دراسة جديدة تكشف أسباب انتقال الفيروسات من الحيوانات للبشر

تسبب استغلالنا للحياة البرية بشكل مباشر في انتشار المزيد من الفيروسات وانتقالها للبشر (بيكسابي)
تسبب استغلالنا للحياة البرية بشكل مباشر في انتشار المزيد من الفيروسات وانتقالها للبشر (بيكسابي)

طارق قابيل

تظهر دراسة حديثة نشرت في مجلة "وقائع الجمعية الملكية ب: العلوم البيولوجية" يوم 8 أبريل/نيسان الجاري، أن التجاوز في استغلال الحياة البرية يتسبب بشكل مباشر في انتشار المزيد من الفيروسات وانتقالها للبشر.

وبحسب الدراسة، فإن تأثير الإنسان على الحيوانات يساهم بشكل مباشر في انتشار الأمراض حيوانية المنشأ في جميع أنحاء العالم.

ووجد الباحثون أن استغلالنا المستمر للحياة البرية -من خلال الصيد والتجارة وتدهور الموائل والتحضر- قد أدى إلى تغيير في أعداد الثدييات، وزيادة الأمراض الحيوانية المعدية التي يمكن أن تنتشر بين البشر.

التعدي على الحياة البرية
الحياة البرية مصطلح يشير إلى كافة أشكال الحياة من النباتات والحيوانات التي تعيش في كافة النظم البيئية ولا تعتمد على الإنسان بشكل مباشر في معيشتها.

ومن المؤكد أن وقت حدوث جائحة مثل وباء فيروس كورونا المستجد هو الوقت المناسب للتفكير في المدى الذي وصل إليه البشر نتيجة التعدي على الحياة البرية، حيث أدى اتصال المجتمع البشري المتزايد بالحياة البرية إلى زيادة خطر انتشار الفيروس.

وكانت دراسات سابقة قد ربطت بين انتقال الفيروس للبشر وبين الحيوانات البرية، وهو ما عاد ليلقي الضوء مرة أخرى على استهلاك بعض المجتمعات البشرية للحيوانات لأغراض شتى، وتأثير ذلك على الحياة البرية.

تقول عالمة الوبائيات كريستين جونسون من جامعة كاليفورنيا ديفيس لمجلة نيوزويك الأميركية، "مع تناقص الموائل الطبيعية، تقترب الحياة البرية من الناس بشكل وثيق. كما تعيد الحياة البرية التوزع لاستيعاب الأنشطة البشرية".

وأضافت "يؤدي هذا إلى تسريع ظهور الأمراض في الحياة البرية ويعرضنا لخطر الأوبئة". وهذه الحقيقة يفهمها العالم الآن بشكل جيد للغاية.

‪تشارك الحيوانات الأليفة أكبر عدد من الفيروسات مع البشر أكثر من نظيراتها البرية بثمانية أضعاف‬ (بيكسابي)

خطر حقيقي
في القرن الماضي، انتشرت الأمراض المعدية وانتقلت من الحيوانات البرية إلى البشر، وتشير النتائج الجديدة إلى أن أكثر الثدييات وفرة هي جزء كبير من المشكلة.

من خلال مقارنة البيانات المنشورة حتى عام 2013 بشأن علاقة الثدييات البرية والأليفة بالفيروسات التي يمكن أن تنتقل إلى البشر، تسمى الفيروسات حيوانية المنشأ، أظهر الباحثون أي التفاعلات تعرضنا أكثر للخطر.

هناك ثلاث مجموعات من الحيوانات تحمل أكبر خطر لنشر الفيروسات. من غير المستغرب أن الحيوانات الأليفة، مثل الماشية، تشارك أكبر عدد من الفيروسات مع مالكيها من البشر أكثر من نظيراتها البرية بثمانية أضعاف.

من بين هذه المخلوقات البرية، تلك التي يبدو أنها تشترك في معظم الفيروسات مع البشر، كانت تلك التي ازدادت بكثرة وتتكيف مع البيئات التي يهيمن عليها الإنسان من مثل الخفافيش والقوارض والرئيسيات.

ومع ذلك، حتى الأنواع المتعثرة المهددة بفقدان الموائل أو الاستغلال المفرط، كان من المتوقع أن تستضيف ضعف عدد الفيروسات حيوانية المنشأ مقارنة بتلك التي كانت تتناقص لأسباب أخرى.

باختصار، عندما يوجد البشر يبدو أن هناك خطرا أكبر من انتشار الفيروسات. وفي جميع الاحتمالات، كنا نستهين بالخطر الحقيقي لهذا الوجود.

‪مع قلة تنوع الحيوانات على الأرض أصبحت بعض الأنواع مثل الفئران وفيرة للغاية بما يتهدد البشر‬ (ويكيميديا)

التعايش بأمان
اعتبارا من عام 2019، صار ربع أنواع الثدييات غير الأليفة في العالم مهددة بالانقراض، وفقا للقائمة الحمراء، وهي لائحة تدرس وتصنف حالة حفظ الأنواع النباتية والحيوانية التي يصدرها الاتحاد العالمي لحفظ الطبيعة.

في حين أن التحضر والنشاط البشري قد قللا بالتأكيد من تنوع الحيوانات على الأرض، فقد أصبحت بعض الأنواع وفيرة للغاية، وهذه هي الأنواع التي تتكيف بشكل جيد مع السلوك البشري، مثل الفئران.

تقول جونسون "يجب أن نكون منتبهين حقا لكيفية تفاعلنا مع الحياة البرية والأنشطة التي تجمع البشر والحياة البرية معا".

وتضيف "من الواضح أننا لا نريد أوبئة بهذا الحجم. نحن بحاجة إلى إيجاد طرق للتعايش بأمان مع الحياة البرية، حيث ليس لديها نقص في الفيروسات لتعطينا إياه".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وجدت دراسة دولية أن زيادة النشاط البشري حول أحد النظم الإيكولوجية الأكثر شهرة بأفريقيا تشكل ضغطا كبيرا على الحياة البرية في القارة، مما يدمر الموائل الطبيعية ويعوق هجرة الحيوانات البرية.

المزيد من علوم
الأكثر قراءة