علماء الفلك يعرفون أخيرا سر الإعتام الغامض لنجم منكب الجوزاء

التعتيم المفاجئ لنجم منكب الجوزاء قد يكون بسبب سحابة غبار تنبعث من سطحه (إيسا- مركز معلومات هابل)
التعتيم المفاجئ لنجم منكب الجوزاء قد يكون بسبب سحابة غبار تنبعث من سطحه (إيسا- مركز معلومات هابل)

قال علماء الفلك إن التعتيم المفاجئ لأحد ألمع النجوم في السماء ليلا، وهو نجم منكب الجوزاء (Betelgeuse)، قد يكون بسبب سحابة غبار تنبعث من سطحه.

أثار هذا اللغز دهشة مراقبي السماء منذ أن بدأ النجم -وهو جزء من كوكبة الجبار (Orion constellation)- يفقد لمعانه في أكتوبر/تشرين الأول 2019، حيث اقترح بعض الخبراء أنه قد ينذر بانفجاره إلى مستعر أعظم.

الصورة صارت أوضح

لكن الباحثين الذين يعملون مع تلسكوب هابل (Hubble Telescope) أصبح لديهم الآن صورة أوضح، حيث يرون بلازما فائقة الحرارة تنطلق من سطح النجم، وتبرد في الطبقات الخارجية من الغلاف الجوي وتتحوّل في النهاية إلى غبار.

ويبعد نجم منكب الجوزاء -الذي يبلغ حجمه ألف مرة حجم الشمس- 725 سنة ضوئية عن الأرض، مما يعني أن الحدث الذي شهده التلسكوب حدث في بداية القرن الرابع عشر.

وقالت وكالة الفضاء الأوروبية "إيسا" (European Space Agency ESA) في بيان لها يوم الخميس 13 أغسطس/آب الجاري، "حجبت السحابة الناتجة الضوء من حوالي ربع سطح النجم"، مضيفة أن النجم عاد منذ ذلك الحين إلى سطوعه الطبيعي.

يمكننا أن نرى تأثير منطقة كثيفة وساخنة في الجزء الجنوبي الشرقي من النجم تتحرك نحو الخارج (ناسا-إيسا)

منطقة كثيفة وساخنة

وقالت الباحثة الرئيسية أندريا دوبري من مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية (Harvard-Smithsonian Center for Astrophysics) في الولايات المتحدة في بيان منشور على موقع ناسا (NASA) "يمكننا أن نرى تأثير منطقة كثيفة وساخنة في الجزء الجنوبي الشرقي من النجم تتحرك نحو الخارج".

وقال الباحثون الذين من المقرر أن ينشروا نتائجهم في دورية ذا أستروفيزيكال جورنال (The Astrophysical Journal) إنهم غير متأكدين من السبب النهائي لانفجار البلازما.

المصدر : الصحافة الأسترالية + الصحافة الأميركية + الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

نجم "يد الجوزاء" أحد نجوم كوكبة الجبار آخذ بالخفوت منذ بداية هذا العام معلنا عهدا جديدا من تاريخ نبلاء نجوم السماء، وأكثرها شهرة وتقديرا لدى الفلكيين وهواة الفلك.

اكتشف مرصد "ألما" الأوروبي، أن نجم قلب العقرب يمتلك غلافا غازيا نشطا يمتد بعيدا عن النجم، وأنه في مراحل عمره الأخيرة ربما انفجر لكن خبر انفجاره لم يصل إلينا بعد.

لاحظ هواة الفلك في العالم أن إضاءة نجم "منكب الجوزاء" -أحد ألمع النجوم- تنخفض بسرعة وشدة، وهو ما لفت انتباه الفلكيين وجعلهم يتنبؤون بأنه ربما يعيش المراحل الأخيرة من حياته.

المزيد من علوم
الأكثر قراءة