شاهد.. طريقة جديد تكشف الديناميكية المذهلة للحبل الشوكي البشري

الحركة الديناميكية للحبل الشوكي في حالة الراحة، هو مستوى من التفصيل التشريحي العصبي لم يصل إليه أحد من قبل (مدرسة لوزان الاتحادية للعلوم التطبيقية-يوتيوب)
الحركة الديناميكية للحبل الشوكي في حالة الراحة، هو مستوى من التفصيل التشريحي العصبي لم يصل إليه أحد من قبل (مدرسة لوزان الاتحادية للعلوم التطبيقية-يوتيوب)

تمكن فريق بحثي من مدرسة لوزان الاتحادية للعلوم التطبيقية (Ecole Polytechnique Federale de Lausanne (EPFL بدولة سويسرا، من تطوير تقنية جديدة ساعدتهم في رصد الحركة الديناميكية للحبل الشوكي البشري بشكل مباشر في أشخاص أصحاء.

أول مرة
وللوصول إلى تلك النتائج التي نشرت في دورية "نيورون" (Neuron) وأعلنت عنها المدرسة في بيان مصوّر، صمم الباحثون آلية تحليلية برمجية سميت "سباي سي كاب" (SpiCiCAP)، تحدد مجموعة من النقاط على الحبل الشوكي، ثم رصدوا ارتباطها الديناميكي ببعضها بعضا.

ولأجل رصد الحبل الشوكي، خضع للدراسة 19 شخصا طبيعيا لا يعانون من أية مشكلات طبية، ينام كل منهم داخل جهاز فحص الرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) لمدة 10 دقائق كاملة بشكل ثابت دون حركة (حالة الراحة)، وخلال تلك الفترة يُلتقط نشاط الحبل الشوكي بشكل حي في 3 أبعاد.

وعادة ما يتمكن العلماء والأطباء من الحصول على صور ثابتة للحبل الشوكي لغرض دراسته أو فحص وجود عطب ما فيه، لكن في هذه الدراسة رصد الباحثون الحركة الديناميكية للحبل الشوكي في حالة الراحة، وهو -بحسب الدراسة- مستوى من التفصيل التشريحي العصبي لم يصل إليه أحد من قبل.

وبحسب الدراسة، فإن الحبل الشوكي للبشر -في حالة الراحة- يُظهر قدرا من النشاط أكبر بفارق جوهري مما تتوقعه النماذج الحالية في علم الأعصاب، وهو ما يشير إلى ضرورة إجراء تعديلات مستقبلية في هذه النماذج.

45 سنتيمترا من الحيرة

وعلى الرغم من أهميته الشديدة، فهو يعتبر مسؤولا تقريبا عن كل شيء متعلق بالحركة والتحريك والحس عبر اللمس، إلا أن هناك عددا قليلا فقط من الأبحاث التي تحاول فحص ديناميكية الحبل الشوكي في الإنسان، حيث يعتبر تحديا كبيرا بالنسبة لهذا النوع من البحث العلمي.

آلية "سباي سي كاب" تحدد مجموعة من النقاط على الحبل الشوكي، ثم ترصد ارتباطها الديناميكي ببعضها (مدرسة لوزان الاتحادية للعلوم التطبيقية-يوتيوب)

فالحبل الشوكي يشبه أنبوبا طوله 45 سم وقطره 1.5 سم فقط، وإلى جانب ذلك فإن من التحديات الرئيسية المتعلقة بملاحظة الحبل الشوكي: التخلص من الضوضاء الصادرة عن باقي أعضاء الجسم أثناء الرصد، مثل التنفس أو ضربات القلب.

ويأمل الباحثون من مدرسة لوزان الاتحادية للعلوم التطبيقية أن تساعد تقنيتهم الجديدة في تحقيق فهم أفضل للحبل الشوكي، وهو ما قد يساعد مستقبلا في تطوير برامج علاجية لتلف أو إصابات الحبل الشوكي.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

المزيد من علوم
الأكثر قراءة