حتى إن جينات القطط المتعلقة بالذاكرة والخوف، أصبحت مكافئة لتلك التي تؤهل الإنسان اجتماعيا.

18/8/2020
المزيد من علوم
الأكثر قراءة