بأيد تونسية 100%.. إطلاق أول قمر صناعي تونسي نهاية الشهر القادم

القمر الصناعي التونسي "تشالنج وان" بين أيدي المهندسين (تيلنت)
القمر الصناعي التونسي "تشالنج وان" بين أيدي المهندسين (تيلنت)

منح الاتحاد الدولي للاتصالات ترخيصا لإطلاق أول قمر صناعي تونسي، وفق ما نشره مدير عام مجمع "تيلنت" (Telnet)، محمد فريخة، على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك. ومن المنتظر أن يتم إطلاق القمر الصناعي "تشالنج وان" (Challenge One) في شهر مارس/آذار القادم بواسطة صاروخ إطلاق روسي.

أول قمر بإمكانات محلية

وأوضح فريخة أنه تم تقديم ملف للاتحاد الدولي للاتصالات، وهو وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، باعتباره الهيكل الدولي المختص في هذا المجال، والذي تولى بعد اطلاعه على كافة تفاصيل المشروع التكنولوجي إعلام جميع دول العالم عبر موقعه الرسمي بالمشروع، ومنحه تراخيص الاتصالات لإطلاق القمر الصناعي.

ويعد "تشالنج وان" أول قمر صناعي عربي مصنع بإمكانيات محلية 100% من مهندسين تونسيين في شركة "تيلنت" المختصة في التكنولوجيا والبرمجيات والأنشطة الهندسية، وفق الصفحة ذاتها.

ومن المنتظر أن يتم إطلاقه بتاريخ 20 مارس/آذار القادم، الذي يصادف الذكرى 65 للاستقلال، من المركبة الفضائية الروسية "سويوز 2" (Soyouz 2)، وفق الصفحة ذاتها.

كما أن القمر الصناعي الجديد مختص في "إنترنت الأشياء" (Internet Of Things)، وسيستخدم لأول مرة في العالم بروتوكول "لورا" (LoRa) في اتصالات الفضاء، وهو بروتوكول يسمح بالاتصال اللاسلكي بسرعة منخفضة للأجهزة المرتبطة بالإنترنت وذات الاستهلاك المنخفض للطاقة، ويستخدم في سياق المدن الذكية والمراقبة الصناعية والزراعة الذكية.

القمر الصناعي التونسي الأول تشالنج وان، ويتلوه 29 قمرا آخر حتى 2023 (تيلنت)

30 قمرا قبل 2023

يذكر أن القمر الصناعي كان قد اجتاز جميع اختبارات الإطلاق في الفضاء منذ شهر يونيو/حزيران الماضي في المجمع التكنولوجي الروسي "سكولكوفو إنوفيشن سنتر" (Skolkovo Innovation Center ). وحدد موعد إطلاقه في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قبل أن يتم تأجيله إلى مارس/آذار القادم.

وكانت الشركة التونسية قد تعاقدت عام 2019 مع الشركتين الروسيتين "سبوتنيكس" (SPUTNIX) و"جي كيه لانش سرفيس" (GK Launch Services) العاملتين في مجال صناعة وإطلاق الصواريخ، لإطلاق 30 قمرا صناعيا في مجال خدمات إنترنت الأشياء قبل عام 2023.

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من علوم
الأكثر قراءة