بسبب غابات الأمازون.. منظمة بيئية تقاضي الرئيس البرازيلي بتهمة ارتكاب جريمة ضد الإنسانية

تتعرض الغابات لإزالة بمقدار 4 آلاف كيلومتر كل عام، في حين قلصت الحكومة البرازيلية أعداد حراسها بنسبة 27%، وأصدرت قوانين لتخفيف العقوبات عمن يفعلون ذلك.

دعوى قضائية لدى المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو (رويترز)

ترفع اليوم الثلاثاء 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري منظمة نمساوية غير حكومية دعوى قضائية لدى المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بتهمة ارتكاب جريمة ضد الإنسانية بسبب دوره في تسريع وتيرة القضاء على مساحات كبيرة من غابات الأمازون خلال عهدته.

ففضلا عن الحرائق الكبيرة التي أتت على جزء كبير منها، تتعرض غابات الأمازون لعمليات إزالة سواء من أجل التوسع العمراني، أو لاستغلال حطبها في المجالات الصناعية المختلفة.

ورفعت هذه القضية منظمة "أولرايز" (ALLRise) النمساوية التي دأبت على مواجهة المعتدين على البيئة قضائيا، علما أن المحكمة الجنائية الدولية قامت عام 2016 بتوسيع مجالها ليشمل القضايا البيئية.

وأُسّست المحكمة الجنائية الدولية عام 2002 لتكون أول محكمة قادرة على محاكمة الأفراد المتهمين بجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب.

Said سعيد - غابات الأمازون تمتد في 9 من دول أمريكا اللاتينية – بيكسلز – متاح الاستخدام - ماذا يحدث لو اختفت غابات الأمازون المطيرة؟الجرائم ضد البيئة هي جرائم ضد الإنسانية بخاصة أن غابات الأمازون تعدّ رئة العالم (الجزيرة)

اتهام مباشر بارتكاب جريمة ضد الإنسانية

وحسب البيان الصحفي الذي أصدرته المنظمة، فإنها ليست المرة الأولى التي يقاضى فيها الرئيس البرازيلي، لكن هذه المرة تحمل الدعوى القضائية الجديدة طابعا دوليا إذ يُتّهم الرئيس بالتسبب في تدهور البيئة على المستوى العالمي وما لذلك من تداعيات على صحة البشر.

وقال يوهانس فيسيمان (Johannes Wesemann) أحد مؤسسي المنظمة في البيان الصحفي إن "الجرائم ضد البيئة هي جرائم ضد الإنسانية بخاصة أن غابات الأمازون تعدّ رئة العالم".

وأضاف أن "تدمير غابة الأمازون كان تحت أعين الرئيس البرازيلي وبعلمه بما يحدث لهذه الغابة، والمحكمة الجنائية الدولية لها كل الصلاحيات للتحقيق في هذه الجريمة".

وتلقى المنظمة دعما من خبراء في البيئة والتغيرات المناخية قدموا أدلة على خطورة ما قامت به الحكومة البرازيلية ضد البيئة في غابة الأمازون، ومن بين هؤلاء العلماء الدكتور فريديريك أوتو (Friederike Otto) وهو من أبرز الخبراء في اللجنة الدولية للتغيرات المناخية (International Panel for Climate Change).

تدمير البيئة في غابات الأمازون سيتسبب حسب تقديرات العلماء في وفاة أكثر من 180 ألف شخص (غيتي)

إزالة الغابات قد تودي بحياة 180 ألف شخص

وأوضح البيان أن تدمير البيئة في غابات الأمازون سيتسبب حسب تقديرات العلماء في وفاة أكثر من 180 ألف شخص خلال 80 سنة القادمة، إما بسبب التلوث أو الاختناق نتيجة ارتفاع غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو.

وقال الدكتور فريديريك أوتو في البيان الصحفي إن نحو 37% من الوفيات الناجمة بسبب موجات الحرارة العالية والتلوث البيئي خلال 30 سنة الماضية كان بسبب التغيرات المناخية.

وحسب ما جاء في البيان الصحفي، فإن غابات الأمازون تتعرض في البرازيل لإزالة رهيبة بمقدار 4 آلاف كيلومتر كل عام، ومما زاد الأمور تعقيدا قيام الحكومة البرازيلية بتقليص عدد حراس الغابات بنسبة 27% وإصدارها قوانين لتخفيف العقوبات عن المتسببين في قطع الأشجار واستغلالها المفرط. وتتسبب إزالة الأشجار والغطاء النباتي في البرازيل في انبعاث غازات دفيئة يفوق عددها عدد ما تفرزه دول مثل إيطاليا وإسبانيا معا.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

خلال الأسابيع القليلة الماضية اندلعت الحرائق بالجزائر، ومن قبلها في تونس واليونان وتركيا، وفي أحداث كهذه، عادة ما تشير أصابع الاتهام إلى التغير المناخي، لكن هل هو سبب مباشر في حرائق الغابات؟

Published On 13/8/2021
المزيد من علوم
الأكثر قراءة